نشاطات للجالية تظاهرات في مدن النرويج ولقاء مع برلمانيين في البرلمان باوسلو

 

في النرويج

فور سماع خبر الاعتداء على «أسطول الحرية»، دعت الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في النرويج جميع الفلسطينيين والعرب وأصدقاء فلسطين في النرويج إلى التظاهر أمام سفارة الكيان الصهيوني في العاصمة أوسلو. جرت التظاهرة تمام الساعة الخامسة بعد ظهر يوم الاثنين في 31/5/2010، شارك فيها أكثر من 3000 شخص معظمهم من النرويجيين المؤيدين للقضية الفلسطينية. وتحدثت فيها السيدة ترينا سكاي غراندي زعيمة حزب فينسترا اليميني النرويجي، وكذلك بورد فيغار سولهييل نائب رئيس حزب اليسار الاشتراكي الشريك في الائتلاف الحكومي الحالي في النرويج. والناشط ارليند لوئي.. وسكرتير منظمة المساعدات الشعبية النرويجية بيتر أيدي.

كذلك نظمت تظاهرات ومسيرات في عدة مدن نرويجية يوم السبت في 5/6/2010، كانت أكبرها تظاهرة أوسلو التي ضمت نحو 2000 من المتضامنين.. بدأ التجمع أمام مبنى مجلس الوزراء في العاصمة ثم انطلقت إلى مقر السفارة الصهيونية في بارك فاين. وألقيت كلمات عديدة لشخصيات سياسية ونقابية وروحية..

وفي اليوم نفسه، أقامت لجنة فلسطين النرويجية فرع طونسبيرغ تظاهرة تضامنية مع أبطال وشهداء وجرحى وأسرى اسطول الحرية الأممي، ومع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ومن أجل فك الحصار عن غزة ومقاطعة الكيان الصهيوني.

وأقيمت مساء يوم الأربعاء في 2/6/2010 تظاهرة في مدينة بوده الشمالية النرويجية للمرة الثانية احتجاجاً واستنكاراً وإدانة للعمل الصهيوني الوحشي بحق أسطول الحرية، ومن أجل مقاطعة «إسرائيل» وفك الحصار عن غزة. تحدث في التظاهرة ممثل عن لجنة فلسطين النرويجية، ممثل عن نقابات عمال النرويج، ممثل عن منظمة الشبيبة التابعة لحزب العمال الحاكم، ورئيس الجالية في شمال النرويج سامر ولد.. وشارك في التظاهرة حشد من النرويجيين والفلسطينيين..

هذا وجرت تظاهرات كبيرة في مدن تروندهايم، برغين ستافنغر، ترومسو ولارفيك..

لقاء فلسطيني نرويجي في البرلمان
safsaf.org
 التقى يوم الاثنين في 14/6/2010، في مقر البرلمان النرويجي في أوسلو، وفد من الجالية الفلسطينية في النرويج، ضم رئيسها نضال حمد والأخوين زهدي أبو الراغب، ومصطفى الجيوسي.. بأربعة من مجموعة أصدقاء فلسطين في البرلمان النرويجي. وجدير بالذكر أن هذه المجموعة تتألف من 35 عضواً برلمانياً مناصرين للقضية الفلسطينية..

بحث اللقاء مستجدات الوضع الفلسطيني، ومقاطعة «إسرائيل»، ودعم أسطول الحرية، وقضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الصهيونية، وزيارة الوفد البرلماني النرويجي لمخيمات لبنان.

*مجلة العودة – موقع الصفصاف – موقع الجالية

اترك تعليقاً