القدس في أسبوع

قراءة أسبوعية في تطورات المواقف والأحداث في القدس المحتلة

 

عام على هبّة باب الرحمة يؤكّد دور الإرادة الشعبية في حماية الأقصى
وحفلة جنون استيطاني عشية انتخابات “الكنيست”

 

مع اقتراب موعد انتخابات “الكنيست”، المحدّد في 2020/3/2، انتاب جنون الاستيطان قادة الاحتلال، وفي مقدّمتهم بنيامين نتيناهو الذي تظهر استطلاعات الرأي أنّ موقعه لم يتحسّن، حتى بعدما كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن بنود صفقة القرن أواخر الشهر الماضي، وما تضمّنته من تبنّ كامل للرواية الإسرائيلية.

وعلى ما يبدو، يحاول نتنياهو الانطلاق من الخطة لتعزيز موقعه والاستناد إلى الضوء الأخضر الذي أعطته الخطة في ما يتعلّق بالقدس والمستوطنات. وفي الأقصى، احتفلت جماهير القدس بمرور عام على هبة باب الرحمة وفتحها المصلّى والصلاة فيه بعد 16 عامًا من إغلاقه بقرار من سلطات الاحتلال.

وفي موازاة ذلك، تواصلت الاقتحامات فيما تضامنت “منظمات المعبد” مع المتطرّف يهودا غليك بعدما طردته شرطة الاحتلال من المسجد وفتشت منزله على خلفية اختفاء وثائق من ملف التحقيق معه. كذلك، دعت هذه المنظمات المستوطنين إلى اقتحام الأقصى قبل الإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع في 2020/3/2.

وفي التفاعل، صدرت مواقف رافضة للتصريحات الإسرائيلية حول الاستيطان، فيما تستعدّ شخصيات مقدسية لإطلاق حملة صلاة الضحى في الأقصى على غرار حملة الفجر العظيم لمواجهة تهويد المقدسات.

 

[اقرأ المزيد]

 

للاطلاع على نشرة
القدس في أسبوع

 

مؤسسة القدس الدولية
قسم الأبحاث والمعلومات

 

http://alquds-online.org/items/1306