بازار العنصرية في لبنان

 

في لبنان

بازار للمتصهينين من كل الطوائف ومن عصابات تسمى أحزابا، وهي أحزاب على الطريقة الطائفية اللبنانية، يعني اسمها  الحركي أحزاب وبالتأكيد لا

مستقبل لها.

بازار طائفي عنصري بغيض ومقيت.

كل فترة يشهق أحدهم وتعوي احداهن ويفرغ آخرون وأخريات تفرغن ما لديهم ولديهن من قيح عنصري وقيء طائفي وعداء كريه للاجئين الفلسطينيين وللسوريين أيضا.

بازار جواسيس عملاء وخونة ووكلاء استعمار واحتلال وكلاب أثر للعدو…


بازار عبيد العملة الصعبة وغير الصعبة، يحنون ظهورهم لمن يود الركوب مقابل تصريحات نارية ضد الفلسطينيين ومخيماتهم. وضد النازحين السوريين وتجمعاتهم.


كلما اراد عضو (… أو بدون ما اكتبها …) حزبي أن يهرب الى الأمام يقوم باستدعاء وسائل الاعلام التي تشبهه وتشبه حزبه، ليشن هجوما على الفلسطينيين ويكيل لهم الاتهمات. ويعزو سبب مشاكل لبنان كلها للاجئين الفلسطينيين والآن للسوريين كذلك.


أحدهم وهو نجم خافت قال مؤخراً أن علينا تعويض لبنان ب 25 مليار دولار وأن على العالم والمجتمع الدولي تخليص لبنان من اللاجئين الفلسطينيين. 


يا ايها الغبي والجاهل لبنانك أكبر المستفيدين ماليا من وجود اللاجئين الفلسطينيين على أراضيه كان ولازال …


لولا أنه لازال هناك كثير من اللبنانيين واللبنانيات الذين واللواتي تنبض قلوبهم-ن بحب فلسطين لمسحنا لبنان الطائفي والفاشي والعنصري من ذاكرتنا ومن خريطة أيامنا وحياتنا.


و(آه يا بيروت) من بعد اذن الصديق، الأديب الفدائي والكاتب الروائي الكبير ابن فلسطين وابن كنعان رشاد ابوشاور.


نضال في التاسع من تموز يوليو  2020 


صورة من مخيم فلسطيني في لبنان تصوير موقع الصفصاف – أرشيف سنة 2005

.