سيادة المطران عطا الله حنا: الفلسطينيون متمسكون بثوابتهم الوطنية

سيادة المطران عطا الله حنا : ” الفلسطينيون متمسكون بثوابتهم الوطنية رغما عن كل المؤامرات والمشاريع المشبوهة التي تحيط بهم “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم لدى استقباله وفدا من الشخصيات المقدسية بأن وثيقة الاستقلال التي اعلنها الشهيد القائد ابو عمار انما هي تعبير عن الحق التاريخي للشعب الفلسطيني وبالطبع فإن هذه الطموحات لم ينالها شعبنا الفلسطيني حتى اليوم ولكن وجب التأكيد عليها.
الشعب الفلسطيني متمسك بكافة حقوقه وثوابته الوطنية وان كانت الصورة قاتمة اليوم بسبب الحال العربي المترهل وبسبب الانقسامات الفلسطينية الداخلية وبسبب الانحياز الغربي للاحتلال ولكن هذه القضية الوطنية العادلة لا تسقط بالتقادم فمهما طال الزمان.
الفلسطينيون متمسكون بالحرية وانهاء الاحتلال والقدس العاصمة وحق العودة الذي لا يسقط بالتقادم .
ان وثيقة الاستقلال هي تأكيد على الثوابت الوطنية التي لم ولن تسقط ابدا والفلسطينيون متمسكون بهذه الثوابت وسيبقون رغما عن كل الضغوطات والمؤامرات التي يتعرضون لها .

سيادة المطران عطا الله حنا : ” يحق للفلسطينيين ان يدافعوا عن انفسهم وان يعملوا من اجل حماية حقوقهم وثوابتهم “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأنه يحق للفلسطينيين ان يدافعوا عن انفسهم وان يعملوا من اجل حماية حقوقهم وتطلعاتهم وامنياتهم وثوابتهم الوطنية ، فالحرية لا تقدم لطالبيها على طبق من ذهب وهذا ما حصل مع كثير من الشعوب في عالمنا التي عانت من الاستعمار والاحتلال والاستبداد وقد نالت حريتها واستقلالها بفضل ما قدمته من تضحيات ومن نضال ومن كفاح .
نرفض وصم نضال شعبنا الفلسطيني بالارهاب فالنضال من اجل الحرية هو واجب على كل انسان حر مؤمن بعدالة هذه القضية ، ونحن في وثيقة الكايروس شددنا على مسألة المقاومة السلمية اللاعنفية انطلاقا من قيمنا الاخلاقية والروحية.
نقول بأن شعبنا الفلسطيني يحق له ان يعيش مثل باقي شعوب العالم بحرية وكرامة واستقلال بعيدا عن الاحتلال والاستعمار والقمع والظلم الممارس بحق هذا الشعب .
شعبنا شعب مثقف وراق وبغالبيته الساحقة متمسك بحقوقه وانتماءه لهذه الارض المقدسة ، واذا ما ظن احد بأن الفلسطيني سوف سيستسلم لما يخطط له ولقضيته العادلة فإن هؤلاء هم مخطئون .
الفلسطينيون لن يرفعوا راية الاستسلام ولن يقبلوا بكافة المشاريع المشبوهة الهادفة الى تصفية قضيتهم .
نحن دعاة حق وعدالة هكذا كنا وهكذا سنبقى ونتمنى ان تصل رسالتنا الى سائر ارجاء العالم .