خرافة هيرمجدون وتدمير المسجد الاقصى – د. غازي حسين

 

تعود نشأة اليمين المسيحي الأمريكي إلى مرحلة تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية في القرن السابع عشر على أيدي المهاجرين البروتستانت الذين هاجروا من بريطانيا بسبب الاضطهاد الديني، واعتبروا أن أمريكا هي الملجأ والملاذ الآمن لهم من الاضطهاد الديني والأرض الجديدة التي يحققون فيها أحلامهم. وشكَّل البروتستانت (الطهوريون) الغالبية العظمى من المهاجرين الأوروبيين إلى أمريكا في القرن السابع عشر، وسيطرت كنيستهم ومذهبهم على الأرض الجديدة في معظم المناطق التي استقروا فيها.

ونشأت مجموعات انفصلت عن الكنيسة البروتستانتية بعد الحرب العالمية الثانية جمعيات ومنظمات المجتمع المدني والتحالف الإنجيلي الوطني، بحيث تغلغلت في المجتمع الأمريكي وبشكل خاص في السياسة والثقافة والإعلام.

وظهر تيار المسيحية الصهيونية الذي قاده القس بات روبرتسون باسم التحالف المسيحي.

وتنطلق عقيدة هذا التحالف من الإيمان بعودة المسيح المشروطة بقيام إسرائيل، وأن قيامها لن يتحقق إلا بتجميع اليهود في فلسطين بوصفهم شعب الله المختار.

وبرز العديد من الشخصيات الأمريكية التي تروج إلى معركة (هيرمجدون) النووية في محطات الإذاعة والتلفزة الأمريكية منهم: بات روبرتسون وجيمي سواغرت وجيم بيكر وأورال روبرتس وجيري فولويل وكينين كوبلان. وقدَّم جميعهم برامج تلفزيونية بشَّروا فيها بمعركة هيرمجدون النووية فقط التي يمكن أن تعيد المسيح إلى الأرض. وبرأيهم أنه لن يكون هناك سلام حتى يعود المسيح، وأن أي تبشير بالسلام قبل هذه العودة، هو تخريف وكفر، وأنه ضد كلمة الله وضد المسيح بحسب معتقدهم.

وجاء في مواعظ كوبلان التلفزيونية: «إن الله أقام إسرائيل، إننا نشاهد الله يتحرك من أجل إسرائيل، إنه لوقت رائع أن نبدأ في دعم حكومتنا طالما أنها تدعم إسرائيل».

وبلغت قوة تيار المسيحية الصهيونية ذروتها في بداية الثمانينيات من القرن العشرين مع وصول رونالد ريغان إلى رئاسة البيت الأبيض عام 1980، حيث اختلط اليمين الديني مجسداً بالمسيحية الصهيونية مع اليمين السياسي مجسداً بقادة الحزب الجمهوري ريغان والجنرال هيغ اللذان اشتركا مع بيغن وشارون في الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982.

وتنبأ المبشِّر الإنجيلي هال ليندسي في كتابه «آخر أعظم كرة أرضية»: «أن الجيل الذي ولد عام 1948 سوف يشهد العودة الثانية للمسيح، ولكن قبل هذا الحدث علينا أن نخوض حربين، الأولى ضد ياجوج وماجوج (أي الروس) والثانية في هيرمجدون». وعلقت غريس هاليسل في كتابها «يد الله» عن مقابلتها للمبشِّر هال ليندسي قائلة: «إن ليندسي لا يبدو عليه الحزن عندما يعلن أن كل مدينة في العالم سيتم تدميرها في الحرب النووية، فتصوروا أن مدناً مثل لندن وباريس ونيويورك ولوس أنجلوس وشيكاغو وطوكيو وقد أبيدت». ويعتقد لندسي أنه عندما تزيل الحرب الكبرى ثلث العالم، ستحين ساعة اللحظة العظيمة فينقذ المسيح الإنسانية من الاندثار الكامل. وفي هذه الساعة بحسب ما كتبته هاليسل سيتحول اليهود الذين نجوا من المذبحة إلى المسيحية، وسيبقى 144 ألف يهودي على قيد الحياة بعد هير مجدون.

