القيادة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية تدين تفجيرات الضاحية الجنوبية

 

 

  استهدفت ضاحية المقاومة من بيروت بتفجير مزدوج في عين السكة أودت بحياة العشرات من الشهداء وأكثر من مائتي جريح في عمل خسيس وجبان ، استهدف النيل من المقاومة وحواضنها الشعبية التي ألحقت الهزيمة بالعدوان الصهيوني البربري العنصري على الشعب اللبناني الشقيق عام 2006 .

  ان جبهة التحرير الفلسطينية اذ تدين هذا الارهاب التكفيري البغيض ، فانها تؤكد أن هذا الارهاب انما يستهدف انتفاضة شعبنا في القدس والضفة الغربية وعموم المناطق الفلسطينية في وجه الاحتلال العنصري ، ويمثل طعنة لهذا الكفاح الضاري الذي يستعيد اليوم حيوية القضية الفلسطينية وتعزيز تموضعها كقضية مركزية للامة ، سيما وأنها شكلت بوصلة لاتجاه الامة في صراعها مع العدو الصهيوني العنصري واسقاط كل المحاولات التي سعت اليها الأنظمة العميلة المرتبطة بالاهداف الجيو سياسية الامريكية والغربية التي حاولت على الدوام فبركة مفهوم أمن قومي جديد ، وصناعة أعداء جدد حماية للكيان الصهيوني وممارسته العنصرية على المقدسات وكل الارض الفلسطينية وتبرير ( يهودية الدولة العنصرية ) في القرن الحادي والعشرين .

  كما تؤكد الجبهة أن مهمة التصدي لهذا الاتجاه التكفيري بكل الأشكال وفي مقدمتها الفكرية ، هي مسؤولية كل القوى المناضلة والشريفة حيث بات هذا الخطر الارهابي المتنقل من سوريا الى العراق وليبيا واليمن ومصر وتونس ولبنان ، واليوم يهدد باريس نفسها قتلاً وخطفاً أليس فرنسا والادارة الامريكية والعدو الصهيوني وغرفهم السوداء الاستخبارية التي استنسبت هذا الارهاب في خدمة أهدافها الجيو سياسية ووظفوا أدواتهم العميلة في المنطقة لتحقيق أهدافهم في المزيد من التجزئة

 والتفتيت وبث الفرقة والصراعات الطائفية والمذهبية والاثنية وفق استراتيجية الولايات المتحدة الاميركية التي كشفت عنها غونداليزا رايس والتي أطلقت عليها مخاض الشرق الاوسط الكبير والجديد وبشرت بقيام كيانات واختفاء دول وكل ذلك في خدمة العدو الصهيوني العنصري .

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والعزة للمقاومة في لبنان وفلسطين وسوريا وكل قوى المقاومة والممانعة في امتنا

                                                                                    القيادة المركزية

14/11/2015                                                             لجبهة التحرير الفلسطينية

 

 

بيان صادر عن القيادة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية

اترك تعليقاً