في ذكرى رحيل جورج حبش قدّاس ديني في القدس يستذكر الحكيم..

في ذكرى رحيل الحكيم.. قدّاس ديني للأقباط في القدس يستذكر الدكتور جورج حبش

حكيم الثورة جورج حبش

نجيب فراج _ بيت لحم

أقامت طائفة الأقباط الأرثوذكس في الأرض المقدسة قدّاسًا دينيًا بمُناسبة عيد القديسة دميانة وذكرى البطريرك باسيليوس وذلك في كنيسة الشهيدة هيلانة بمدينة القدس المحتلة وترأسه الأرشمندريت عزاريا، راعي طائفة الأقباط في القدس، وحضره لفيف من الرهبان والراهبات.

بدوره، قال الشماس الياس غطاس السرياني خادم الكنائس المسيحية في فلسطين، والذي حضر القداس، أنّ “الأرشمندريت عزاريا ألقى كلمة خلال القداس استذكر فيها القائد الفلسطيني جورج حبش مؤسّس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأمينها العام على مدى ثلاثة عقود، وذلك في الذكرى الثالثة عشر لرحيله والتي تصادف في السادس والعشرين من الشهر الجاري مشيدًا بمناقبه كعظيمٍ فلسطيني حرص على النضال من أجل حرية شعبه، وحرصه الشديد على وحدة الشعب الفلسطيني ودفاعه عن عروبة فلسطين ومقدساتها وعن كرامة شعبها”.

وأضاف الأرشمندريت عزاريا في كلمته، إنّ “الدكتور حبش عرف عنه دفاعه المستميت عن فلسطين وتمتع بمزايا شخصيّة ووطنيّة ومواقف تضحوية تمكّن من خلالها من الترّبع في عقول وقلوب الشعب الفلسطيني، وكذلك على امتداد الوطن العربي”.

كما استذكر الأرشمندريت “شهداء فلسطين والعالم العربي”، داعيًا أن “يحفظ الله هذه الأرض والأمة العربيّة والشعب الفلسطيني الذي لا زال يدفع الثمن الباهظ جراء استمرار الاحتلال على أرضه”.

ويُصادف يوم الثلاثاء القادم 26 يناير/ كانون الثاني، الذكرى الثالثة عشر لرحيل القائد الوطني والقومي والأممي، مؤسّس حركة القوميين العرب، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الحكيم د.جورج حبش.

الهدف