وتناولت هاليسل في كتابها المشهور ما كان يقوله المبشّر الإنجيلي فولويل عند عرضه لنظرية هير مجدون مستخدماً الأسفار التوراتية والإنجيلية ومؤكداً «أن هيرمجدون حقيقة، إنها حقيقة مركبة، ولكن نشكر الله لأنها ستكون نهاية العالم، لأنه بعد ذلك سيكون المسرح معداً لتقديم الملك الرب المسيح بقوة وعظمة».

وكان المبشِّر فولويل يقول: «إن كل المبشرين بالكتاب المقدس يتوقعون العودة الحتمية للإله، وبأننا جزء من جيل النهاية الذي لن يغادر قبل أن يأتي المسيح، وخاطب فولويل الكاتبة الأمريكية هاليسل قائلاً: «أنت وأنا نعرف أنه لن يكون هناك سلام حقيقي في الشرق الأوسط إلى أن يأتي يوم يجلس فيه الإله المسيح على عرش داود في القدس».

وأبدت الكاتبة هاليسل رأيها في مواقف المسيحيين الصهاينة وقالت إن مسيحيين مثل فولويل يوفرون لإسرائيل الدافع للتوسع ومصادرة المزيد من الأراضي ولاضطهاد المزيد من الشعوب، لأنهم يزعمون أن الله إلى جانب إسرائيل، وأن الإسرائيليين يعرفون أن مسيحيين جيدين ومؤثرين مثل فولويل يقفون معهم على الدوام بغض النظر عما يفعلون أخلاقياً ومعنوياً.

وتوصل الأكاديمي الأمريكي د. غودمان في بحثه عن فولويل إلى أن فولويل تحوَّل من الوعظ الديني إلى الوعظ السياسي المؤيد لدولة إسرائيل، وذلك بعد الانتصار العسكري الإسرائيلي عام 1967. وانتهز فولويل نتيجة الحرب العدوانية وقال: «إن الإسرائيليين ما كانوا ينتصروا لو لم يكن هناك تدخل من الله».

وأعلن فولويل في خطاب له عام 1978 في إسرائيل: «إن الله يحب أمريكا لأن أمريكا تحب إسرائيل».

ولعبت سيطرة اليهود على وسائل الإعلام الأمريكية دوراً كبيراً في تلميع صورة فولويل وجعله شخصية سياسية مشهورة في الولايات المتحدة. وكان يعبِّر عن انحيازه المطلق لإسرائيل قائلاً: «إذا لم يظهر الأمريكيون رغبة حاسمة في تزويد إسرائيل بالسلاح والمال فإن أمريكا ستخسر الكثير».

وقال د. غودمان في بحثه عن فولويل أنه «في عام 1981 عندما قصفت إسرائيل المفاعل النووي العراقي وتخوّف بيغن من رد فعل سيء من الولايات المتحدة فاتصل بفولويل والذي طمأنه قائلاً: «أريد أن أهنؤك السيد رئيس الوزراء على المهمة التي جعلتنا فخورين جداً بإنتاج طائرات ف 16».

وأكد الأكاديمي الأمريكي د. برايس: «إن أي عمل عسكري قامت أو ستقوم به إسرائيل تستطيع أن تعتمد فيه على دعم اليمين المسيحي».

وكان الرئيس رونالد ريغان الذي أشعل سباق أسلحة حرب النجوم مع الاتحاد السوفيتي من أكثر القادة في الولايات المتحدة إيماناً بخرافة هيرمجدون النووية وأكثرهم انحيازاً للأساطير والخرافات والأطماع والأكاذيب التي كرَّسها كتبة التوراة والتلمود. لذلك كتبت غريس هاليسل تقول: «في وقت مبكِّر من عام 1986 أصبحت ليبيا العدو الأول للرئيس ريغان، واستناداً إلى جيمس ميلز الرئيس الأسبق لمجلس الشيوخ فإن ريغان كره ليبيا لأنه رأى أنها واحدة من أعداء إسرائيل الذين ذكرتهم النبؤات وبالتالي فإنها عدو الله. وتحدث ريغان في حملته الانتخابية عن خرافة معركة هيرمجدون النووية وقال أن نهاية العالم قد تكون في متناول أيدينا، وأن هذا الجيل بالتحديد هو الجيل الذي سيشهد معركة هيرمجدون. وبحسب التوراة تنبأ حزقيال بانتصار إسرائيل وحلفائها في المعركة الرهيبة ضد قوى الظلام. وانطلاقاً من رؤية ريغان التوراتية وتحديداً سفر حزقيال لم يتجاوب مع رغبة الاتحاد السوفيتي بنزع السلاح النووي، لأنه لا يمكن لمعركة هيرمجدون النووية أن تحدث في ظل عالم منزوع السلاح النووي، وأنفقت الولايات المتحدة في عهده مليارات الدولارات استعداداً لحرب نووية تحقيقاً لخرافة هيرمجدون والعودة الثانية للمسيح.

