النكبة نكبة الأمة – د. غازي حسين

بمناسبة مرور ذكرى سبعين عاماً على نكبة فلسطين

 

(اسرائيل) سرطان خبيث زرعته الدول الاستعمارية والصهيونية العالمية في قلب الوطن العربي.

 

حلت نكبة فلسطين عام 1948، وتمثلت بنجاح الحركة الصهيونية بدعم وتأييد كاملين من الدول الاستعمارية، واستغلال معزوفة المحرقة (الهولوكوست)، وباستخدام القوة من إقامة (اسرائيل) في 15 أيار.

قامت أقلية يهودية غريبة عن فلسطين العربية، دخيلة عليها وجاءت من وراء البحار بمساعدة بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا النازية بإقامة أكبر غيتو يهودي بقوة السلاح وتواطؤ بعض الحكام العرب وطرد الأكثرية من وطنهم وترحيلهم خارج فلسطين، بعد أن أجبرتهم على الخروج من مدنهم وقراهم وممارسة التطهير العرقي، وأصبحوا لاجئين بلا وطن وبلا هوية أو حتى جواز سفر. وفقدوا أية وسيلة من وسائل العيش، فقدوا المنزل والأرض والممتلكات والذكريات. ويعانون حتى اليوم من إرهاب وعنصرية (اسرائيل) وبعض الدول العربية.

ارتكبت (اسرائيل) أكبر عملية تطهير عرقي وترحيل جماعي حدثت بعد الحرب العالمية الثانية تنفيذاً لمخططات الترحيل التي وضعتها الحركة الصهيونية في المؤتمر الصهيوني الثاني والعشرين في مدينة زيوريخ عام 1937 والوكالة اليهودية عام 1938      واسرائيل عام 1948، ودمرت اسرائيل خلال أقل من عام 531 قرية فلسطينية. ورافق الترحيل الجماعي ارتكاب عشرات المجازر الجماعية، وإبادة جميع الأسرى العرب من سوريين ومصريين ولبنانيين وفلسطينيين كانوا في معسكر الهاغاناه بالقرب من يافا.

أدت النكبة إلى ترحيل حوالي المليون من شعبنا العربي الفلسطيني ولجوئهم في كل بقاع الدنيا واحتفال (اسرائيل) بهزيمة الدول العربية في 15 أيار من كل عام، أي أن يوم النكبة هو يوم احتفال العدو الصهيوني بما يسمى يوم الاستقلال. وبالتالي تعني ذكرى النكبة وهزيمة العرب مناسبة لاحتفال العدو بانتصاره وإقامة كيان الاستعمار الاستيطاني الإرهابي والعنصري كأكبر غيتو يهودي في قلب الوطن العربي.

إن النكبة ليست ماض في تاريخ الشعب العربي الفلسطيني بل هي واقع مستمر نعيشه منذ حدوثها وحتى اليوم وغداً وبعد غد حتى زوال (اسرائيل) ككيان استعمار استيطاني وآخر نظام عنصري في العالم. وكانت المحرقة (أي الهولوكوست) الدعامة الأساسية التي أدت إلى إقامتها. وتستغلها حتى اليوم لتبييض وجهها البشع من جرائم الحرب والجرائم ضد السلام وضد الإنسانية زلتبريرالهولوكوست الاسرائيلي على الشعب الفلفسطيني.

وتعتبر نكبة فلسطين نكبة الأمة العربية التي فقدت جزءاً عزيزاً من وطنها، ومن ماضيها وحاضرها بفقدان القدس مسرى الرسول العربي محمد عليه الصلاة والسلام ومعراجه إلى السموات العلى ومدينة الاسراء والعراج واولي القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. فلا يجوز على الإطلاق أن تنسى الأمة تاريخها وتفقد بوصلتها وتتناسى عروبة فلسطين وتضيّع مستقبلها. ووافقت السعودية وقطر والامارات والبحرين على تهويد القدس وعلى صفقة القرن. وعقدت بعض الدول العربية اتفاقات إذعان في اتفاقات كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربة لتصفية قضية فلسطين أعدل قضية في تاريخ الإنسانية لإرضاء الامبريالية الأميركية والصهيونية العالمية كما فعل من أسمتهم رايس بمحور المعتدلين العرب وعلى رأسهم الرئيس المخلوع حسني مبارك، الذي شارك رسمياً وعلناً في الحصار الاسرائيلي الجائر وغير القانوني على قطاع غزة وأقام تحالفاً استراتيجياً مع العدو الاسرائيلي على حساب قضية فلسطين لإرضاء الإدارات الأمريكية والصهيونية العالمية.

