الفلسطينيون في أوروبا ومبادراتهم وتجاربهم (1-2) – نضال حمد

الفلسطينيون في أوروبا بقلم نضال حمد

عددهم كبير ودورهم هام لكنهم مشتتون، متناقضون، مختلفون ومنقسمون على أنفسهم لم تتمكن كل المبادرات السابقة من توحيدهم بل زادتهم فرقة وشرذمة وأنقساما. لأنه حتى الحد الأدنى من العمل المشترك والجامع لا يجمعهم ولم يتمكن من جمعهم على الأقل خلال السنوات العشرين الماضية، التي نشطت فيها شخصيا في العمل الجاليوي الفلسطيني خاصة في اسكندنافيا وفي أوروبا بشكل عام. ولهذا الخراب الفلسطيني الشامل في اوروبا عدة أو كثير من الأسباب سنأتي على ذكرها في أمكنة أخرى من مقالتنا هذه.

الفلسطينيون في أووربا لم يأتوا من كوكب آخر فهم جزء هام وأساسي من الشعب العربي الفلسطيني. سواء الذين وصلوا الى أوروبا في الستينيات أو في السبعينيات أم في الثمانييات والتسعينيات من القرن الفائت، أو الذين وصلوا في الألفية الجديدة وفي القرن الحالي. هؤلاء ينقسمون بين عمال وطلبة ولاجئين سياسيين ومثقفين و فدائيون ومناضلون سابقين لهم تجارب هامة .. والخ.

وجودهم تعاظم مع موجات الهجرة الكبيرة التي شهدتها المخيمات الفلسطينية في لبنان ومن ثم فلسطينيي العراق ففلسطيني الضفة والقطاع بعد الانتفاضة الثانية وكذلك عقب حصار قطاع غزة. وأخيرا الهجرة الأكبر والأحدث والأكثر عدداً وهي لفلسطينيي سوريا الذين تشردوا نتيجة الذي حصل ويحصل في سوريا. أهم ما يميزهم الخلافات السياسية المتجذرة بينهم. خلافات تعكس واقع حال الفصائل الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني بشكل عام في داخل وخارج فلسطين المحتلة.

ضمن الفلسطينيين في أوروبا هناك عدد هائل من الكوادر التنظيمية والحزبية والسياسية والنقابية والثقافية والأسرى المحررين والجرحى والمقاتلين السابقين والفدائيين والقادة والكوادر من الجنسين ذكوراً وأناثي. كما هناك أجيال فلسطينية عديدة ولدت في أوروبا وهي أجيال أيضا مخلوطة بين والدين من أصل فلسطيني وأوروبي. منهم من ضاع ولا يعرف هويته ومنهم من هو فلسطيني أكثر من الكبار وقدامى الفلسطينيين. هؤلاء كلهم تجمعهم فلسطين الكاملة من أم الرشراش حتى الناقوة ومن مخيم رفح الى مخيم نهر البارد الى مخيم اليرموك ومخيم الوحدات ومخيم بلاطة، حتى كافة التجمعات الفلسطينية الكبيرة في اوروبا التي صارت تشبه المخيمات وهي تنتشر في بعض المدن الأوروبية والاسكندنافية.

هذا الكم الهائل من الامكانيات البشرية بدوره بدلاً من أن يعزز العمل نرى غالبيته مبتعدة عن الأطر والمؤسسات الموجودة أو انها تعمل لوحدها وبشكل فردي أو كمجموعات صغيرة لأنها غير مقتنعة بالآخرين. ومهمة الآخر أن يتقرب منها ويبحث عنها ويتقارب معها لتكون جزءا ورافدا من العمل الجماعي.