وتم في عهد الرئيس ريغان التزاوج بين اليمين الديني الأمريكي واليمين السياسي مجسداً بالحزب الجمهوري. وكان الرئيس ريغان ينتمي إلى التيار المحافظ وليس متديناً إلاَّ أن وظَّف المسيحية الصهيونية في إشعال الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي وسباق صناعة أسلحة حرب النجوم، وأطلق ريغان على الاتحاد السوفيتي لقب إمبراطورية النشر، وتطابقت سياسته مع سياسة العدو الإسرائيلي تجاه قضية فلسطين وبقية قضايا البلدان العربية والإسلامية».

وتصاعد نفوذ المسيحية الصهيونية واللوبيات اليهودية في عهد الرئيس بيل كلنتون، وأصدرت إدارته قانون الحرية الدينية الذي أعطى الولايات المتحدة حق التدخل في شؤون دول العالم كافة على أساس ديني، مما جعل استغلال الدين من المرتكزات الأساسية للسياسة الخارجية في الولايات المتحدة تجاه الشعوب العربية والإسلامية.

وينطلق هذا التحالف بالعمل على تهويد فلسطين ومواجهة المقاومة الفلسطينية المشروعة ونعتها بالإرهاب وتقديم جميع أشكال الدعم والمساعدة لإسرائيل وإضعاف العرب عسكرياً والمحافظة على تفوق إسرائيل العسكري على جميع البلدان العربية للإسراع بعودة المسيح إلى الأرض وتحقيق خرافة هيرمجدون.

وتصلي الأصولية المسيحية (الإنجيلية) في أمريكا مثل القس جيري فولويل من أجل نهاية العالم.

ويدعو بعض زعمائها إلى تدمير العالم ليجد له مكاناً في جنة جديدة وفي عالم جديد.

ويعتقد دعاتها ومنهم القس كين بوغ «أن النهاية قادمة ويمكن أن تحدث في أيامنا».

ويؤمنون بانفجار الحروب المفاجئة والاستباقية كما تفعل إسرائيل. ويزعم القس بوغ» أن واحداً من كل اثنين من الناس سوف يُقتل، أي أن ثلاثة مليارات شخص سوف يقتلون.

وأكد القس الإنجيلي جيري فولويل أن هيرمجدون حقيقة، وإننا من جيل النهاية، من الجيل الأخير وقال:

«من خلال هيرمجدون ستكون هناك مناوشة واحدة وأخيرة، ثم إن الله سوف يتخلص من هذا الكوكب، سوف يدمِّر هذه الأرض».

وتدل استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة أن أعداداً متزايدة من الأمريكيين يقبلون منطق هذه العقيدة، ويؤمنون أنه عندما يقول العهد القديم أن الأرض سوف تدمر بالنار، فهذا القول يعني أننا سوف ندمر بأنفسنا أرضنا في هيرمجدون.

وبحسب استطلاع أجري عام 1998 نشرته مجلة تايم الأمريكية فإن أكثر من نصف الأمريكيين (51%) يعتقدون أن كارثة من صنع الإنسان سوف تمحق الحضارة في خلال القرن الحالي.

ويؤكد الكاتب الأمريكي روبرت بوسطن أن التحالف المسيحي يشكل منفرداً المنظمة السياسية الأوسع نفوذاً في الولايات المتحدة، ولديه أكثر من 1600 مركز في 50 ولاية أمريكية.

وتعتبر كلية اللاهوت في دالس مصدر العقيدة التي تقول أن الله يطلب منا تدمير الكرة الأرضية.

وتخرَّج منها العديد من القساوسة الذين يبشرون الآن بعقيدة هيرمجدون في أكثر من ألف كنيسة من كنائس الكتاب المقدس.

ويزداد باستمرار عدد ونفوذ الأصوليين المسيحيين في المجتمع والإدارات الأمريكية، إلاَّ أن المنتمين إلى الحركات الإنجيلية هم أشد المدافعين عن عقيدة هيرمجدون.

