نائل البرغوثي 41 سنة كفاح ونضال وصبر وصمود ومواجهة السجان وعتم الزنازين

نائل البرغوثي 41 سنة كفاح ونضال وصبر وصمود ومواجهة السجان وعتم الزنازين بينما من ينطقون باسم شعبنا ويغتصبون منظمتنا ودمروا ثورتنا ويدمرون الآن قضيتنا، هؤلاء عشرات السنين من الرفاهية والمحسوبية والفساد والافساد والسرقة والنهب والنفاق وصولا الى العمالة والخيانة.
لماذا يسمح شعبنا لهؤلاء بالبقاء في السلطة والقرار وقادته ورموزه وأبطاله وأحراره وممثلوه في الأسر والمعتقلات والزنازين.
إصحوا يا ناس.قوموا وشدوا الحيل …
“نائل البرغوثي، عاش في زنزانة وحدة 6 سنوات، وضلّ معه نفس الحرام 15 سنة، ورافقه ألبوم صور 25 سنة، وبكرج قهوة 17 سنة
نائل لفّ وعاش بـ 80 زنزانة ما بينشاف منها الضوّ، وأكثر من 32 سنة من عُمره ما مشى فيهم تحت القمر والنجوم، ويشوف الشمس مقطّعة من ورا الشَبَكْ
نائل البرغوثي 41 سنة ما أكل لحمة طازة، ما مسك حبّة جوّافة، ولا حمل وردة، ولا لمس إيد طفل صغير، ولا شرب شاي بميرميّة خضرا، ولا أكل مسخّن وقراص زعتر، ولا يفكّر بصوت عالي
نائل البرغوثي 41 سنة وهو يداوي اللي بمرض، ويخفف عن اللي بنهمّ، ويواسي اللي بتعب، ويسند اللي بميل ويستقبل أسير ويودّع أسير، وهو مكانه
نائل البرغوثي 41 سنة وهو يقول السنة الجاي بروّح وببوس إيد أمّي وبسلّم عليها .. توفّت الأمّ، على أبوي .. توفّى الأبّ، على خالي .. توفّى الخال، على عمّي .. توفّى العمّ، على أخوي .. انحبس الأخ، على ولاد أخوي .. استشهد واحد، والثاني نفّذ عملية فدائية وانحكم مؤبد”
في سجن إيشل ببئر السبع أشار نائل البرغوثي إلى أحد الأبواب قائلاً: شهدتُ تغيير هذا الباب مرتين خلال اعتقالي، وكان السبب هو تلف الحديد، ولكن معنوياتنا لم تتلف”
نائل أقدم أسير سياسي بالعالم، يدخل عامه الـ 41 في سجون الاحتلال، 41 عام من العذاب والوجع والقهر والحرمان.
كتب المعلومات والبوست: علاء الريماوي/ سامح مناصرة
خلوا هذا المنشور يلف الدنيا.
صحيح مارح يطلع نائل من السجن بسببه، بس عالأقل نحفظ ذكره وقصته.