امراء حوران آل الفواز مشايخ السردية


صدر حديثا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت كتاب ” امراء حوران آل الفواز مشايخ السردية ” من تأليف الوزير والعين والدبلوماسي الأردني الأسبق المرحوم الدكتور كليب سعود الفواز . تتولى توزيع الكتاب في الأردن دار الفارس للنشر والتوزيع.

يقع الكتاب في ٣٣٦ صفحة من القطع الكبير في ثمانية فصول تغطي جذور الإمارة السردية خلال الفترة التي سيطرت فيها قبيلة السردية على منطقة حوران لمدة ٢٥٠ عامآ (من القرن السادس عشر حتى منتصف القرن الثامن عشر الميلادي)  .

ويوضح الكتاب الذي يؤرخ لحقبة منسية من تاريخ المشرق العربي في تسلسل شيق وموثق كيف اقترن تاريخ إمارة السردية وهي من القبائل الطائية ، بتاريخ شيوخها وزعمائها آل الفواز الذين توارثوا امارة واسعة ابتدأت جذورها أول الأمر في أقصى شمال الجزيرة العربية لتتوسع لاحقا نحو البلاد الشامية ومن ثم لتستقر في سهل حوران حيث أصبحوا القوة الأولى في التعامل مع المماليك ابتدأء ثم مع العثمانيين وكذلك في التعامل مع الزعامات المحلية المسيطرة في المنطقة كذلك في سوريا ولبنان وفلسطين .

وقد بذل المؤلف عشرة أعوام يبحث عن مصادره الموثقة الأصلية في رحلات متواصلة الى عدة عواصم عربية حتى اسطنبول.

وكان المؤلف شغوفا بالبحوث التاريخية وسبق له أن ألف كتابا بعنوان ” المراسلات المتبادلة بين الشريف حسين والعثمانيين ١٩٠٨- ١٩١٨ . كما كانت له رحمه الله خبرة سياسية ودبلوماسية واسعة حيث عمل لأكثر من ثلاثة عقود في البعثات الدبلوماسية الأردنية في الخارج ثم عضوا في مجلس الأعيان فوزيرا للدولة لشؤون مجلس الوزراء كما انتخب أمينا عاما لحزب الاصلاح منذ عام ٢٠١٢ حتى وفاته في عمان في مطلع العام الحالي. وقد أنجز مسودة الكتاب قبل انتقاله للرفيق الأعلى لتقوم قرينته السيدة انتصار العرموطي باستكمال العمل بتدقيق المسودة والاشراف على طباعة الكتاب ونشره.