نتائج الانتخابات البرلمانية الدنمركية .. صح النوم يا مهاجرين

 

الى الفلسطينيين والعرب والمسلمين والمهاجرين في الدنمارك ..  الانتخابات البرلمانية .

في الدنمارك هناك جالية عربية واخرى اسلامية وبالذات فلسطينية كبيرة جدا. يعني لها تأثير في مجرى اية انتخابات برلمانية او بلدية تشهدها البلاد ونفس الشيء ينطبق على السويد والنرويج .

المؤسف ان هذه الجاليات عديمة المسؤولية والحس فيما يخص الانتخابات. وعادة لا يشارك ابناؤها في الانتخابات إلا القليلين منهم.

في النرويج جرت الانتخابات العام الفائت وفاز تحالف اليمين واليمين العنصري. بالرغم من بقاء حزب العمل اليساري في المركز الأول ولكن تراجع حلفاؤه في حزبي اليسار الاشتراكي والوسط. مما سهل فوز اليمين وبالذات العنصري الذي جاء في المركز الثاني ويشارك الآن مع حزب هويرا اليميني في حكم البلاد.

في الدنمارك نتائج انتخابات الأمس يمكن القول انها نسخة طبق الاصل عن نتائج انتاخابات النرويج. بقاء الحزب الاشتراكي القوة الأولى وتقدم الحزب العنصري للمركز الاول في معسكر اليمين. وتراجع في نسبة الاحزاب اليسارية الصغيرة.

صح النوم يا مسلمين …

انتخابات رمضان جاءت لكم بمن يعاديكم في الدنمارك .. لعلكم تتعلمون وفي المرة القادمة حقكم الانتخابي تمارسون.

**

أظهرت النتائج الاوليه لفرز أصوات الناخبين الدانماركين ، فوز القائمه الزرقاء ( اليمين واليمين المتطرف ) على القائمه الحمراء ( يساروسط ، ويسار ).
فقد أشهرت النتائج حصول الزرق على ٩٠ مقعداً مقابل ٨٥ مقعداً للحمر ،

نتائج التصويت :

الْحزب الاشتراكي الديمقراطي (A)نال اكثر الأصوات ٤٧ مقعدا ًالا ان حلفائه من اليسار ويسار الوسط حصلوا على٣٨مقعداً ، وموزعين كالتالي ٨مقاعد لكل من الأحزاب الثلاثه (الشعب الاشتراكي (SF)، والراديكالي اليساري (B), وحزب جديد (Å), الحزب الموحد لليسار( ø)استحوذ على ١٤مقعد .

بينما احزاب اليمين تحصلت على؛

حزب الشعب الدانمركي المتطرف (O)نال اكثر المقاعد وبشكل مفاجئ٣٧ وتفوق على حزب اليمين (V)الذي تلاه ب ٣٤ مقعد ، والمحافظين ( C)تحصلوا على ٦ مقاعد ، والمفاجآه الكبرى كان حزب الحلفاء ( i )الذي حصل على ١٣ مقعد .

ان هذه النتائج قد أبهرت الجمهور والمراقبين ، حيث كان صعود الأحزاب الجديده من اليمن المتطرف واليسار المتجذر ، على حساب اليسار واليمين بطرفيه .

النتائج بحاجه الى دراسه معمقه ودراسه لمعرفة أسباب ، انقلاب مزاج المنتخب الدانماركي بهذه الوتيرة التصاعدية من موقع الى اخر .

ما يهمنا هو ان الجاليات العربيه والاسلاميه لم تساهم بشكل راقي كما كان مطلوب ، حتى لو حقق الحزب الموحد لليسارالمدعوم من طرفنا بعض المقاعد الإضافية القليله ، هذا أولاً .

ثانياً سيواجه الأجانب قوانين وضغط كبير من حزب الشعب الدانمركي الذي سيقود الحكومه القادمه ويفرض شروطه بشكل مريح ، لانه كان يفرضها عندما كان حليف في الحكومه وليس القائد لها !!!!!!

ثالثاً ستواجه القضيه الفلسطينيه صعوبات وتراجع في الدعم والاعتراف من حكومة اليمين واليمين المتطرف ، لصالح دعم لدولة الاحتلال ، حيث لعب اللوبي الصهيوني دوراً مميزاً في إيصال هذا الحزب المتطرف الى السلطه .

الاحزاب التي تساندكم وتدعمكم وتدعم قضاياكم وبالمقدمة منها قضية فلسطين بحاجة لاصواتكم وهي اصوات مهمة وضرورية لنجاحها – نجاحكم – في الانتخابات. لا تبخلوا ولا تتقاعسوا ولا تترددوا، بل مارسوا هذا الحق الديمقراطي العظيم الذي حرمتم منه في بلدانكم الأصلية. صوتوا وانتخبوا وترشحوا وكونوا جزءا من المجتمع الدنمركي لاجل ابناءكم ومستقبلهم ولاجل قضاياكم ولاجل فلسطين.

بحسب معلوماتنا فإن غالبية الفلسطينين في الدانمارك سوف يصوتوا غداً للحزب اليساري واسمه

Enhedhedslisten ( حزب اللائحة الموحدة ) ورمزه الانتخابي ø

وطبعا سيتم التصويت لرئيسة الحزب Johanne Schmidt Nielsen

وطبعا هذا الحزب داعم قوى للقضية الفلسطينية وهو احد الاحزاب التي تطالب الحكومة الدنماركية بالاعتراف بدولة فلسطين. ورئيسة الحزب شاركت عدة مرات في سباق الماراثون في الضفة الغربية، وهي تدافع عن القضية الفلسطينية بقوة غير مسبوقه .

هنا نص رسالة من المهندس والناشط الفلسطيني الدنمركي جهاد عزام الذي نقل رسالة وصلته من رئيسة وزراء الدنمارك تحث فيها الدنمركيين من اصول اجنبية على المشاركة في الانتخابات. وممارسة حقهم الديمقراطي في العملية الانتخابية.
هنا نص الرسالة :
Jehad Vallentin
الاخوة الأعزاء انقل لكم التحية من السيدة هلي رئيسة الوزراء والتي طلبت مني ان أوصل سلامها ورسالتها الشفهية لكم ، حيث قالت انتم جزء لا يتجزأ من المجتمع الدانماركي وانتم من الشريحة الاساسية في هذا المجتمع ويجب ان تأخذوا دوركم الفعال ويتم ذلك ضمن انخراطكم في العمل الاجتماعي والسياسي وهذا يتطلب مشاركتكم في الانتخابات البلدية والبرلمانية وهذا حق ديمقراطي لكم ويجب عليكم ان تستفيدوا من هذا الحق.
وتطلب منكم المشاركة الفعالة في الانتخابات المقررة في١٨ حزيران.

 

 

مع تحيات موقع الصفصاف ومديره نضال حمد من اوسلو.

 

 

الى الفلسطينيين والعرب والمسلمين والمهاجرين في الدنمارك .. غدا الانتخابات البرلمانية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً