فليسجل العالم أنه في 16 آب عام 2014،

في رسالة وصلت موقع الصفصاف من قبل القائمين على حملة المقاطعة في كاليفورنيا جاء ما يلي :

فليسجل العالم أنه في 16 آب عام 2014، منعت سفينة زيم المحملة بالبضائع (الإسرائيلية) للمرة الثانية من الرسو في الموانئ والتفريغ أو التحميل في أي مكان على الساحل الغربي للولايات المتحدة الأمريكيه

وصلت السفينة زيم بيرايوس الى شمال كاليفورنيا بعد ظهر أمس. كان يمكن أن ترسو بوقت مبكر من صباح السبت. لكن ذلك لم يحصل نظرا لاستعدادنا وتعبئة مناصرينا وجهوزيتنا منذ الساعة 5 صباحا. ولنظهر مره أخرى وبأعدادا متضاعفه وصلت الى ما يقارب ٥٠٠٠مشاركا في الساعة 3 عصرا لوقف الطواقم من القيام بعملهم الاعتيادي المقرر لإفراغ حمولة السفينة .

وإلتزم معنا من يؤيدنا من أعضاء النقابات وعائلاتهم ان عملنا هذا ما هو إلا رسالة واضحة بأن الإبادة الجماعية والفصل العنصري لا مكان له وغير مرحب به في أوكلاند، أو في أي مكان على الساحل الغربي.

ان عملنا جنبا إلى جنب مع المئات والالآف من الناس الذين يصعدون من نشاطهم النوعي في جميع أنحاء العالم تضامنا مع الشعب الفلسطيني من شأنه أن يبعث رسالة واضحة ومدوية تصل القاصي والداني أن بداية النهاية لنظام الفصل العنصري الصهيوني في فلسطين ات لا ريب فيه فكما سقط وانتهى الفصل العنصري في جنوب أفريقيا،

سيسقط النظام الصهيوني والفصل العنصري (الإسرائيلي) في فلسطين .

اترك تعليقاً