أيام يوتبوري للسينما العربية تعود أخيراً

​​تعود أيام يوتبوري للسينما العربية بدورتها الخامسة في الفترة بين 19-20 أكتوبر

الأفلام ستعرض بالتوازي في ثلاث أماكن مختلفة: سينما روي، همركولن فولكتس هوس و تلراد سينما

الهدف من ذلك هو أن تصل السينما العربية الحديثة للجمهور في يوتبوري و منطقة فسترا غوتلاند

جميع الأفلام إما مترجمة للسويدية أو الانجليزية

هذه الدورة ستنطلق في 19 أكتوبر في سينما روي مع الفيلم الذي رشح للأوسكار “الرجل الذي باع ظهره” للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، حيث سيقوم منتج الفيلم الشريك، السويدي اندرياس روكسان بتقديم الفيلم للجمهور

البرنامج يكمل مع مجموعة مختارة من الأفلام العربية الروائية والوثائقية بالإضافة إلى مجموعة من الأفلام القصيرة من المغرب، الجزائر، تونس، الأردن ولبنان

على هامش العروض، سيتسنى للجمهور فرصة حضور حفل الافتتاح قبل العرض في سينما روي، وبين العروض في همركولن

كما تسعد أيام يوتبوري للسينما العربية باستضافة عدد من الضيوف من بينهم وليد مؤنس، مخرج الفيلم اللبناني “١٩٨٢”, الذي يستعرض أحداث يوم عادي في مدرسة خارج بيروت بينما تلوح الحرب في الأفق، والمخرجة المغربية أسماء المدير التي تصور في فيلمها الوثائقي “في زاوية أمي” الحياة في قرية معزولة في جبال الأطلس المغربية،مسقط رأس أمها، بالإضافة إلى عدد من المخرجين والمنتجين الذين سيتواجدون للقاء الجمهور

أيام يوتبوري للسينما العربية ينظمها مهرجان مالمو للسينما العربية بدعم من بلدية مدينة يوتبوري، منطقة فسترا غوتلاند والمعهد السويدي للافلام

منذ تأسيسه في العام ٢٠١١ حافظ مهرجان مالمو للسينما العربية على تطوره حتى أصبح مهرجان الأفلام الأكبر بين مهرجانات السينما.