حمدونة : ثورة المعتقلين الاداريين تبدأ من جديد

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة اليوم الثلاثاء أن سلطات الاحتلال الاسرائيلى زادت من وتيرة الاعتقال والتجديد الإداري للمعتقلين الفلسطينيين ، ووصل عدد المعتقلين الاداريين إلى (500) معتقل ، دون التزام الاحتلال بالمعايير والاتفاقيات والمواثيق الدولية والقانون الدولى الانسانى .

وأضاف د. حمدونة أن ثورة المعتقلين الاداريين في السجون الاسرائيلية بدأت من جديد مع ارتفاع عدد المضربين عن الطعام الى 11 معتقل ، ودخول دفعات جديدة للإضراب في الأيام المقبلة ، مشيراً إلى أن هذه الخطوات تأتى في سياق مواجهة الاعتقال التعسفي ، الذى واجهه الأسرى سابقاً بمقاطعة المحاكم العسكرية ، والاضرابات بشكل جماعى وفردى منذ العام 2012 ، والقيام بعشرات الخطوات الاحتجاجية الأخرى .

وطالب د. حمدونة المؤسسات الحقوقية والانسانية المحلية والعربية والدولية بالضغط على الاحتلال لوقف الاعتقال الاداري بدون لائحة اتهام وبملف سرى ، مشيراً إلى أن الاعتقال الاداري يستند لقانون الطوارىء المخالف لقيم الديمقراطية ومبادىء حقوق الانسان .

ووصف د. حمدونة الاعتقال الادارى بالسيف المسلط على رقاب المعتقلين الفلسطينيين بقرار من جهاز الشباك والمحاكم العسكرية الاسرائيلية ، وأن عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطينى من كانوا ضحية هذا الاعتقال غير الانسانى .

مركز الأسرى للدراسات

www.alasra.ps

للمراسلة على
البريد الالكتروني

info.alasra.ps@gmail.com

على الفيس بوك على الرابط

https://www.facebook.com/alasraPSnews