بالنسبة للسياسيين والفصائليين نفهم عدم انسجامهم وعدم وجود إمكانية لوحدة مواقفهم فبسببهم زاد الانقسام انقساماً والشرذمة شرذمةً والفرقة فرقةً. لكننا لا نفهم عدم قدرة الذين لا ينتمون لتنظيمات وإطارات فصائلية وحزبية وتنظيمية من تطوير حالتهم لتصبح حالة ضغط على الآخرين وعامل مساعد لتحقيق ولو حد أدنى من الانسجام والعمل المشترك في قضايا عامة. كما لا يمكن فهم حالة العزلة واليأس التي أصيب بها الكثيرين منهم، هؤلاء الذين قضوا أو يقضون الوقت والسنوات متفرجين كأنهم يشاهدون مسرحية في مسرح آيل الى الهبوط أو يشاهدون مبارة كرة قدم بين فرق الدوري الجاليوي والمؤسساتي الفلسطيني في أوروبا. بالرغم من أن هذا الدوري لم يرتقي الى مصافي فرق الدوري الممتاز فليس لديه “شامبيونزليغ” على صعيد البطولة القارية. يمكن من خلالها ايجاد فرق صفوة تتصارع على تقديم الأفضل لأنصارها ولبلدها. فبالرغم من تأسيس مئات الجاليات والجمعيات والمراكز والمؤسسات والتجمعات والاتحادات والنوادي والخ .. إلا أن حال الفلسطينيين كان ولازال من سيء الى أسوأ. لم يتمكن أي اتحاد أو مؤتمر فلسطيني من تجميعهم أو اقناعهم بمشروعه، مع العلم أنه مستحيل تجميع الجميع في بوتقة واحدة، لكننا نتحدث عن تجميع ما يمكن تجميعه منهم. ربما السبب في ذلك يعود لأمرين الأمر الأول الصراع بين الاتحادات والمؤتمرات وهو صراع سياسي بالمقام الأول وصراع الهيمنة والسيطرة والزعامة بالمقام الثاني. فيما السبب الثاني هو عدم انخراط الكثير من الفلسطينيين في الاتحادات والمؤتمرات والاكتفاء بالمراقبة أو مشاهدة ما يجري في أحيان كثيرة من بعيد وفي بعض الأحيان الطعن في أي جهد يقوم به الآخرين. الطعن لمجرد الطعن فقط وبدون ابداء وجهات نظر منطقية أو مفيدة. هذه الصفات يبدو أنها موروثة من تجربة العمل الفصائلي الفلسطيني وتجربة منظمة التحرير الفلسطينية. فهناك كثير من الناس اعتادوا على التزلم والمحسوبية والتسحيج والاستزلام. كما هناك من اعتادوا على الاعتماد على الآخرين في العمل واكتفوا ويكتفون بالتفرج والتصفيق أو بالتهجم والنقد والتجريح، يبدو إنها هواية يتسلى أصحابها بمن يعملون وينشطون. لأنه من الطبيعي أن نجد الأخطاء عند من يعمل فمن لا يعمل لا يمكن له أن يرتكب الخطأ فهو جالس في بيته بينما الآخر يقوم بواجبه ويعمل في الميدان. بغض النظر أصاب أو أخطأ من يعمل خلال عمله، فهو بالنسبة لي أفضل من القابع في منزله والجالس في صالون أو مطبخ بيته، لأن الأول يحاول القيام بشيء ما. فإما ينجح وإما يفشل. وفي الحالتين له ثواب وأجر وشكر. فيما الثاني عمليا هو مثل “شاهد ما شافشي حاجة”.

الفلسطينيون في أوروبا يعملون بعكس المنطق الذي يقول إن ما يجمعهم أكثر مما يفرقهم، لكن الواقع على الأرض وفي الميادين يقول إن ما يفرقهم تغلب على ما يجمعهم. هذا بالطبع شيء مؤسف لكنه ليس قدراً كتب على الفلسطينيين. لأن الحل بأيديهم وحدهم. برأيي الحل المؤقت أو المرحلي يتطلب أن يجلس الجميع على طاولة الحوار وأن يبدئوا بنقاش وضعهم بعيدا عن الأمور السياسية والتنظيمية الفصائلية، يعني أن يناقشوا كيفية إحياء أيام ومناسبات التضامن مع فلسطين، مثل يوم التضامن العالمي أو يوم الأرض أو يوم النكبة. فهذه الأمور لا يجب أن تكون موضع خلاف بين أي فلسطيني وفلسطيني. فالغاية من إحياء هذه المناسبات هو الوصول الى الجمهور الأوروبي وتقديمها له بشكل أنيق ومفيد وسلس ومقنع. يساعدهم في ذلك الجيش الكبير من المتضامنين والمناصرين للقضية الفلسطينية في اوروبا، فهؤلاء سئموا من استمرار الحالة البائسة لفلسطينيي أوروبا، فهي ساهمت في تراجع وحدة عملهم ونشاطهم وفي بعض الحالات وفي بعض الدول في انقسامهم هم أنفسهم أيضا.

