سيادة المطران عطا الله حنا: “ننادي بتكريس ثقافة المحبة والتسامح والاخوة الانسانية “

سيادة المطران عطا الله حنا : “نرفض اي خطاب عنصري اقصائي وننادي بتكريس ثقافة المحبة والتسامح والاخوة الانسانية “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم لدى مشاركته في ندوة بواسطة تطبيق الزووم بدعوة ورعاية من مؤسسة العدالة ومناهضة العنصرية في استراليا حيث كان سيادته المتحدث الرئيسي في هذه الندوة حيث وجه تحية خاصة لكافة المشاركين وهم من مختلف الاديان والطوائف والمذاهب اضافة الى شخصيات حقوقية واعلامية وقال سيادته بأنه يطيب لي ان اخاطبكم من مدينة السلام فالقدس كانت وستبقى مدينة السلام ، المدينة التي لها مكانتها السامية في الديانات التوحيدية الثلاث والتي حُجب عنها السلام بغياب العدالة وبسبب ما يُرتكب بحقها وبحق مقدساتها واوقافها وانسانها من انتهاكات وتعديات .
نبارك لكم ما تقومون به من مبادرات هادفة لتكريس الاخوة الانسانية ونبذ مظاهر العنصرية والكراهية ونحن بدورنا نؤكد رفضنا لكل مظاهر العنصرية بكافة اشكالها والوانها كما اننا نرفض الخطاب الاقصائي التكفيري الذي لا يحترم خصوصية الاخر ايا كان مصدره وايا كانت الجهة التي تروج له .
ان انتشار ظاهرة الكراهية والتطرف والعنصرية في مجتمعاتنا انما تدق ناقوس الخطر بضرورة مواجهة هذه المظاهر السلبية بكل ما هو حضاري وانساني وتكريس الخطاب الذي يقرب الانسان من اخيه الانسان ذلك لاننا جميعا ننتمي الى اسرة بشرية واحدة خلقها الله .
نرفض مظاهر العنصرية والكراهية والتطرف ونطالب باحترام الانسان لانه مخلوق على صورة الله ومثاله فلا يجوز ان يستهدف اي انسان في هذا العالم بسبب انتماءه الديني او خلفيته العرقية او الثقافية او لون بشرته فظاهرة العنصرية هي ظاهرة مقيتة يجب ان نرفضها جميعا جملة وتفصيلا .
أما اولئك المتطرفين الذين يحرضون على الكراهية وفي بعض الاحيان يستغلون منابر دور العبادة لبث سمومهم نقول لهؤلاء بأنكم في ضلال وندعو من اجل ان تعودوا الى رشدكم وانسانيتكم وقيمكم ، فالانسان خُلق لكي يكون داعية للمحبة والخير والسلام وليس لكي يكون ناشرا لثقافة الكراهية والعنف والتطرف والقتل والارهاب .
لا تسخروا منابر دور العبادة لبث سمومكم فدور العبادة لها بهائها وقدسيتها ولا يجوز ان تسخر من اجل امور تتناقض والقيم الانسانية والاخلاقية والروحية النبيلة .
ما أحوجنا اليوم لخطاب المحبة والتسامح والرحمة والسلام والاخوة الانسانية في زمن تسعى فيه جهات في هذا العالم لتفكيكنا وشرذمتنا واثارة الضغينة في صفوفنا وبين ظهرانينا .
ان مشرقنا العربي تعرض لكثير من المؤامرات والمخططات الاستعمارية التي هدفت الى تدمير وحدة شعوبنا وتفكيك المفكك وتجزئة المجزء وما سمي زورا وبهتانا بالربيع العربي المزعوم لم يكن الا مخططا لتدمير هذا المشرق وهويته والتعددية الدينية القائمة فيه كما والتطاول على قيم التسامح والمحبة بين مكوناته .
اما فلسطين فهي ضحية كل هذه المؤامرات والتي يراد تصفية قضيتها والنيل من قدسها ومقدساتها واوقافها .
