حلب – شعر علي حتر

سوريتي.. أنت النتيجة والسببْ           

أنت الهوى.. أنت القضية والأرب

.

أنت البداية للورى.. والأمس أنت                  

وأنت نور اليوم .. أنت المرتقب

.

جئتم  إلى حلبٍ جرادا.. إنما..             

كانت حجارتها لكم بيت اللهب

.

في دربكم.. وقفت كسَدّ.. كالجبال..       

ومرمرتكم مرغتكم بالخيَبْ

.

جند ارتزاق.. جئتموها.. قُتّلا..                     

وعلى مشارفها.. تمزقتم خُبب

.

ونساؤها وصغارها، صمدوا قُوى                  

كحجار قلعتها.. وما عرفوا التعب                 

.

صبروا عطاشا جُوّعا واستبسلوا                    

عاثوا بكم..  وبوجهكم.. صنعوا العجبْ

.

رضعاؤها.. أطفالها.. صمدوا وما        

بلغوا الفطام.. وسجدوكم في كربْ

.

والجيش حوّلكم شتاتا صُغَّرا              

بالوعد أوفى.. واستمات وما كذب

.

كنت العطاء وتطربين تباهيا              

كنت الصناعة والحياكة والأدب

.

جاؤوا ليمحوا الحب فيك بفُجرهم         

ورجعت تعطين الحياة لمن طلب

.

من جاء حدّك عاديا متعديا                 

طاطا جثُوّا خانعا.. ذُلّا هرب

.

هذي دمشق عزيزة وعصية..             

صاغت مع الأزمان عنوان الحقب

.

مختالة بسموها وبهائها..              

              

وعلى هدى منوالها.. حاكت حلب

اترك تعليقاً