إن قدر للفلسطينيين في أوروبا أن يتفقوا على برنامج عمل جاليوي اعلامي تضامني يجمعهم ويحدد لهم طرق عملهم لخدمة قضيتهم سيكون هذا مدعاة للتفائل. بنفس الوقت وحتى تحين ساعة الوحدة فليبقى كل اتحاد يعمل وينشط كما يريد ويحترم الآخر وليبتعد عن الخلافات. فلتكن المنافسة شريفة ونزيهة بما يخدم الفلسطينيين في أوروبا والقضية الفلسطينية. فالفلسطيني أخ الفلسطيني وليس عدوه. ومعركته مع الصهاينة وأعوانهم ومع الفاسدين والمفسدين ومع من يتخلى عن أرض وحقوق وثوابت شعب فلسطين. أما الساحات في أوروبا فهي مفتوحة وتتسع للكل وهي بحاجة للجميع كما فلسطين بحاجة ماسة لطاقات الجميع. طبعا أعي أن الوحدة صعبة وتقف في طريقها عقبات كثيرة فصائلية ومحلية وسياسية وعقائدية. فأنا شخصيا لا أطالب بها الآن لأنها مستحيلة. لكن ما أطالب به برنامج عمل مشترك كحد أدنى يتفق عليه الجميع أو تتفق عليه الأغلبية. أعرف أن هناك محاولات بين الأربع اتحادات فلسطينية وجاليوية الموجودة في أوروبا للاتفاق على شيء من هذا القبيل، لكن للأسف لغاية الآن كل المحاولات فشلت بسبب تعنت البعض وتفكيره السقيم والبائد وقناعته بأنه يمكنه فرض ما يريد على الآخرين. أو بسبب عدم رغبة البعض الآخر في ايجاد هكذا صيغة جامعة لأنها لا تناسب خططه. أو بسبب طروحات سياسية وتقاسمية غير عقلانية ولا منطقية ومرفوضة يتقدم بها البعض ويريد فرضها على الآخرين. أو لأنه يفكر بعقلية فصيل أو تنظيم سياسي وليس بعقلية فلسطينيي أوروبا بشكل عام. فالاتحادات الأربع التي نتحدث عنها مع فوارق فيما بينها تعتبر انعكاسا للفصائل الفلسطينية كلها.

الاتفاق ممكن أن يتم في حال اتفق الجميع أو غالبيتهم على برنامج عمل مشترك يخصص فقط للقضايا الأساسية المُسلم بها مثل إحياء أيام فلسطينية معينة بشكل مشترك. يقيني أنهم إذا نجحوا في ترجمة هذه المسألة على الأرض ستكون طريق المضي قدماً في برنامج الوحدة أسهل وأسرع. وأنا شخصيا لا أريد وحدة شكلية أو تقاسمية بين فصائل وتنطيمات، فأنا لا يمثلني أي فصيل أو تنظيم، بل يمثلني كل شخص فلسطيني في أوروبا يعمل بصدق واخلاص لأجل فلسطين. لذا يمكن للوحدة أن تنتظر حتى تنضج وتصبح ممكنة.

المبادرات الفلسطينية ليست جديدة وهي تأتي الآن بسبب الفراغ القائم أو نتيجة للدخول في النفق المظلم والاصطدام بالجدار وفقدان النور. لكن تقديم المبادرات ليس كما تطبيقها وتحقيقها. فالعمل عليها يتطلب وقتا طويلا وجهدا استثنائيا واتصالات شاملة لا تستثني أحداً وهذا غير متوفر بشكل جدي في المبادرات التي سمعت عنها وقرأت بعضها. هناك حديث عابر عن ذلك لتبرير المبادرات ووقف الهجمات المتبادلة أو للحد منها وهي أصلا ليست ضرورية. لأن العمل في الميدان هو من يحدد مكانة المبادرات وجديتها. خاصة في ظل حالة الصراع بين الجميع والتي لازالت قائمة وإن إدعى البعض أنها مبادرات مفتوحة للجميع.

بحكم تجربتي الطويلة ومعرفتي الشبه دقيقة ببواطن الأمور وعوالم الاتحادات والجاليات والمؤسسات والشخصيات والفعاليات والمؤتمرات والتجمعات والجمعيات والمراكز الفلسطينية في أوروبا، وأيضا بواقع حال التنظيمات الفلسطينية العاملة في القارة. أعتقد أن درب الوحدة لازال طويلا لكنه ليس مستحيلا. كما أعتقد جازما أن ضمانة نجاح أي مبادرة فلسطينية هو الصدق والمصداقية والقبول بالآخر وعدم تحقير أو تصغير الآخرين. كذلك الأخذ بعين الاعتبار التجارب السابقة للآخرين والاستفادة منها. أيضاً معرفة مكامن الصواب والخطأ فيها والعمل على متابعة ما بدأته لا القفز فوق كل ما شيّدَ وبنيَّ وتم انجازه سابقاً بحهد وتعب وعطاء كثيرين من الفلسطينيين والفلسطينيات.

في الختام الساحة الفلسطينية في أوروبا ساحة عمل مفتوحة يمكن لأي شخص أن ينشط فيها ولأي مجموعة أو مؤسسة فالقانون الأوروبي يسمح بذلك. وهناك كما تعلمون آلاف الفلسطينيين الذين يعملون وينشطون بشكل شخصي، بعيدا عن الضوضاء والأضواء بانتظار بزوغ فجر عمل فلسطيني جاد، موحد وحقيقي وفعال لأجل فلسطين كل فلسطين.

الفلسطينيون في أوروبا بقلم نضال حمد

يتبع