سيادة المطران عطا الله حنا: “نتمنى من شبابنا المسيحي في هذه الديار أن يتمسكوا بإيمانهم وأنتماءهم لوطنهم”

القدس – وجه سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح هذا اليوم رسالة الى الشبيبة المسيحية التي يعقد مهرجانها ومؤتمرها في هذه الايام في مدينة بيت لحم .
وقال سيادته بأننا نخاطب شبابنا متمنين لهم بأن يكونوا دائما مخلصين لايمانهم المسيحي ، كونوا مسيحيين حقيقيين متشبثين بقيم الانجيل المقدس وتعاليمه ورسالته في هذا العالم ، وانطلاقا من ايماننا المسيحي نؤكد بأننا سنبقى دوما دعاة حق واخوة وسلام وليس مطلوبا منا ان نكون حياديين في الشأن الوطني والحيادية في الشأن الوطني انما تثير علامات استفهام كثيرة فنحن لا نعيش ازمة هوية فهويتنا معروفة للقاصي والداني ، نحن مسيحيون نجاهر بمسيحيتنا ونتمسك بها ونحن فلسطينيون ننتمي الى هذا الوطن والى هذه القضية العادلة التي هي قضيتنا جميعا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد .
ندرك جيدا ان هنالك شريحة من الشباب تعيش حالة خوف من مستقبل مجهول بسبب الاوضاع الراهنة وبسبب ما يحيط بنا من تحديات وهنالك شباب ينتظرون تأشيرة السفر لكي يغادروا بلدهم ويهاجروا الى بلدان اخرى ، وهنالك من يتقوقعون ويظنون بأن المسيحية التي ننادي ونؤمن بها انما هي عازل وحائل يقف بيننا وبين اخوتنا الاخرين من ابناء هذا الوطن .
اقول لشبابنا الذين يفكرون بالهجرة لا تفكروا بذلك فهذا خطأ كبير ترتكبونه لانكم لن تجدوا مكانا اجمل من فلسطين في هذا العالم وما اقوله لكم ليس شعارا وكلاما فضفاضا كما يظن البعض بل هذا هو الواقع .
اسألوا من سافروا خلال الحقب المنصرمة وبعضهم يشعر بالندم على قرار خاطىء اتخذه في حياته ولا يجد طريقة لتصحيح هذا الخطأ .
لا ترتكبوا هذا الخطأ الفادح لان هجرة المسيحيين وخاصة شريحة الشباب من هذا الوطن انما هي خسارة لنا جميعا وخسارة لكم انتم بنوع خاص لاننا لا نريد ان تشعروا بالغربة ولا نريد ان تتحول كنائسنا الى متاحف يؤمها الزوار والحجاج الاتون اليها من كل حدب وصوب .
البعض يوجهون سهام اتهاماتهم للقيادات الكنسية والبعض الاخر يحدثوننا عن ظاهرة التطرف والاصوات العنصرية وكذلك انعدام وجود تصاريح تسهل حركة الانتقال من مكان الى مكان وكلها مبررات لا طعم لها ولا لون ولا يجوز ان تجعل الشاب المسيحي ان يشعر بالغربة وان يفكر بالهجرة .


بلادنا ارض مقدسة ليس فقط بتاريخها ومقدساتها باعتبارها مهد المسيحية بل هي مقدسة لان فيها اقدم واعرق حضور مسيحي في هذا العالم وهو امتداد للجماعة المسيحية الاولى التي عاشت في هذه الديار منذ اكثر من الفي عام .
حافظوا على هذا التاريخ وحافظوا على هذا التراث فهذه مسؤوليتنا جميعا ، انها مسؤولية الكنيسة ومسؤولية القيادة السياسية كما انها مسؤولية الافراد كبارا كانوا ام صغارا من اجل ان يبقى الحضور المسيحي نابضا بالحياة في هذه الارض المقدسة.
كونوا شهودا للايمان في هذه البقعة المقدسة التي منها انطلقت رسالة الايمان الى مشارق الارض ومغاربها وكونوا مدافعين حقيقيين عن شعبكم وقضيتكم فهذه القضية هي قضيتنا كما هي قضية كل ابناء الشعب الفلسطيني الواحد .
لا تجعلوا من سياسات الاحتلال ومن التيارات المتطرفة والخطاب الاقصائي الذي نسمعه في بعض الاحيان لا تجعلوا من هذا سببا يدخلكم الى ازمة وحالة من التوتر والخوف لان حالة من هذا النوع هي التي تؤدي الى الهجرة والى الرحيل .
كونوا اقوى من الاحتلال ومن ابواقه ومن الطابور الخامس ومن اصوات التطرف والتخلف ايا كان شكلها وايا كان لونها لا تضعفوا امام هذه المظاهر كونوا اقوياء لان ايماننا يعلمنا ان نكون اقوياء في الشدائد والالام والاحزان والظروف الصعبة .
لا تكونوا مسيحيين بالاسم وما اكثر اولئك الذين يقولون انهم مسيحيون ولكنهم لم يأخذوا شيئا من المسيحية سوى الشعارات يلبسون صليبا وبعضهم يضع اوشاما ولكنهم مع اي ظاهرة سلبية نراهم يخافون ويترددون ويفكرون بالرحيل والهجرة .
اين انتم من الصليب الذي يعلمنا المحبة والتضحية والفداء ؟ اين انتم من المسيحية الحقة التي تعلمنا الصمود والبقاء والثبات رغما عن كل الظروف الصعبة التي نعيشها ونلمس وجودها .
وقد يقول قائل بأن هذا المطران يتحدث وكأنه يعيش في كوكب اخر ولا يرى ما يعيشه شبابنا وابناءنا وجوابي على ذلك بأنه ما تعيشونه وتسمعونه وترونه نعيشه ونراه اكثر منكم وندركه ونعرفه اكثر من اي واحد منكم ولكننا نؤمن ونعتقد بأنه ان تكون مسيحيا هذا يعني انك يجب ان تكون ثابتا في ايمانك وحضورك وفي شهادتك للمسيح والكنيسة.
كلماتي هذه ليست شعارات رنانة كما يحلو للبعض ان يصفها في بعض الاحيان بل هذا هو ايماننا وهذه هي قيمنا وهذه هي الرسالة التي يجب ان ننادي بها.
كونوا مسيحيين حقيقيين وليس مسيحيين سطحيين موسميين تتذكرون انكم مسيحيين فقط في الاعياد والمواسم ، كونوا مسيحيين متحلين بقيم الايمان ، والصليب مزروعا في قلوبكم وليس فقط معلقا في اعناقكم واحبوا وطنكم وهو وطن الميلاد والقيامة والتجسد والفداء ومهما علت اصوات التحريض والعنصرية والكراهية والتطرف لا يجوز ان يجعلنا هذا ننحرف ونترك المبادىء التي يجب ان نتمسك وان ننادي بها .
لا تجعلوا احدا يؤثر عليكم ويجعل بوصلتكم تنحرف ، كونوا اقوياء متحلين بايمان قوي ومحبة لا حدود لها ومن يتطاولون ويحرضون ويسيئون ندعو لهم بالهداية لكي يعودوا الى انسانيتهم والى رشدهم .
نسأل الله بأن يحفظكم وان يحفظ من بقي من مسيحيين في هذه الديار ، مع تمنياتي لكل واحد منكم بأن تكونوا متمسكين بايمانكم وبهويتكم العربية الفلسطينية المشرقية.