سبعون عاماً على مرور النكبة التي تحولت إلى نكبات متتالية بسبب الحروب العدوانية التي ارتكبها العدو الصهيوني والمجازر الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، والمستعمرات اليهودية التي غرسها في الأراضي الفلسطينية المحتلة في عامي 1948 و 1967، وبسبب تهويد القدس بشطريها المحتلين وتهويد المقدسات العربية وتعريض المسجد الأقصى المبارك إلى الهدم والاستيلاء عليه وإقامة هيكل سليمان المزعوم على أنقاضه.

سبعون عاماً عاماً مرت على النكبة تحولت فيها إلى نكبات ليس فقط على أيدي العدو الصهيوني وإنما أيضاً على أيدي الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وبعض قيادات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية ودول محور الاعتدال العربي ولجنة المتابعة التابعة للجامعة العربية. سبعون   عاماً مرت على النكبة والوضع الفلسطيني وصل إلى أسوأ أحواله بسبب الاستبداد والفساد والإفساد وهيمنة اللون الواحد على مؤسسات منظمة التحرير والسلطة، وبسبب تعاون الأجهزة الأمنية الفلسطينية مع الأجهزة الأمنية للعدو الاسرائيلي وبسبب استعداد القيادة المتنفذة في منظمة التحرير والسلطة غير الشرعية التنازل عن حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وعن عروبة القدس والقبول بتبادل الأراضي لضم كتل المستعمرات اليهودية الكبيرة إلى الكيان الصهيوني والتنازل عن الحقوق التاريخية غير القابلة للتصرف والقضاء على عروبة فلسطين والاعتراف بالمشروع الصهيوني.

تتحمل بعض القيادات الفلسطينية والعربية  المسؤولية عن مسلسل النكبات المتتالية التي حلت بشعبنا العربي الفلسطيني وهي التي وقعت اتفاقات الإذعان مع العدو وبشكل خاص اتفاق الإذعان في أوسلو وأخذت تتصارع على سلطة ولدت من رحم الاحتلال.

وعملت دولة الاحتلال بالتعاون مع سلطة أوسلو  منخلال المفاوضات الغبثيةعلى إقامة دويلة فلسطينية منزوعة السلاح وبشروطها ولمصلحتها من معازل عنصرية ومنقوصة الأرض والسكان والحقوق والسيادة ومحمية اسرائيلية لخدمة مصالح العدو الصهيوني وتغلغله في البلدان العربية، ومحكومة بسلسلة من التدابير والإجراءات الأمنية لاختراق الأمن القومي العربي والقضاء على المقاطعة والهرولة في التطبيع الجماعي العربي.

لقد أوغلت سلطة أوسلو في التفريط والتنازل والتبعية وبالمقابل تغوّل العدو الصهيوني في الاستعمار الاستيطاني والإرهاب والعنصرية والتمييز العنصري، وإصدار المزيد من القوانين العنصرية وارتكاب المزيد من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

إن الفلسطينيين في فلسطين التاريخية كلها ليسوا غرباء أو ضيوفاً، وليسوا عابري سبيل بل هم أصحاب الأرض والوطن منذ آلاف السنين، ومن لا يعجبه ذلك من النازيين الجدد في (اسرائيل) فعليه أن يحزم حقائبه ويعود من حيث أتى.

إننا منذ النكبة وإلى يومنا هذا ونحن باقون على العهد نقسم بالعودة إلى أرضنا وديارنا، ونؤكد أن كل يوم يمر في بلاد اللجوء والاغتراب يزداد الحنين والتصميم والعزم على العودة إلى الديار، وتقترب (اسرائيل) من الزوال. وسيحزم مواطنوها حقائبهم ويعودون من حيث أتوا إلى ألمانيا وبقية الدول الأوروبية. فاسرائيل سرطان خبيث زرعته الدول الاستعمارية والصهيونية العالمية بتواطؤ من بعض الزعماء العرب في فلسطين قلب الوطن العربي. وإن حق عودة  اللاجئين إلى ديارهم هو جوهر قضية فلسطين، فلا هدوء ولا استقرار إلا بزوال كيان الاستعمار الاستيطاني الصهيوني واجتثاث هذا السرطان الخبيث من قلب الوطن العربي وعودة اللاجئين إلى ديارهم.