رصد للكارثة: كيف انتشر كورونا في إيطاليا؟

منذ أن جرى الإعلان عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) في شمالي إيطاليا، لشاب يبلغ من العمر 38 عاما تحديدًا في بلدة كودينيو في الـ21 من شباط/ فبراير، ولم تتوقف أعداد المصابين بالوباء عن الارتفاع والازدياد بشكل مستمر. وزاد من غموض الحالة أن الشاب لم يذهب في حياته مطلقًا إلى الصين، لكنه كان في سهرة عشاء مع أحد أصدقائه العائدين من هناك قبل أيام قليلة، كما لم تظهر عليه أي أعراض للمرض، وكشفت نتائج فحوصاته أن عينته سلبية، أي أنه ليس مصابًا.

في ذلك اليوم، أعلن عن إصابة 16 شخصًا، وفي اليوم التالي على هذا الحدث يوم 22 شباط/ فبراير، قفز العدد إلى 79 إصابة في مقاطعتي لومبارديا وفينيتو الشماليتين، وتم تسجيل أول حالة بسبب فيروس كورونا في مستشفى “سكافونيا” في مدينة بادوفا لرجل يبلغ من العمر 78 عاما، بعد 10 أيام قضاها في العناية المركزة يوم 29 من الشهر ذاته، لتعلن الحكومة الإيطالية فرض حظر صارم على عشر بلدات في محاولة لحصر التفشي والحؤول دونه. اليوم وبعد مرور قرابة الأربعة أسابيع على تفشي المرض في البلاد، لامس عدد المصابين فيه حاجز الثلاثين ألف مصاب، وتجاوز عدد الضحايا ألفي ضحية تركز معظمهم في الشمال.

ما الذي حدث؟ وكيف؟ 

يعتقد الخبراء أن الفيروس قد ظهر في المنطقة وتفشى بين السكان قبل اكتشافه رسميًا على الأقل بأسبوعين. ورغم الإجراءات التي اتخذتها السلطات، إلا أن هناك بعض السلوكيات الخاطئة سواء الشعبية أو الرسمية، قد ساعدت على مفاقمة الوضع على الوجه الكارثي الذي تشهده البلاد اليوم. إذ لم ينصَع المواطنون للتحذيرات الرسمية من خطورة المرض بالشكل المطلوب، ولم يلتزم معظمهم بقوانين الحظر المفروضة، فتصرف السكان على أساس أنها إجازة وفرصة للاستمتاع والاستجمام، قبل أن تتدخل الأجهزة الأمنية وتحاول فرض تطبيق الحظر كما يجب.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة الصحة الدولية، والتر ريكاردي، في مقابلة مع إحدى الصحف المحلية الإيطالية، إنّه يعتقد أن الخطأ الأول الذي اقترفته الحكومة الإيطالية كان بمنعها الرحلات المباشرة من الصين باتجاه إيطاليا. إذ مكّن ذلك دخول العديد من المسافرين المصابين العائدين من الصين إلى إيطاليا أو المارين بها عن طريق رحلات الترانزيت ونشر العدوى، دون التمكن من مراقبتها أو تتبعها وحصرها. وتوقع الرجل وقت إجراء المقابلة في الشهر الماضي، أن يؤدي ذلك إلى زيادة مهولة في أعداد المصابين. واليوم نستطيع القول إن حدسه قد جاء في محله.

وكان الخطأ الثاني القاتل، هو عدم وضع العائدين من الصين إلى إيطاليا تحت الحجر الاحترازي، كما فعلت حينها دول مثل فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة. وشبّه الخبير سوء التقدير الإيطالي ذلك بالاستهانة الصينية بالفيروس في بداياته، والذي كان ثمنه قاسيًا جدًا، سواء على مستوى الخسائر البشرية، أو على المستوى الاقتصادي؛ قبل أن تتمكن السلطات الصينية من تدارك الموضوع. لينتهي الخبير الدولي إلى القول إنه وللأسف أظهر الفيروس عدم استعداد الدول لوباء مثل كورونا، بسبب الاقتطاعات التي مارستها السلطات حول العالم من موازناتها على حساب القطاع الصحي خلال الأعوام الأخيرة.

