العناوين – نضال حمد

الحياة تمضي على غفلة
بالأمس كُنا في بداية التكوين
نقرأ عن آخرين
كانوا في تلك الأيام
هم العناوين
مضوا ومضت معهم غالبية تلك العناوين
عناوين ثورة تسافر ولا تعود ثورة
عناوين سفينة تغرق وقبطان لا يجيد العوم
عناوين طائرة تتحطم وطيار يختار الانتحار
عناوين مخيمات أزيلت عن الخارطة
عناوين صحف ومجلات غابت عن الوجود
ابتلعتها الحياة قبل أن يبتلعها الموت
عناوين وشعارات صارت لبعض “العناوين” خشبية
لكنها ليست كما سيقان وأقدام وأيدي
قطعتها الحروب على الطرق الى العنوان الأول
أذكر عنواننا الأول في الجليل الأعلى،
في الصفصاف على سفح جبل الجرمق
لم أعرفه لكني أحفظه كأنني عشت فيه دهراً
وعنواننا الثاني في مخيم عين الحلوة بلبنان
لا أنساه ودائما أتذكره ..
أذكر عناوين المواجهة والكفاح في بيروت والجنوب
وعناوين لمنافي كثيرة عربية وأجنبية
اذكر عناوين المستشفيات والسكن الجامعي
عناوين كثيرة في بلاد عديدة
أذكر كل شيء تقريباً
البدايات، المخيمات، المعسكرات، المواقع، الميادين والساحات
قد أنساهم كلهم في لحظة ما لكن وحده عنوان الصراع باقٍ كما كان
لم يزل في مكانه ولم تزل مكانته عرشاً من دمٍ وتضحيات
عرشاً فلسطينياً ثابتاً في الذاكرة وفي الحياة
لأنه من الثوابت التي لا تموت.
نضال حمد 21-10-2020