فايسبوك: الإمارات تقف خلف استهداف الفلسطينيين لإغلاق صفحاتهم

وجد فايسبوك ارتباطاً بين هذه الحسابات ودوائر القرار الحكومي الإماراتي

في خطوة لافتة، وقد تكون مفاجئة لمنصة اعتادت وما زالت على كتم أصوات الفلسطينيين، أعلن فايسبوك عن إزالة مئات الحسابات والصفحات والمجموعات، التي استهدفت الفلسطينيين، خلال العام الفائت، إذ وجد ارتباطاً بينها وبين حسابات تابعة لأفراد في الإمارات.

وأوضح الموقع الأزرق، أن التحقيقات التي يجريها في الحسابات الزائفة والحملات المنظمة، وجدت روابط بين هذه الشبكة، التي يبدو أنها أنشئت في فلسطين ولها امتدادات إماراتياً، وبين شركة تسويق أطلقت أخيراً، باسم «أورينتيشن ميديا»، في بلجيكا.

وأعلن فايسبوك في هذا الصدد عن ازالة 206 حساباً، و178 صفحة، و3 مجموعات الى جانب 14 حساباً على انستغرام كلها استهدفت الفلسطينيين.

ولفت الى أنه عندما يجد حملات محلية وغير حكومية تتضمن مجموعات وحسابات وصفحات تسعى إلى «تضليل الأشخاص بشأن هويتهم»، فإنه يعمد على الفور الى ازالة الحسابات غير الأصلية والصفحات والمجموعات المنضوية تحت هذا النشاط. وخلال العام الماضي، شنّ نشطاء إماراتيون الى جانب حسابات وهمية، ومقربين من القرار الحكومي الإماراتي، هجوماً على الفلسطينيين، وتحديداً قبيل إعلان الإمارات عن فتح باب التطبيع مع كيان الإحتلال.

فايسبوك: الإمارات تقف خلف استهداف الفلسطينيين