ويقول الباحث والمؤرخ الأمريكي ديف ماك بيرسون عن عقيدة هيرمجدون «أنها عقيدة قاتلة ومعدية».

وتل مجدو هو موقع لمدينة كنعانية صغيرة بالقرب من حيفا، وشهد من المعارك في التاريخ أكثر مما شهده أي مكان آخر في العالم. ويعتقد الأنجيليون أنه «سيكون موقع المعركة الأخيرة بين قوات الخير بقيادة المسيح وقوات الشر» ويعتقدون أيضاً أن عدو إسرائيل هو العدو رقم واحد للرب، وأنه لن يكون هناك سلام حتى يعود المسيح ويجلس على عرش داوود. ويؤمنون أن الله يتوقع عودة اليهود إلى وطنهم كخطوة أولى وإقامة دولة يهودية كخطوة ثانية، وعليهم أن يبشروا الأمم بعقيدتهم.

ويخبرون المصلين في كنائسهم أن العالم منقسم إلى شرير وفاضل، وأنه محكوم على الشرير بجهنم، وأن العالم سيجد نهايته في معركة هيرمجدون، وأنهم سينتصرون في المعركة. ويدعمون استيلاء اليهود على أرض الفلسطينيين، وعودتهم ضرورية جداً لإعادة تأسيس إسرائيل، أن الله أعد خططاً سماوية للمسيحية وأرضية لليهود، ويؤمنون أن إقامة إسرائيل في عام 1948 كان تحقيقاً لنبؤة توراتية، وأن النبؤات التوراتية تقترب وتقود إلى عودة المسيح وتدمير المسد الاقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه.

ووضع القس سكوفيلد تفسيراً للكتاب المقدس ينتهك معنى المسيحية والمسيح، ويحوّل المسيحيين إلى رهائن لما يفعله اليهود اليوم. وتقول الكاتبة غريس هاليسل عن القدرية عند القس سكوفيلد:

«إنه لا يجعل من المسيح والمسيحية وحدها رهائن، ولكنه يجعل من الله رهينة أيضاً، وأن المسيح سيعود لإقامة مملكة يهودية، وأنه سيجلس على العرش في المعبد الثالث في القدس مترئساً الصلاة بأسلوب العهد القديم مثل التضحيات بالبقر الأحمر».

وتدرِّس كلية اللاهوت في دالس «العقيدة القدرية، ومؤسسة مودي الإنجيلية في شيكاغو، والكلية الإنجيلية في فيلادلفيا، والمعهد الإنجيلي في لوس أنجلوس وحوالي 200 كلية ومعهد».

وكان من أبرز رموز هذا التيار إبان إدارة الرئيس بوش الابن: الرئيس بوش نفسه، ونائبه ديك تشيني، ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد، ونائب وزير الدفاع اليهودي بول ولفوويتز، ومساعد وزير الدفاع اليهودي ريتشارد بيرل، وارتبط هؤلاء بأوثق العلاقات مع عتاة الليكود في الكيان الصهيوني وبالتحديد مع السفاح شارون ومجرم الحرب نتنياهو.

احتضنت اللوبيات اليهودية الأمريكية وقادة إسرائيل خرافة هيرمجدون واستغلوها لحمل الإدارات الأمريكية على الاشتراك في الحروب الإسرائيلية ضد العرب وإنكار الحقوق الوطنية المشروعة للشعب العربي الفلسطيني وتهويد القدس وضم الجولان وتسخير الجيوش والأسلحة الأمريكية للإطاحة بالحكومات العربية الوطنية والقومية وتدمير أكبر الجيوش العربية، وتسعير الحرب الكونية على سورية والتدخل الخارجي في شؤونها وتدمير منجزات الدولة السورية وزيادة سفك دم السوريين، وتولي آل سعود قيادة البلدان العربية وجامعة الدول العربية لتصفية قضية فلسطين وبناء شراكة أمنية سعودية ـــ إسرائيلية لتهويد القدس وتنفيذ صفقة القرن وتفعيل الناتو العربي لمواجهة حركات ومحورالمقاومة ولإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد ونويم السعودية.

تسير الامبراطورية الامريكية من فشل الى فشل جديد
و مصيرها كباقي الامبرطوريات في التاريخ الى الزوال.