سحماتا: (إعادة إعمار القرى الفلسطينية المهجرة)

الحمد لله وبفضله حصلنا على المركز الأول في مسابقة دولية نظمتها هيئة أراضي فلسطين في العاصمة البريطانية لندن بعنوان (إعادة إعمار القرى الفلسطينية المهجرة) بالشراكة مع
Maha J. Mansour
Alaa W. Hammad
– شرح المشروع: “إعادة إحياء قرية سحماتا المهجرة”
سحماتا هي قرية فلسطينية مهجّرة من قضاء عكا، تكونت من حارتين أساسيتين: الحارة الشرقية (الفوقا)والحارة الغربية (التحتا). تفصل بين الحارتين ساحة القرية الرحبة التي كانت تشهد المناسبات الاجتماعية المختلفة. كانت سحماتا مثالاً يُحتذى به في التسامح الديني، سكنها المسلمون والمسيحيون جنباً الى جنب.
سحماتا اليوم: مدمرة كلياً، وأقيمت على أراضيها مستوطنة ( تسوريئيل) ومستوطنة (حوسن).
– الفكرة Concept
اعتمدت فكرة إعادة إحياء قرية سحماتا على إيجاد موازنة بين أحلام السكان في العيش بسحماتا وعدم الخروج منها، الواقع الموجود حالياً الذي لا يمكن تجاهله وهو القرية المدمرة والمستوطنتين عليها، والمتطلبات التي تحتاجها القرية بعد عودة اللاجئين إليه وذلك بعد تطور الحياة وزيادة أعداد السكان إلى تسع أضعاف.
أولاً: الأحلام Dreams
تمثلت في تتبع النمو السكاني قبل الهجرة. بالإضافة إلى الحفاظ على الأماكن المهمة في القرية قديماً كما هي عليه الآن. وذلك لربط ذكريات السكان التي تكونت من قصص الأجداد بالقرية بعد إعادة البناء. منها مكان المسجد وبجواره الكنيسة، ساحة الرحبة التي اعتاد الناس إقامة حفلاتهم بها، مكان السوق، المقبرة الإسلامية والمدرسة الزراعية وغيرها من الأماكن التي بقيت مكانها.
ثانياً: الواقع Reality
تمثلت في إيجاد أماكن جديدة للسكان، دمج المستوطنات المتواجدة مع مخطط الموقع العام واستخدام الكتل الموجودة في الإسكان.
ثالثاً: المتطلبات Requirements
إيجاد خدمات صحية، تعليمية، تجارية، سياحية، دينية واجتماعية تناسب عدد السكان المتوقع في عام 2020
– تصور عن القرية القديمة:
بالإضافة إلى ما تم ذكره من إبقاء الاماكن المهمة مكانها، تم تصميم متحف مفتوح في أعلى منطقة في القرية، ليطل على سفوح سحماتا المغطاة بالأشجار البرية. بالإضافة إلى عمل حديقة عامة يتخللها مكان لتجميع مياه الأمطار والتي تنتقل عبر الأنابيب إلى برك سحماتا القديمة لإحيائها ولاستخدام
المياه في الزراعة.
والشكر الخالص لمنسق للمنحة من الجامعة الإسلامية د أحمد الأسطل Ahmed Elastal
.
كما ونثني أيضاً على جهود د سهير عمار Suheir Ammar
في إشرافها على مشروع تخرج (إعادة تخطيط قرية صوبا الفلسطينية المدمرة) والذي كان له الدور الكبير في هذا الفوز.
ونشكر أيضاً رئيس قسم العمارة في الجامعة الاسلامية د.سناء صالح .
في الختام: حتى لو استمر الفراق 72 عام أو أكثر، لنا عودة.