Zmarł w Danii słynne poeta Yahia Hassan – tekst: Nidal Hamad

24-letni Yehia Hassan, duński poeta pochodzenia palestyńskiego, zmarł w Aarhus.
Od szesnastego roku życia znany był jako genialny chłopiec z wielkim talentem.

W 2013 roku, kiedy miał dziewiętnaście lat, wydano pierwszą tomik poezji noszącą jego imię, Yahya Hassan.

Jego pierwsze tomik poezji okazało się sukcesem i sprzedano 120 000 egzemplarzy, co w Danii jest uważane za rekord

Pod koniec 2019 roku wydał swoją drugą kolekcję „Yahya Hassan 2”, która została nominowana do „Nagrody Północnej Rady Literatury”.

Yahya nalegał, aby nikomu się nie kłaniał … Nie chciał nikogo reprezentować (…) Chciał tylko siebie reprezentować.

Oprócz poezji interesował się polityką, aw 2015 r. Bez wygranej startował w wyborach parlamentarnych w Danii i przeprowadził serię wywiadów medialnych, które wywołały kontrowersje, albo z powodu jego życia, albo z powodu jego krytycznych i problematycznych opinii na temat imigrantów i krytyki kultury islamskiej, szczególnie na początku Widoczność w mediach i kulturze. Są to opinie, które niektórzy oskarżają go o „odstępstwo” i niszczenie wizerunku migrantów na Zachodzie.

W swoim najnowszym filmie pojawił się Yahya Hassan, podkreślając, że nie porzucił islamu, chociaż myślał inaczej: „Urodziłem się jako muzułmanin i chcę umrzeć muzułmaninem, ale człowiek nie może myśleć tak jak większość ludzi”.

Aby dobrze zrozumieć sytuacji i historie tego młodego człowieka, trzeba zrozumieć sytuacji emigrantów i muzułmanów w Danii i na zachodzi. On był ofiara wszystkiego a przed wszystkim zachowania rodziców i przypisów prawnych w Danii. Dużo dzieci i młodzieży tam nie maja tożsamości, nie wiedza kim są, po ani Duńczycy traktują ich jako Duńczyków, ani rodziców nie widzą w nimi tego co pragną. Ten problem jest bardzo skomplikowane i wszyscy są winne i niewinne. Tak ja myślę.

Nidal Hamad – 1-05-2020

(( Odnoszone sukcesy wydają się pogłębiać schizofreniczności jego tożsamości – dla jednych „Arabusa”, dla innych Duńczyka; wrażliwego poety oraz zwykłego złodzieja i ćpuna:

JEDNEGO DNIAJA

JESTEM ZDROWY ZINTEGROWANY POETA

I PISZĘ MAILE DO LARSA SKINNEBACHA PABLA LLAMBIASA SIMONA PASTERNAKA

NASTĘPNEGO DNIA OSKARŻONY O KRADZIEŻ SAMOCHODU

ROZBÓJ NA ULICY I WŁAMANIE

„Długiwiersz”, s. 221

filozofuj.eu/wiersze-yahya-Hassana))

Mój artykuł o nim po arabsku z 2014 roku

 

 

 

كتب رئيس التحرير:

 

أعيد نشر مقالة لي كنت كتبتها عن الشاعر يحيى حسن سنة 2014 يمكنكم-ن قراءتها على الرابط المرفق أدناه مع توضيح إضافي عن الشاعر بمناسبة وفاته اول امس في الدنمارك.

سيرة حياة قصيرة لكنها عاصفة ومثيرة للشاعر الفلسطيني الدنمركي الشاب يحيى حسن (24) عاماً مع ديوانيين شعريين، وديوانه الأول الأكثر مبيعاً في الدنمارك 120 الف نسخة بيعت.

حياة بين عادات العائلة الفلسطينية العربية المهاجرة من مخيمات لبنان والثقافة الجديدة للأطفال والمواليد الجدد في بلاد اللجوء والهجرة القسرية. خلافات عاصفة مع الأهل والعائلة والتقاليد، التي لا يمن المحافظة عليها كما هي في بلادنا في بلد مثل الدنمارك. انعدام وجود حلول وسط بين الأطفال والأهل، ثقافة الغرب التي تستوعب المهاجرين لتنال من الأطفال غير عابئة بالموروث الثقافي والديني للعائلات اللاجئة والمهاجرة. انخراط في عالم الجريمة والمخدرات الذي وجد له ملاذا بين المهاجرين. دراما حياة ودراما موت مفاجئ لشخصية اعتلت عرش الثقافة والشعر في الدنمارك.

سيرة حياة عجيبة غريبة

لكن نحن الذين نعيش في الغرب نعرف معانيها وصعوبتها مآسيها. يحيى حسن موجود في كل مكان فيه عائلات عربية ومسلمة لاجئة او مهاجرة في أوروبا والغرب عموما. وهي ملهمة لكي تكون عبرة للآخرين ولكي تتم دراستها ومراجعتها من قبل المعنيين. وهي برسم الحكومة الدنمركية وحكومات الغرب، ووزارات الثقافة ومؤسسات التعدد الثقافي، والجمعيات العربية والإسلامية هناك، ولدوائر المهاجرين واللاجئين في الغرب عموما. بدون عمل مشترك وحد أدنى من التفاهم والتسامح وقبول ثقافة الآخر لا يمكن أن نصنع معا تعددا ثقافيا يغني العالم ويحافظ على معتقدات وثقافات الجميع.

يحيى حسن

شارك في تأسيس حزب جديد بالدنمارك وترشح للانتخابات على لائحته، قبل أن يختلف مع زملائه في الحزب الجديد ويتركه، وسرعان ما سُجن بتهمة حيازة سلاح غير مرخص واستعماله ومخالفات قانونية أخرى.

في آخر فيديوهاته، ظهر يحيى حسن مؤكداً أنه لم يتخلّ عن الإسلام، وإن كان يُفكّر بطريقة مختلفة: “ولدت مسلماً وأريد أن أموت مسلماً، لكن الإنسان يمكن ألا يفكّر مثل معظم الناس”.

يذكر أن أُسرة يحيى حسن تعود إلى قرية لوبيا الفلسطينية المهجّرة (قرب مدينة طبريا) التي احتلتها العصابات الصهيونية العام 1948، فلجأت العائلة إلى لبنان، قبل أن يهاجر والده إلى الدنمارك هرباً من جحيم الحرب والعنصرية ضد الفلسطينيين في مخيمات لبنان، التي شهدت حصارات وتدمير وابادة وحروب استهدفت وجود الفلسطينيين في لبنان، فنتجت عنها مجازر ومحو كامل لمخيمي النبطية وتل الزعتر( إبادة لرجاله وشبابه) ومجازر في مخيمات ضبية وجسر الباشا وصبرا وشاتيلا وحصار المخيمات الشهير الذي شمل برج البراجنة وصبرا وشاتيلا والرشيدية والبص وبرج الشمالي .. ومحاولات تكرار المجازر في مخيمي عين الحلوة والمية ومية.

يحيى حسن لروحك السلام

المقالة كاملة هنا على الرابط التالي

الشاعر الشاب الفلسطيني الدنمركي يحيى حسن