الاسير الفلسطيني المصاب بداء العضال “السرطان” ناصر أبو حميد مجدداً إلى مستشفى “آساف هروفيه”

أعلن نادي الأسير الفلسطيني في رسالة منشورة عن قيام إدارة السجون لدى الاحتلال الصهيوني نقل الاسير الفلسطيني المصاب بداء العضال “السرطان” ناصر أبو حميد مجدداً إلى مستشفى “آساف هروفيه” بشكلٍ عاجل.


هذا وأوضح النادي في بيانه أنّ تدهوراً حاداً أصاب جهاز المناعة لدى المناضل الاسير أبو حميد، حيث بدأت حالته الصحية بالتدهور بشكلٍ واضح منذ شهر آب من العام الفائت 2021، عندما بدأ يعاني من آلام في صدره إلى أن تبيّن إصابته بورم خبيث في الرئة، وتمت إزالة قرابة 10 سم من محيط الورم، ليعاد نقله حينها إلى معتقل “عسقلان” قبل تماثله للشفاء، ما أوصله لهذه المرحلة الخطيرة.


بحسب مصادر في النادي أنه لاحقاً وبعد إقرار الأطباء بضرورة أخذ العلاج الكيميائي، تعرض مجدداً لمماطلة متعمدة في تقديم العلاج اللازم له، إلى أن بدأ بتلقيها.


وفي وقتٍ سابق من الشهر الفائت نيسان – ابريل 2022، منعت سلطات الاحتلال الصهيوني، والدة الأسير ناصر أبو حميد بالرغم من خطورة مرضه ووضعه من زيارته. والأسيرأبو حميد يقبع منذ سنوات طويلة في سجون العدو ومحطوم بالمؤبد هو وأربع أشقاء له وهم مع شقيقهم الشهيد من مُخيّم الأمعري للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.