سيادة المطران عطا الله حنا : ان أهلنا في غزة يعيشون في ظروف مأساوية

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان أهلنا في غزة يعيشون في ظروف مأساوية ووجب علينا جميعا ان نقف الى جانبهم وان نطالب برفع الحصار الظالم الذي جعل من غزة اكبر سجن في العالم “
 
القدس – استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس اليوم وفدا من أبناء الرعية الارثوذكسية في غزة المقيمين في الضفة الغربية حيث رحب بهم سيادة المطران مستقبلا إياهم في كنيسة القيامة.
وجه سيادته التحية لأبناء رعيتنا في غزة الحبيبة حيث كنيسة القديس بورفيرويوس التاريخية والتي لم أتمكن من زيارتها منذ اكثر من 15 عاما بسبب إجراءات الاحتلال، ونرفع الدعاء الى الله من اجل يصون كنيستنا وأبناء رعيتنا في غزة لكي يبقوا أمناء لايمانهم وانتماءهم لهذه الأرض المقدسة.
كما ونرسل من خلالكم تحيتنا الى أهلنا في قطاع غزة الحبيب مطالبين بأن يزول هذا الحصار الظالم لكي ينعم أهلنا في القطاع بحرية التنقل من مكان الى مكان .
في قطاع غزة هنالك اكثر من مليوني شخص يعيشون في اكبر سجن في العالم في ظل حصار ظالم ليس من العدل وليس من الانصاف ان يبقى ناهيك عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة والظروف المعيشية المأساوية التي يمر بها أهلنا هناك .
ان قطاع غزة يمر بظروف هي أسوأ من ظروف العالم الثالث ولذلك فإننا جميعا من واجبنا ان نقف الى جانب غزة وان نطالب برفع الحصار عنها وان نطالب أيضا بتمكين أهلنا هناك لكي يعيشوا حياة افضل وخاصة الأطفال المحرومين من عيش طفولتهم في ظل هذه الأوضاع المأساوية .
أبناء رعيتنا في غزة هم مكون أساسي من مكونات النسيج الاجتماعي في غزة والمسيحيون الفلسطينيون في هذه الديار يفتخرون بانتماءهم لفلسطين ارضا وقضية وشعبا وهوية وتراثا وانتماء .
قدم سيادته للوفد بعض الشروحات الروحية عن موسم صوم الميلاد المبارك كما وقدم لهم بعض المنشورات والكتب الكنسية مستمعا الى همومهم وهواجسهم كما تم تبادل وجهات النظر في جملة من القضايا الكنسية والوطنية.