سيادة المطران عطا الله حنا : ” ضم اجزاء جديدة من الضفة الغربية يعتبر جريمة حرب

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان ضم اجزاء جديدة من الضفة الغربية انما يعتبر جريمة حرب جديدة تضاف الى سلسلة الجرائم الاخرى المرتكبة بحق شعبنا ”

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن ضم اجزاء من الضفة الغربية انما يعتبر جريمة حرب جديدة تضاف الى الجرائم الاخرى التي ارتكبت بحق شعبنا الفلسطيني .

اننا كفلسطينيين نؤكد بأن هذه الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا لن تزيدنا الا صمودا وثباتا وتشبثا بحقوقنا وانتماءنا لهذه الارض المقدسة ، فإجراءات الاحتلال هذه باطلة وغير قانونية وغير شرعية وهنالك دول في عالمنا اعلنت رفضها لهذا الضم ” باستثناء امريكا ” والتي هي شريكة في الجرائم المرتكبة بحق شعبنا الفلسطيني .

ان اجراءات الضم الجديدة المرتكبة لن تغير شيئا من طابع ومن هوية بلادنا فهي اجراءات يراد من خلالها فرض حقائق جديدة على الارض كما ويراد من خلالها ايضا تصفية القضية الفلسطينية .

ولاولئك الذين ما زالوا يتحدثون عن دولتين لشعبين نقول لهم آن لكم ان تغيروا مواقفكم فواقعيا الغي هذا الخيار ولم يبقى شيء يمكن ان يوصلنا الى دولتين لشعبين .

ويجب علينا ان نفكر بخيارات جديدة تنسجم مع الوقائع الموجودة على الارض والتي رسمها الاحتلال بسياساته وعنصريته وهمجيته .
لا نتوقع ان يكون هنالك تحرك عربي يرقى الى مستوى هذا الحدث فالذي لم يتحرك عندما تم ضم القدس ولم يتحرك عندما تم ضم الجولان لا نتوقع منه ان يتحرك عندما سيتم ضم اراض من الضفة الغربية .

” لا يحك جلدك الا ظفرك ” هذا هو لسان حال الفلسطينيين ومعهم الاحرار من ابناء امتنا العربية واصدقاءنا المنتشرين في سائر ارجاء العالم .
اما الثنائي نتنياهو وترامب فلا نتوقع منهم شيء سوى مزيدا من الكوارث الانسانية والانتكاسات والفشل والامعان في الظلم والاستبداد والعنصرية والقهر .

لا تتوقعوا خيرا من نتنياهو وشريكه في الحكم ولا تتوقعوا شيئا من ترامب وحلفاءه فكلهم يعملون في دائرة واحدة تخدم المصالح الاستعمارية الاحتلالية الصهيونية المعادية ليس فقط لشعبنا الفلسطيني بل لامتنا العربية كلها .