اعداءنا وبواسطة ادواتهم يسعون لتدمير وحدتنا كما ويعملون من اجل الهائنا بصراعات وخلافات دينية وعشائرية ومذهبية وقبلية لكي لا نكون موحدين في دفاعنا عن قضيتنا وعن قدسنا ومقدساتنا .
ان اي خطاب يثير الكراهية والفتن في مجتمعاتنا انما مصدره قوى استعمارية في هذا العالم نعرفها جيدا ولذلك فإن شعوب هذا المشرق يجب ان تكون على قدر كبير من الوعي والحكمة والرصانة والمسؤولية لكي تُفشل كافة المؤامرات المعادية والمخططات الخبيثة الهادفة للنيل من وحدة اوطاننا وشعوبنا وخاصة فلسطين المستهدفة والتي يراد تصفيتها وهي القضية الاعدل في هذا العالم مع تأكيدنا بأنه لن تتمكن اية قوة غاشمة في هذا العالم من النيل من عدالة هذه القضية .
وضع سيادته المشاركين في اوضاع مدينة القدس وما يمر به شعبنا الفلسطيني كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان نزيف هجرة المسيحيين من هذا المشرق انما هي مأساة وخسارة لكل اقطارنا ومكونات مجتمعاتنا “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن نزيف هجرة المسيحيين في المشرق العربي ما زال مستمرا ومتواصلا وهذه مأساة وخسارة ليس فقط للكنائس وللمسيحيين فحسب بل لكافة اقطارنا العربية ومشرقنا الذي تميز بالتعددية الدينية القائمة فيه .
ان نزيف الهجرة ما زال مستمرا ومتواصلا في ظل حالة عدم الاستقرار والحروب والعنف والارهاب التي تسود في مشرقنا والتي عصفت بعدد من اقطارنا العربية الشقيقة.
وقد قال لي يوم امس احد اساقفة حلب بأنه قبل عشرة سنوات واكثر كان في حلب مائتي الف مسيحي اما اليوم فلم يبقى اكثر من ثلاثون الفا ، وما حدث في سوريا الجريحة حدث ايضا في العراق المنكوب اما فلسطين فهي جرحنا النازف والتي تراجعت فيها اعداد المسيحيين بشكل دراماتيكي ، ففي مدينة القدس لا يوجد اكثر من عشرة آلاف مسيحي والبعض يقولون بأن من بقيوا اقل من ذلك .
أما في فلسطين فنسبة المسيحيين لا تتجاوز ال1% وما زالت الهجرة متواصلة ومستمرة حتى اليوم .
الاحتلال هو المسبب لهذا النزيف ولكن هنالك ايضا عوامل اخرى لا يمكن تجاهلها ولذلك نحن في وثيقة الكايروس الفلسطينية شددنا دوما على مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية والتي لا يستعملون فيها لغة اكثرية او اقلية الدولة التي تحترم الخصوصية الدينية لكل مواطن ، دولة المواطنة والقانون .
المسيحيون وان كانوا قلة في عددهم الا انهم يرفضون بأن يوصفوا بأنهم اقلية فنحن لسنا اقليات في وطننا وفي هذا المشرق الذي كان فيه اسهامات كبيرة للمسيحيين وحضور فاعل في كافة الميادين الانسانية والفكرية والثقافية والابداعية والوطنية .
فلسطين ستبقى وطننا وشعبها هو شعبنا وآلامها وجراحها هي آلامنا وجراحنا والمسيحيون الفلسطينيون الباقون هم مطالبون بأن يحافظوا على قيم ايمانهم وانتماءهم لوطنهم .
اعداءنا يخططون لافراغ بلادنا من المسيحيين وكذلك افراغ المسيحيين من هذا المشرق ونحن نقول لمن بقي من مسيحيين في مشرقنا بأن اصمدوا في بلادكم وابقوا متمسكين بانتماءكم لاوطانكم ومسيحيتكم المشرقية النقية ، فلتكن رسالتكم رسالة المحبة التي لا حدود لها والانتماء النقي والاصيل لهذه البقعة المقدسة من العالم والتي جذورنا عميقة في تربتها .
