الأستاذ علي أبو خرج – إعداد نضال حمد وموقع الصفصاف

في هذا اليوم سوف أحدثكم عن ابن مخيمنا عين الحلوة وابن صفورية في فلسطين المحتلة، الأستاذ علي أبوخرج، الذي اختطف في غزو سنة 1982 مثله مثل آخرين من المخيم، منهم الصديق ماجد بليبل من بلدة طيطبا ومخيمنا عين الحلوة وكثيرين فلسطينيين ولبنانيين، فهؤلاء غُيّبوا ولم يعد لهم أي أثر منذ اختطافهم من قبل عصابة القوات اللبنانية، تلك التي كانت تحت قيادة سمير جعجع وإيلي حبيقة وغيرهم من عملاء “اسرائيل” في أعقاب اغتيال زعيم العصابة الإرهابي الفاشي بشير الجميل يوم 14 آب – أغسطس 1982.

في مدرسة حطين التكميلية بالمخيم تعرفت عليه أكثر، يومها كنت لازلت طالباً في المدرسة التكميلية وكان هو يدرس مادة الرياضة. كانت تلك المادة مسلية بالنسبة لي وتثير إعجابي واهتمامي، لأنها خارج قاعات الدروس المدرسية، كانت تقام وتدرس في الساحة بالمدرسة. فالأستاذ علي أبو خرج كان معلماً للرياضة في مدرسة حطين التكميلية في مخيم عين الحلوة. بدأ التعليم سنة 1974 وذلك في أعقاب تخرجه من دار المعلمين في سبلين… وبقي أستاذنا يُعلِم في مدرسة حطين حتى تاريخ تغييبه واختطافه في السابع من أيلول – سبتمبر 1982.

الأستاذ علي درس وتعلم بدوره مثلنا نحن تلامذته في مدارس مخيم عين الحلوة، ثم فيما بعد في مدرسة المقاصد في صيدا، كما أنه نال شهادة البكالوريا الموحدة في دمشق وفي الختام تخرج من دار المعلمين في سبلين. في وقت لاحق سجل في الجامعة اللبنانية ليكمل دراسته الجامعية في فرع الأدب الانكليزي ولكن مهامه التنظيميه في الجبهة أخرت تخرجه بحسب شقيقته أمل، التي ارسلت لنا رسالة مؤثرة تتحدث فيها عن أخيها الغائب – الحاضر وتروي قصته كلها وقصة عائلتها منذ اختطافه. بعد قراءة الرسالة قررت نشر معظم ما ورد فيها في حلقة خاصة وبقلم صاحبتها الأخت أمل أحمد.

هو من مواليد 13-9-1951 وقد أطلق عليه والده اسم علي نسبة لشقيقه الشهيد “علي” الذي استشهد في فلسطين المحتلة يوم النكبة وبقي جثمانه مسجياً تحت شجرة التين في المنزل، حيث لم يتمكن الأهل من دفنه فنتيجة للعدوان والارهاب والغزو الصهيوني اضطروا لمغادرة البلدة باتجاه لبنان قبل أن يدفنوه. علي الشهيد الأول في صفورية بفلسطين لم يدفن وعلي المفقود في صيدا بلبنان منذ اختطافه والذي من المرجح أنه أيضا قتل من قبل خاطفيه، كذلك لم يدفن بعد، يعني ليس هناك قبرين للأخويّين العليّين الشهيدين. مأساة عائلة أبو خرج، فجيعة الوالد والوالدة، اللذان بقيا حتى وفاتهما مؤمنين بإحتمال عودة الأستاذ علي الى البيت، لكنه لم يعد لتبقى ذكراه حاضرة مع أهله وشعبه.

في سنوات السبيعينات كانت المخيمات تشهد مداً فدائياً ووطنياً فلسطينياً شاملاً وكان الشباب الفلسطيني في المخيمات يدخلون الفصائل الفلسطينية أفواجاً، كل شخص حسب قناعاته السياسية والأيديولوجية. بالنسبة للناس كانت الفصائل وسيلة للتحرير أما فلسطين فكانت ولازالت بالنسبة لهم ولي ولغيري من الفلسطينيين أهم من كل الفصائل مجتمعة. فالفصائل ولدت لتحرير فلسطين ولكن حين يحيد أي فصيل عن هذا الهدف يصبح في خبر كان. وهذا حصل فعلاً ونراه يحصل ويتواصل منذ سنوات طويلة.

كان الأستاذ علي أبو خرج شاباً مندفعاً ومتحمساً ومن كودار الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان وفي مخيم عين الحلوة. تدرج في صفوف تنظيم الجبهة حتى أصبح مسؤولاً عن جهاز أمنها في مدينة صيدا. كما كان تلقى دورات في بلغاريا أيام النظام الاشتراكي وحلف وارسو والاتحاد السوفيتي.

كان معروفاً للناس في مخيم عين الحلوة وللطلبة في مدرسة حطين وللسكان والجيران في منطقة القياعة في صيدا، حيث كانت تسكن عائلته وحيث تم اختطافه من قبل عناصر من (القوات الفاشية الانعزالية اللبنانية). فقد وشى وغدر به على ما يبدو بعض شباب المنطقة حيث تم اختطافه من منزل كان يقيم به بشكل سريّ. ومنذ ذلك الوقت لم يعثر عليه ولم يظهر له أي أثر لغاية يومنا هذا. حتى أن المتهمين باختطافه ومنهم من هم مكشوفين ومعروفين لم تتم محاسبتهم بحجة قانون العفو العام المتعلق بالحرب الأهلية.

حتى وفاتها في شهر شباط 2015 كانت والدة الأستاذ علي أبو خرج تمني النفس بعودة ابنها علي الى بيت العائلة من جديد. كانت ترفض التسليم بأنه قد يكون تعرض للاعدام والتصفية على يد خاطفيه. بالرغم من مرور عشرات السنين على إختطافه بقيت الوالدة تعيش على أمل عودته وطلته. لكن الأستاذ علي لم يعد وهي توفيت، ربما لو كان أستاذنا علي قد استشهد فسوف تلتقي والدته به وبشقيقه علي شهيد النكبة وبوالدهما زوجها هناك في العالم الآخر حيث لا يضيع أي حساب.

أما والده المرحوم أحمد أبو خرج الذي بقي متماسكاً وصابراً بالرغم من كل الأحزان والمخاوف واليأس من عودة علي حياً، فقد ترك وصية لأولاده وأحفاده ضمن مذكرات كان يدونها ويسجلها في دفتر خاص به. ضمن ما كتبه وجد أولاده وصية يطلب فيها الثأر لعلي ممن خطفوه وقد ذكر اسم يعود لأحد الأشخاص من الذين غدرةا بعلي بعلي ولشخص كان ضمن المسلحين الذين اختطفوه.

سأكتفي بهذ القدر ولكن في الحلقة القادمة سوف أنشر رسالة من شقيقته أمل أحمد أبو خرج، التي كتبت حكاية شقيقها الأستاذ علي أبو خرج وقصة عائلتها بعد اختطافه وتغييبه.

أعداد نضال حمد وموقع الصفصاف

27-1-2022