بسبب الحصار الأميركي.. كوبا تعلن وجود صعوبات في تصنيع الأدوية

رئيس مجموعة الأدوية الحكومية “بيو كوبا فارما” إدواردو مارتينيز دياز، يؤكد أنّ فرقه تعمل “بشكل مكثف لحلّ العديد من أوجه القصور”، ويشير إلى أنّ الأمر “لن يكون فورياً“.

أقرت السلطات الصحية في كوبا، يوم أمس السبت، بوجود صعوبات في تصنيع الأدوية في الجزيرة تسببت بنقص كبير، مضيفةً أنّ “الجمارك مددت الإعفاء الضريبي على واردات المنتجات الصحية للاستهلاك الشخصي”.

وقال رئيس مجموعة الأدوية الحكومية “بيو كوبا فارما” إدواردو مارتينيز دياز، رداً على استجواب لجنة برلمانية، إن فرقه تعمل “بشكل مكثف لحلّ العديد من أوجه القصور”، مشيراً إلى أنّ الأمر “لن يكون فورياً”.

وغلب النظام الصحي عامّ في الجزيرة الكاريبية، والمجتمع الكوبي عليه المسنون.

وأشار مارتينيز دياز إلى أنّه “حتى نيسان/أبريل، فُقد 143 دواء في مقاطعة واحدة أو أكثر”، موضحاً أنّه “بسبب الأزمة الاقتصادية الشديدة التي تعانيها الجزيرة، نتيجة الحصار الأميركي المفروض على كوبا، كان لا بد من “تأجيل” تصنيع بعض الأدوية.

وتابع: “من أسباب الصعوبات عدم توافر المواد الأولية والمعدات اللازمة (94%)، وتوقف المصانع بسبب أعطال أو للصيانة 6%”، مضيفاً أنّ “نقص التمويل ومشاكل السداد للموردين وانقطاع الإمدادات بسبب الحظر الأميركي” المفروض منذ عام 1962.

وفي السياق نفسه، أعلنت الجمارك أنّها مددت لستة أشهر حتى كانون الأول/ديسمبر، إلغاء الضرائب على الأدوية والمواد الغذائية ومنتجات النظافة التي يجلبها المسافرون في أمتعتهم والمخصصة للاستخدام الشخصي بدون قيد كميّ، ويسرى هذا الإجراء منذ حزيران/يونيو 2021.

وتمرّ الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 11,2 مليون نسمة بأسوأ أزمة اقتصادية منذ نحو ثلاثة عقود بسبب تراجع السياحة نتيجة تفشي كوفيد وتشديد الحظر الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة.

المصدر الميادين – وكالات

16-5-2022