اما ابناء هذا المشرق وابناء فلسطين المسيحيين المنتشرين في كل القارات اقول لهم لا تنسوا اوطانكم التي تركتموها عنوة بسبب الحروب والارهاب وعدم الاستقرار، فكروا دائما في اوطانكم وبأصولكم فلا يجوز لأي واحد منكم ان ينسى اصوله المشرقية .
أما المسيحيين الفلسطينيين المنكوبين والمهجرين والمنتشرين في سائر ارجاء العالم اقول لهم فلتكن فلسطين حاضرة في قلوبكم ولا تنسوا هذه البقعة المقدسة من العالم التي هي وطنكم الام وهي ارض الميلاد والتجسد والفداء .
نعرف جيدا أنكم تشعرون بالغربة وتتحسرون على ما حل ببلدكم وبمشرقكم ويحق لكم ان تشعروا بالالم والحزن على ما وصلنا اليه ولكن كونوا دائما متفائلين فالحق يعلو ولا يعلى عليه وما نمر به انما هي سحابة صيف سوف تزول .
اقول بأننا كمسيحيين فلسطينيين سنبقى كذلك ولن نتخلى عن مسيحيتنا المشرقية القويمة النقية كما اننا لن نتخلى عن انتماءنا لوطننا وشعبنا ودفاعنا عن انبل واعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان مأساة حي الشيخ جراح في القدس هي مأساتنا جميعا ويجب ان نكون كمقدسيين موحدين في دفاعنا عن هذا الحي وعن القدس كلها”

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن مأساة حي الشيخ جراح في القدس انما هي مأساتنا جميعا ومن الاهمية بمكان ان نكون كمقدسيين موحدين في تصدينا لهذه السياسة العنصرية وفي تضامننا مع الاسر المهددة بالتهجير من هذا الحي المقدسي العريق .
نوجه نداءنا الى المقدسيين كافة بضرورة ان يكونوا في خندق واحد دفاعا عن سكان هذا الحي المستهدف والمستباح ، كما وفي الدفاع عن القدس كلها ومقدساتها واوقافها ونوجه نداءنا الى كافة الهيئات والمؤسسات الحقوقية والانسانية في عالمنا بضرورة ان تقوم بواجبها المأمول في التصدي لسياسة التهجير القسري واقتلاع السكان الامنين من منازلهم التي يقطنونها منذ عشرات السنين.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” نوجه التحية للحراك الشبابي الوطني المناهض لمظاهر العنف وجرائم القتل في الداخل الفلسطيني “

القدس – وجه سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم التحية للحراك الوطني في الداخل الفلسطيني المناهض لجرائم العنف وعصابات الاجرام التي ترتكب جرائم القتل المروعة في اكثر من مكان في هذه الارض المقدسة.
ان هذا الحراك الشبابي الوطني الذي يقود التظاهرات والحراك المناهض للعنف انما يستحق منا جميعا الثناء والشكر والدعم .
من واجبنا جميعا ان نعمل من اجل مواجهة هذه الظاهرة المروعة التي تعصف بمجتمعنا الفلسطيني مؤكدين رفضنا لكافة جرائم القتل ولثقافة الانتقام والعنف والتي تمس بالسلم الاهلي كما انها تتناقض وقيمنا الانسانية والاخلاقية والدينية.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” نبعث بتعزيتنا الى اسرة الشهيد عاطف حنايشة مستنكرين جريمة اغتياله بهذه الطريقة البشعة “

القدس – وجه سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم رسالة تعزية الى عائلة الشهيد عاطف يوسف حنايشة (45 عاما) من بلدة بيت دجن شرق نابلس مستنكرا جريمة اغتياله وقتله بدم بارد وعبر سيادته عن استنكاره وادانته لهذه الجريمة البشعة التي تأتي في اطار الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد شعبنا الاعزل مؤكدا بأن شعبنا سيبقى صامدا في وطنه مواصلا صموده وثباته حتى تحقيق امنياته وتطلعاته وثوابته الوطنية .
