(طفولة الزمن شيخوخة العدم)آخر الأعمال الروائية للروائي إبراهيم الكوني:

(طفولة الزمن شيخوخة العدم)

 

آخر الأعمال الروائية للروائي إبراهيم الكوني التي تتناول الأنفاس الأخيرة من حياة الصحراء في تجربة البطل بضمير المتكلم، لتبدأ الدياسبورا القسرية لأمة الصحراء الكبرى نحو شطآن العمران، لتتزامن شمالاً، مع ميلاد الدولة الوطنية لوطنٍ إسمه ليبيا كانت السلطة فيه غنيمة الدخلاء منذ ما قبل التاريخ، لتساهم التفجيرات النووية الفرنسية في الصحراء الكبرى، مطلع الخمسينيات، في هذه الدياسبورا الفجيعة التي هددت باغتراب الهوية، وبشّرت بصعود أهل الغنيمة الى عرش الحكم، وما سيترتب على هذا الوضع التراجيدي من نزيف أناسٍ كانوا قد هدهدوا في الحلم الوليد خلاصاً.

 

تقع الرواية في 280 صفحة وسوف تصدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ببيروت.