بيان الجالية الفلسطينية في غرب الولايات المتحدة تضامنا مع د عادل سمارة

تضامن الجاليه الفلسطينيه مع المناضل د. عادل سماره

محاكمة د. سمارة خدمة للتطبيع

بيان الجالية الفلسطينية في غرب الولايات المتحدة

يواجه الدكتور عادل سماره ومنذ ثلاثة أعوام ، محاولات اسكات وترهيب، تمثل احد اشكالها بتقديمه للمحاكمة بسبب دعوى إقامتها ضده احدى داعيات التطبيع امال وهدان وذلك لان د. سماره قام بوضع توقيعه على بيان يشجب ورقة خلافية ومتناقضة نشرها فريق يسمي نفسه “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” وأمينه العام د. يحيى غدار. ولكن الورقة تنادي بدولة مع المستوطنين.

إن القضية هي كيدية سياسية من قِبَل السلطة في رام الله ضد د. سمارة حيث تقوم السلطه بمحاكمته بناء على زعم المدعية أن د. سمارة هو كاتب البيان الذي يشجب الصرخة ومن ورائها. لا يخفي د.سماره موقفه المطلق من التطبيع، ولم ينفي دعمه للبيان وتوقيعه عليه ولكنه لم يكتب البيان

نعلن، نحن ابناء الجاليه الفلسطينيه في غرب الولايات المتحدة الأمريكية، تضامننا الكامل مع المناضل القومي الوطني د. عادل سماره، الذي لا زال ومنذ تعرضه للاعتقالات من قبل النظام الأردني في ستينات القرن الماضي وبعدها من الاحتلال الصهيوني الفاشي ومن ثم من سلطه أوسلو الخائنة ، وذلك بسبب صموده وعدم تنازله عن المواقف القومية الوطنيه الثابتة ومواجهته الدائمة لكل محاولات التطبيع مع العدو الصهيوني رغم كل ما واجهه عبر السنين.

اننا ومعنا كل مناصري الشعب الفلسطيني ونضالاته ضد الاحتلال الصهيوني وضد كل محاولات التعايش معه على ارض فلسطين المحتله، نطالب سلطه الحكم الذاتي المتمثله بأقزام أوسلو بالتوقف الفوري عن ملاحقه مناضلي شعبنا وتوريطهم في متاهات تافهة مثل تقديمهم للمحاكمة وغيرها، كما يفعلوا مع د. عادل سماره، لان هذه الممارسات التي لن تنجح ، تهدف باعتقادهم الى ثني عزيمة هؤلاء المناضلين عن مقارعه المحتل وكل من يدعو الى التطبيع والتعايش معه على ارض ترابنا المغتصب ،ونرجو من أنصار شعبنا إرسال استنكارهم لمثل هذه الممارسات المشينه الى بعثه فلسطين في الأمم المتحدة على العنوان التالي:

https://palestineun.org

٢٢ تشرين ثاني ٢٠١٩