وقد استشهد حنايشة جراء اصابته بالرصاص الحي في رأسه خلال قمع سلطات الاحتلال لمسيرة ضد الاستيطان شرق بيت دجن.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان ذكرى معركة الكرامة ليست حدثا تاريخيا نتغنى به فحسب بل هي رسالة من اجل تصحيح واقعنا وتصويب البوصلة في الاتجاه الصحيح “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن الانتصار الذي تحقق في معركة الكرامة يعيد الى الاذهان اهمية وحدة الصف الوطني والتلاحم العربي دفاعا عن قضايا الامة وفي مقدمتها قضية فلسطين.
في ذكرى معركة الكرامة نؤكد اليوم بأننا نحتاج الى الوحدة والتلاحم فقضيتناهي قضية عادلة لا بل هي القضية الاعدل في العالم فبوحدتنا وتلاحمنا نحن قادرون على ان ندافع عن هذه القضية وان نفشل كافة المؤامرات والمخططات الهادفة الى تصفيتها.
ان ذكرى معركة الكرامة ليست حدثا تاريخيا نتغنى به فحسب بل هي رسالة للعرب بضرورة ان يصوبوا بوصلتهم في الاتجاه الصحيح وهي رسالة للفلسطينيين بضرورة ان يتوحدوا وان يكونوا على قدر كبير من الوعي والحكمة والرصانة والصدق والوطنية الحقة لكي يتمكنوا من الدفاع عن وطنهم وقضيتهم العادلة وخاصة مدينة القدس المستهدفة في مقدساتها واوقافها وتاريخها وتراثها وهويتها.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” نقف الى جانب اهلنا في حي البستان المهدد بالهدم رافضين سياسات التهجير والاقتلاع والترحيل الجماعي “

القدس – قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم يرافقه عدد من رجال الدين المسيحي بزيارة تضامنية لحي البستان ببلدة سلوان جنوب القدس القديمة ، حيث اعرب الوفد عن احتجاجهم ورفضهم لسياسة هدم منازل المقدسيين ذاتيا او من قبل جرافات الاحتلال وقال سيادته بأننا نوجه التحية لاهلنا في سلوان وخاصة في حي البستان مؤكدين معهم بأننا هنا باقون ما بقي الزعتر والزيتون، وان سياسات الترحيل الجماعية التي باتت تهدد كافة احياء بلدة سلوان انما تعتبر انتهاكا صارخا وتعديا مباشرا على الحضور الفلسطيني العريق والاصيل في هذه المدينة المقدسة .
ان السلطات الاحتلالية تسعى ومنذ سنوات لهدم عشرات المباني السكنية في حي البستان بهدف انشاء حديقة استيطانية مؤكدا بأن هذه الارض فلسطينية وستبقى ومهما بلغت قوة سلطات الاحتلال ومخططاته والدعم الخارجي له فإن القدس ستبقى لاهلها، وقال سيادة المطران بأننا نؤكد من خلال زيارتنا هذه على اننا شعب واحد ندافع عن ارضنا وكرامتنا وحريتنا وحقنا في ان نعيش احرارا في هذه البقعة المقدسة من العالم.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” انقذوا حي الشيخ جراح من نكبة وشيكة وعملية تشريد واقتلاع للسكان من منازلهم “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن ما يخطط لحي الشيخ جراح في القدس انما هي سياسة تطهير عرقي بكل ما تعنيه الكلمة من معاني فهذا الحي الفلسطيني العريق لم يتركه الاحتلال على حاله وبدأ باستهدافه مباشرة بعد الاحتلال .
في حي الشيخ جراح تجري اليوم جريمة بشعة هدفها اجبار عشرات العائلات الفلسطينية على ترك منازلها بالقوة واسكان المستوطنين مكانهم وان هذا يحدث امام مسمع ونظر ما يسمى بالمجتمع الدولي دون ان يحرك احد ساكنا .
انها عملية انتزاع مواطنين هم اصحاب البلد والارض وهذا بحد ذاته انتهاك سافر لكافة الاعراف والقيم والمبادىء الاخلاقية والانسانية .
