استعدوا لموجة عربية جديدة من التطبيع

استعدوا لموجة عربية جديدة من التطبيع- نضال حمد

استعدوا لصلاوات صهيونيّة اسلامية وعربية مشتركة في الأقصى يؤمها أئمة خونة ومشايخ ساقطين عبدوا السلاطين والحكام والمال بدلاً من عبادة الله وطاعة رسوله والسير وفق كتابه الجليل. فمن أفتى بدمار سوريا وليبيا واليمن وغيرها من الدول العربية وأفتى بالاستعانة بالأعداء لقتل الأشقاء يمكنه القيام بكل شيء يخالف كل التعاليم والقيّم والأخلاق والمبادئ والانتماء.

مجزرة التطبيع والاستسلام العربي الدائرة الآن بحق شعب فلسطين أبشع من مجازر النكبة والنكسة ومجازر بحر البقر وقانا وصبرا وشاتيلا والضفة وغزة. إن الخونة والمستسلمين والمطبعين العرب يستوطون حائط شعبنا العربي الفلسطيني الثائر، المقاوم، الصابر، الصامد والمكافح بلا توقف. كما أنهم يستغلون حالة التراجع والضعف والانقسام والوهن التي يمر بها هذا الشعب العظيم للقضاء نهائياً على قضيته. مستغلين خيانة البعض الفلسطيني لقضيته لتبرير خيانتهم. مجندين بعض الفلسطينيين الساقطين ثقافيا ووطنيا لتحقيق خيانتهم وتعميمها. فالساقطون على جهوزية دائمة واستعداد لتقديم خدماتهم لهم ولأسيادهم.

استعدوا لموجة من التطبيع

ربما في الفترة القريبة القادمة سوف تكون أبو ظبي عاصمة لتجميع كل المطبعين مع الصهاينة وتحشيد الدعم لهم. كما قد تصبح مقراً دائما لاستضافة المطبعين مع الصهاينة ولعقد الندوات والمؤتمرات واللقاءات فيما بينهم سواء بطلب أمريكي أو صهيوني أو سعودي. فلديها نفوذ اعلامي قوي وكتائب من الاعلاميين العرب دورها لا يقل خطورة ووحشية عن دور كتائب وقوات بشير الجميل ضد الفلسطينيين في لبنان الحرب الأهلية وحتى هذه الأيام، حيث يرفعون الآن شعار حياد لبنان. هؤلاء الاعلاميين يدافعون عن رؤوسهم ومصالحهم المادية مقابل رأس الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية. لدى الامارات أيضاً خبراء في مجالات الخيانة والتنسيق الأمني وتقديم الخدمات للكيان الصهيوني، خبراء فلسطينيين وعرب وأجانب. دورهم خطير لكنه وظيفي كما دور الامارات نفسها.

BDS منظمة

يجب أن تنتبه للدور الامارتي في عملية التطبيع العربي والاسلامي مع الكيان

الصهيوني. ويجب أن تراقبه عن كثب. وتتابع الاتفاقيات المبرمة والتي ستبرم بسرعة فئقة بين الطرفين الصهيوني والامارتي. فيوم أمس وقعت دامعة بن زايد اتفاقية تعاون مع معهد حاييم وايزمان الصهيوني. والحبل على الجرار. فالصهاينة يعرفون جيداً وهم خبراء في حلب الآخرين.

لدي شعور بأن الامارات أزاحت كل الدول العربية الموقعة على اتفاقيات مع الصهاينة سواء بالعلن أم في السرّ. كما هناك على ما يبدو سباق بين حكام الخليج الشباب، خريجي كليات غسيل الدماغ والعقول ومسح الضمائر والذمم في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. سباق أو مارثون خليجي على الخيانة وتقديم الخدمات للعدو الصهيوني على حساب القضية الفلسطينية وتصفية حقوق الشعب الفلسطيني. لغاية شهر آب الفائت كانت تتصدره قطر التي لعبت أخطر الأدوار في السنوات السابقة ولازالت. أما الآن فتتصدره الامارات مدعومة من السعودية.

تلك الأنظمة المرتبطة وجودياً بالغرب والاستعمار الذي أنشأها في شبه الجزيرة العربية تدافع عن وجودها وبقاؤها وتقدم خدماتها من أجل ضمان استمراريتها وحمايتها من غضب شعوبها أولاً.

بيت مال الخونة والمطبعين

الامارات دورها خطير لأنها ستكون بيت مال المطبعين والمستسلمين العرب بانتظار الدخول العلني للمملكة السعودية الوهابية في اسطبل التطبيع. سوف تصرف الأموال بسخاء على المطبعين. سوف تضخها في جيوب وحسابات المنتظرين والمترددين منهم كي تجلبهم الى الاسطبل. وحكام السودان العسكريين خير دليل على ذلك فهم يطلبون مبالغ من المال مقابل دخول الاسطبل. وهناك آخرين ينتظرون اشارة ترامب ونتنياهو للتوقيع العلني على اتفاقيات مع الصهاينة ينتقلون من خلالها من العلاقات السرية الى العلنية. كلهم يعملون ضمن طاقم الحملة الانتخابية لترامب ومن أجل بقاء نتنياهو.

شعب فلسطين ليس مغفلاً

كل هذه الأدوار الخيانية ستسقط بفضل رفض وصمود ومقاومة الشعب الفلسطيني ومعه شعوب الأمة العربية. فالشعب الفلسطيني ليس مطيّة يمتطيها غلمان أمريكا والصهاينة. لأنه شعب عريق وصعب المراس ومجرب ومخضرم في مواجهات ومعارك عمرها أكثر من مائة عام. صحيح أنه يمر في مرحلة بالغة الخطورة والصعوبة وحساسة جداً لكنه دائما أثبت في مثل هذه المراحل أنه صاحب الكلمة الأخيرة والضربة القاضية. لذا لا بد أن وقفته التي تستلهم عزها وثباتها من وقفاته المشرفة الدائمة هي التي  ستحسم الأمر قريباً. وإن غداً لناظره قريب.

نضال حمد

22-09-2020