في الواقع، إن ما زاد من حجم المأساة الإيطالية أكثر، كانت ردة فعل سياسيها وقادة أحزابها من خلال مناكفاتهم السياسية على حساب أمن المواطنين وحياتهم، وكل ذلك بدا واضحا منذ البدايات، في الوقت الذي لم تتكشف فيه بعد أبعاد المرض ومخاطره الكبيرة.
فقد أظهر سياسيو الصف الأول في البلاد رعونة منقطعة النظير، وجهلًا في أبسط قواعد السلامة فقط في سبيل تحقيق انتصارات وكسب أسهم سياسية انتخابية، من خلال دعواتهم المختلفة على شاشات التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي للناس لمواصلة الحياة بشكلها المعتاد، وعدم الالتفات للتحذيرات الطبية الأولى، التي لو اتبعت في حينه لأمكنها إنقاذ الموقف، أو على الأقل التخفيف من حدته.

 

فيما خرج زعيم حزب الرابطة اليميني، ماتيو سالفيني، ابن مقاطعة فينيتو في الشمال يوم 27 شباط/ فبراير على الشاشات أثناء زيارته للمنطقة، ودعا منفعلًا وبصوت مرتفع على حسابه على تويتر “لإعادة فتح كل شيء” في المقاطعتين المتضررتين. ودعا لفتح المحال والمصانع والمطاعم والبارات والصالات الرياضية ومراكز التسوق، ومتابعة الحياة بصورة طبيعية. ولم يتردد الرجل في عقد اللقاءات الجماهيرية في الوقت الذي كانت وسائل الإعلام تنقل فيه أخبار الإصابات الأولى بالعدوى. وذهب للحد الّذذي دفعه للتهديد برفع دعوى قضائية على من أمر بإغلاق البورصة، وتكليفه بدفع تعويضات عن الخسائر المالية قبل أن تتفاقم الإصابات ويتغير خطابه.

وليس بعيدًا عن مقاطعة فينيتو وفي نفس اليوم، في مقاطعة لومبارديا، تحديدًا في مدينة ميلانو، نقلت وسائل الإعلام صورًا لزعيم الحزب الديمقراطي اليساري ورئيس مقاطعة اللاتسيو، نيكولا زينغاريتّي، مع مجموعة من الصحافيين وأنصار الحزب يتناولون المشروبات بصورة احتفالية في أحد بارات المدينة. الصحافية التي كانت حاضرة ونشرت صور اللقاء على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عنونت البوست بـ”نقطة نظام اليوم: الحياة تسير كالعادة”، في إشارة لعدم الاهتمام وعدم الخوف من الأخبار حينها حول انتشار فيروس كورونا.

ولم يتأخر وزير البنية التحتية والنقل السابق، دانيلو تونينيلّي (حركة “خمس نجوم” الحاكمة)، عن ركوب الموجة غير المسؤولة ويظهر في فيديو، بينما يلعق أصابعه على الهواء في مخالفة لأبسط التوصيات الطبية للوقاية من فيروس كورونا بغسل اليدين بصورة مستمرة، للحفاظ على السلامة الشخصية.

 

اليوم، ونتيجة الاستخفاف بتوصيات السلامة العامة، تحتل إيطاليا المركز الثاني عالميًا من حيث ضحايا كورونا والمصابين فيه. وتعيش البلاد حظرًا قاسيًا منذ قرابة العشر أيام يمنع فيها الخروج إلا للضرورة القصوى وتحت شروط صارمة. ولم تتوان السلطات في روما عن إرسال استمارة للبيوت يملأها المواطنون قبل الخروج من بيوتهم، ويسلمونها للأجهزة الأمنية عندما يذهبون لشراء الطعام أو الدواء، وهما الحالتان المسموح بهما الخروج من البيوت اليوم، في محاولة لتدارك ما يمكن تداركه، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وأظهرت الأرقام الرسمية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية عند كتابة هذه السطور، أن عدد المصابين في إيطاليا وصل إلى 35 ألفا و713، فيما سجلت السلطات 2978 حالة وفاة. وفي زمن الوباء والحظر، شرع الإيطاليون بتطوير عادات جديدة، فهم يتجمعون أمام شاشات التلفاز في السادسة من مساء كل يوم، لمتابعة بلاغ السلطات عن الحصيلة الجديدة للضحايا، ويدركون أن الأزمة قد تطول؛ بينما يبدو أن الوباء لم يبلغ بعد “ذروته”.

 

عرب ٤٨/ مأمون خلف – روما