سيادة المطران عطا الله حنا : ” في اليوم الدولي للسلام نتساءل اين هو السلام

سيادة المطران عطا الله حنا : ” في اليوم الدولي للسلام نتساءل اين هو السلام في عالمنا وما زالت العدالة مغيبة من بلادنا ”

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأننا في اليوم الدولي للسلام نرى ان العالم ابعد ما يكون عن السلام .
فهذا يوم عالمي اعلنته الامم المتحدة ويسمى اليوم الدولي للسلام ويحق لنا ان نتساءل نحن الفلسطينيون اين هو السلام ؟ واين هي العدالة ؟ ولماذا هذا الكم الهائل من المؤامرات والمشاريع التي تقودها قوى ظلامية في العالم بهدف  تصفية اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث .
من يتحدثون عن السلام العالمي يجب اولا ان يتحدثوا عن العدالة لانه عندما تغيب العدالة لا يمكن ان يكون هنالك سلام حقيقي والعدالة مغيبة في فلسطين في ظل ما يمارس بحق شعبنا من مظالم مستمرة ومتواصلة منذ عشرات السنين .
كما ان هنالك شعوبا واقطارا في منطقتنا وفي عالمنا تعاني من انعدام وجود السلام والاستقرار ولذلك فإننا نحث كافة اولئك الذين يتحدثون عن السلام ان يلتفتوا الى الانسان المظلوم ايا كان انتماءه او خلفيته الثقافية او الدينية او لون بشرته فالمظالم التي يتعرض لها الانسان يجب ان تزول لكي تتحقق العدالة المنشودة والسلام الحقيقي.
أما نحن في مدينة القدس فقد سرق السلام من مدينتنا وغيب العدل من بلادنا والفلسطينيون مازالوا مرابطين صامدين ثابتين متشبثين بحقوقهم وانتماءهم لهذه الارض وكلمة الاستسلام ليست موجودة في قاموسنا كفلسطينيين
.

2

سيادة المطران عطا الله حنا : ” نحن فلسطينيون ونفتخر بذلك وان تكون فلسطينيا هذا شرف عظيم ”

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأنه ان تكون فلسطينيا هذا شرف عظيم وان تكون منتميا للشعب الفلسطيني المناضل والمكافح من اجل الحرية فإن هذا وسام لا يضاهى بثمن ، نفتخر بانتماءنا للشعب الفلسطيني وان كنا نعتقد بأن كل الشعوب انما تنتمى الى اسرة بشرية واحدة فنحن نرفض ان ينظر احد الى الفلسطيني نظرة دونية فيها احتقار وكراهية ولكننا نحن ايضا ننظر الى الشعوب الاخرى بكل مودة ومحبة ورغبة صادقة في التواصل والتعاون خدمة لقضايا العدالة والحرية والكرامة الانسانية .
اقول للفلسطينيين حيثما كانوا واينما وجدوا ارفعوا هاماتكم عاليا لانكم تنتمون الى هذا الشعب ومن يسيئون الينا ويعملون على تشويه صورة شعبنا ويصفوننا تارة بأننا مجموعة من القتلة والارهابيين وتارة اخرى اننا من المتخلفين نقول لهم بأن نسبة الامية في فلسطين هي 0% والفلسطينيون هم من اكثر الشعوب العربية ثقافة .
نحن شعب يعشق الثقافة والادب والفن والابداع ونرفض ان ينظر الينا احد باحتقار كما اننا لا نحتقر احدا وننظر الى كل انسان في هذا العالم على انه اخ بالنسبة الينا في الانتماء الانساني ، واذا ما كان هنالك من يحتقرنا ويسيء الينا ويصفنا بأوصاف ليست فينا ندعو من اجل هدايته لكي يعود الى الطريق الصواب ولكي يكتشف بأن الفلسطيني هو انسان يحق له ان يعيش بحرية وكرامة في وطنه وفي ارضه المقدسة.
سامح الله كل من يسيء لشعبنا فنحن لا نبادل الشتيمة بالشتيمة والكراهية بالكراهية فهذه ليست من شيمنا ومن ثقافتنا بل ندعو من اجل كل الذين فقدوا صوابهم وبصرهم وبصيرتهم لكي يعودوا الى رشدهم .
وسنبقى نقول نحن فلسطينيون ونفتخر بذلك شاء من شاء وابى من ابى
.

3

سيادة المطران عطا الله حنا : ” سيبقى الفلسطينيون حماة الارض والمقدسات ولن يساوم الفلسطينيون على ثوابتهم وعدالة قضيتهم ”

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن الفلسطينيون سيبقون كما كانوا دوما حماة لهذه الارض ومقدساتها ومن يملك قيم الحق والكرامة لا يساوم عليها بأي شيء .
مخطىء من يظن انه يملك القدرة على شطب فلسطين من على الخارطة وتصفية وانهاء القضية الفلسطينية ، فالفلسطينيون ليسوا العوبة بيد هذا او ذاك كما ان قضيتهم ليست معروضة في مزاد علني فهي قضية حق وعدالة والفلسطينيون جميعا اعلنوا ويعلنون ويؤكدون دوما تشبثهم بحقوقهم وثوابتهم وانتماءهم لهذه الارض المقدسة.
لن تنال من عزيمتنا اية مؤامرات ايا كان شكلها وايا كان مصدرها فهذه الارض هي لاصحابها هكذا كانت وهكذا ستبقى وكل حبة تراب من ثرى هذه البقعة المقدسة من العالم تعني بالنسبة الينا التاريخ والتراث والاصالة وعراقة الانتماء لهذا الوطن
.