في ذكرى شهداء هبة اكتوبر 2000 في فلسطين ال48

المجد للشهداء والحرية للأسرى ..
في ذكرى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية ويوم ٢٨-٩-٢٠٠٠ وهبة جماهير الشعب الفلسطيني في الأول من شهر تشرين أول 2000 في الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1948، ما يعرف اليوم (اسرائيل) ويتم تسمية الفلسطينيين تحت الاحتلال الصهيوني هناك بعرب (اسرائيل) وهذه تسمية فرضها الاحتلال بالقوة والارهاب والأمر الواقع. إذا قبل العالم بالأمر الواقع فنحن الشعب الفلسطيني لم ولن نقبل به.
خرجت جماهير الشعب الفلسطيني الى الشوارع والساحات متظاهرة ومحتجة في كل مدن وقرى الجليل والساحل من دير حنا في الشمال الى النقب في الجنوب، نصرة لاخوتهم في الضفة الغربية وغزة والقدس والمسجد الأقصى المبارك. وضد القمع الصهيوني والارهاب الذي حصد خلال يومين حياة مئات الفلسطينيين.
اتخذت سلطات الاحتلال الصهيوني قراراً ارهابيا دموياً حين أرسلت الجيش والشرطة والدبابات لقمع المتظاهرين الفلسطينيين، المحتجين بشكل سلمي. فقتلت العشرات منهم وجرحت المئات واعتقلت الآلاف.
الشعب الفلسطيني واحد ومصيره واحد وقضيته واحدة.
لن يستسلم ولن يرضخ للأمر الواقع
وسوف يستمر بالكفاح حتى تحرير كل فلسطين.
المجد والخلود للشهداء والحرية للأسرى.
نضال حمد – موقع الصفصاف al-safsaf.com
Naród palestyński jest jeden
W rocznicę wybuchu drugiego Intifada palestyńskiego 28 wrzesnia 2000, i powstania ludu palestyńskiego pierwszego października 2000 roku
Od 1948 na okupowanych terytoriach palestyńskich, znanych dzisiaj jako,,państwo Izrael”, Palestyńczycy ktorzy zostali w ich miastach i wjoskach w 1948 roku nazywane są “Arabami z Izraela”. Jest to określenie narzucone siłą i terrororem przez syjonistyczna okupację.
Jeśli świat akceptował i nadal akceptuje ten fakt dokonanany, to my, naród palestyński, nigdy tego nie zaakceptujemy.
Masy Palestyńczyków wyszły na ulice i place, protestując we wszystkich miastach i wioskach Galilei i wybrzeża, od Deir Hanna na północy po Negew na południu.
Masy Palestyńczyków wspierały swoich braci na Zachodnim Brzegu Jordanu, w Gazie, Jerozolimie i w błogosławionym meczecie Al-Aksa.
Władze syjonistycznego Izraela wysłały wojsko, policję i czołgi, i w ciagu dwoch dni brutalnie stlumiły protesty.
Zginęły dziesiatki Palestyńczyków, setki zostaly ranne, a tysiące aresztowano.
Naród palestyński jest jeden.
Jest jedna sprawa: walka o wolność.
Naród palestyński
Nie poddał się i nigdy się nie podda syjonistycznej okupacji.
Naród palestyński będzie kontynuował walkę tak długo, aż cała Palestyna zostanie wyzwolona”.
Nidal Hamad
02-10-2020