حسن سلامة : 48 مؤبدات و30 سنة عند الصهاينة والقضاء المصري يحكمه بالاعدام

الاسير حسن سلامة صاحب اعلى حكم واطول عزل في زنازين الصهاينة، محكوم 48 مؤيدا و20 عاما !

اعتقل الاسير حسن سلامة سنة 1996 من قبل الصهاينة وتهمته التخطيط لمجموعة من العمليات الاستشهادية التي نفذتها كتائب القسام في فلسطين المحتلة واودت بحياة عشرات الصهاينة.

الأسير الفلسطيني حسن عبد الرحمن سلامة مواليد سنة 1971 في مدينة خانيونس جنوب قطاع غـزة , واعتقل بتاريخ 17/5/1996، ونحن على اعتاب الذكرى العشرين لاعتقاله. قضى سنوات طويلة في زنازين العزل الانفرادي (منذ 2003) متنقلا من زنزانة إلى أخرى معزولا عن محيطه الداخلي في السجون، ومعزولا عن محيطه الخارجي، محروما من كل شيء في مقابر يجمل الاحتلال تسميتها بـ” زنازين العزل الانفرادي.”.محكوم 48 مؤيدا و20 عاما !

القضاء المصري الذي فقد نزاهته و اصبح بيد الحكم العسكري في مصر، حيث برأ الخائن حسني مبارك ومن معه وحكم على الاسير حسن سلامة بالاعدام.

يقول الاسير حسن سلامة في رسالة نشرها يوم امس بذكرى اعتقاله :

” شكرا لمصر الحبيبة على هذا الكرم، فقد كنتم أرحم بإعدامكم هذا من هذا العدو الذي يوم أن أصدر حكمه علي قبل عشرين عام رفض اعدامي وكانت التوصية المقدمة للقضاء العسكري أن أمثال هذا الشخص لا يجب أن يموت ، فالموت هو ما يطلبوه وفي راحة لهم ، ولكن يجب أن يترك أمثال هؤلاء في السجون ليموتوا كل يوم ليعذبوا حتى يتمنوا الموت فلا يجدونه ، فكان حكمهم علي بثمانية وأربعون مؤبد وثلاثون عام “.

طبعا القضاء المصري العتيد حكم بالاعدام وبالسجن ايضا على شهداء فلسطينيين …

يا مصر أم الدنيا … خرجت من تحت دلفة مبارك فمرسي الى مزراب السيسي.

حسن سلامة الشهيد الحيّ أكبر من أحكامكم لأنه يموت كل يوم ويحيا بطلا في مواجهة السجان الصهيوني. حكمكم وصمة عار على جبينكم.

 موقع الصفصاف

اترك تعليقاً