وداعاً نبيهة دياب، الفدائية من الزمن الجميل

وداعاً نبيهة دياب

نبيهة دياب مناضلة فلسطينية من الزمن الجميل ومن مخيم عين الحلوة. توفيت اليوم التاسع والعشرون من أيلول 2020 في مدينة صيدا بلبنان بعد عناء مع المرض العضال.
أتذكر الرفيقة نبيهة دياب من الأزقة وحارات المخيم ومن نشاطاتنا الشبابية في مخيمنا عين الحلوة .. كانت شابة جريئة وشجاعة ومناضلة فلسطينية من الزمن الجميل. زمن العنفوان الثوري والعمل الفدائي. كانت فدائية من مخيم ربما وجد في ذلك الوقت لتزويد الثورة بالفدائيين والفدائيات والمناضلات والمناضلين.
كانت نبيهة من النساء الفلسطينيات المناضلات اللواتي خضن تجربة الثورة الفلسطينية في لبنان. وخضن معاركها العديدة ودفعن ثمن الانتماء الى مسيرة الكفاح والمقاومة.
تميزت بالنشاط والحيوية والعمل المثابر والنضال بلا كلل وبلا ملل. كانت من كودار الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في تلك المرحلة من الزمن الفلسطيني. وكانت ابنة بارة لمخيم عين الحلوة ولفلسطين.
خلال الغزو الصهيوني للبنان في حزيران 1982 قام الصهاينة باعتقالها وزجها في سجونهم. لكنها صمدت وأنتظرت حتى تحررت وعادت الى المخيم لتستقبل من قبل جماهيره استقبال الأبطال.
اليوم غادرتنا بصمت بعد عناء طويل وكفاح شاق مع وضد المرض.
تعازينا الحارة لآل دياب وآل الخطيب ولأقارب وأحبة وأهل الفقيدة ولمخيم عين الحلوة ولفلسطين.
  • الصورة المرفقة خلال استقبال عائلتها وأهالي مخيم عين الحلوة لها بعد خروجها وتحررها من السجون الصهيونية.
  • موقع الصفصاف – وقفة عز