ان هذا الحي المقدسي يقاوم سياسة الاستيطان والسرقة منذ اكثر من 53 عاما كما هو حال باقي المناطق في القدس والاراضي الفلسطينية المحتلة .
ان استهداف حي الشيخ جراح هو استهداف للذاكرة الوطنية الفلسطينية واستهداف لجذور وتاريخ عائلات فلسطينية عريقة وتراث ثقافي وعمراني .
نأمل ان يكون هنالك تحرك جدي وسريع وفاعل لوقف هذه المجزرة وهذه الانتهاكات الخطيرة التي ستؤدي الى جعل العشرات من العائلات الفلسطينية بلا مأوى .
نتمنى ان يكون هنالك تحرك سريع لوقف هذه الجرائم وعدم السماح بتهجير سكان حي الشيخ جراح.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” الاحتلال يواصل تزوير معالم القدس والنيل من هويتها وتاريخها وتراثها “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن السلطات الاحتلالية تواصل سياسة تزوير معالم القدس القديمة فكل شيء فلسطيني اسلامي او مسيحي في هذه المدينة المقدسة مستهدف ومستباح بما في ذلك المقدسيين الذين يراد لهم ان يتحولوا الى اقلية وجالية في مدينتهم .
يؤسفنا ان مدينة القدس تتعرض لهذه الهجمات والمشاريع الاستيطانية الغير مسبوقة وبعض الفلسطينيين منهمكين بخلافاتهم وصراعاتهم والبعض الاخر مرتبط باجندات ومحاور خارجية تتاجر بالقضية وتستغلها كما وتستغل القدس وتدعي الحرص عليها بهدف تمرير اجنداتها ومصالحها.
ادعو ابناء القدس جميعا لكي يكونوا على قدر كبير من الوعي لان الوعي الحقيقي هو سلاحنا القوي في مواجهة ما يخطط لمدينتنا المقدسة اما اولئك الذين تخلوا عن الاستقامة والصدق وهم مرتمون في احضان خارجية مشبوهة فلا يمكن ان يكونوا جزءا من مشروع الدفاع عن القدس والحفاظ على هويتها وتاريخها وتراثها .
نحن في زمن رديء والمؤامرات تحيط بنا من كل حدب وصوب ولن نتمكن من ان ندافع عن قدسنا وقضيتنا العادلة الا من خلال الاستقامة والصدق والانتماء الحقيقي لهذه الارض المقدسة بعيدا عن الاجندات الشخصية وبعيدا عن المحاور المتصارعة .
القدس في خطر شديد ولكن الاحتلال لن ينجح في تمرير مشاريعه وهذا يتطلب منا وعيا وحكمة وصلابة ووحدة وتعاونا وتفاعلا لكي نكون اقوياء في دفاعنا عن مدينتنا المستهدفة في مقدساتها واوقافها وابناءها.

سيادة المطران عطا الله حنا : ” في يوم الثقافة الوطني نؤكد على اهمية ان نرفض اي ثقافة دخيلة وان نحصن ابناءنا بالوعي والرصانة والوطنية الحقة”

القدس – شارك سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم في ندوة على الزووم بمناسبة يوم الثقافة الوطنية وذلك بمشاركة عدد من شخصيات الجالية الفلسطينية في الخارج حيث كان سيادته المتحدث الرئيسي في هذه الندوة من رحاب مدينة القدس .
وقد وجه سيادته التحية لكافة المشاركين في اعمال هذه الندوة مؤكدا ضرورة ان نعمل معا وسويا من اجل الحفاظ على ثقافتنا الوطنية والتي يستهدفها الاحتلال ولكن ايضا تستهدفها جهات اخرى ومنها اطراف تدعي الحرص على القضية الفلسطينية ولكنها في الواقع هي محاور واجندات تخدم مصالح استعمارية هدفها تدمير مجتمعاتنا وتفكيكها واثارة الفتن في صفوفنا وبين ظهرانينا .
ان عدونا ليس فقط من يحتل ارضنا ويضطهد ابناء شعبنا ولكن هنالك ايضا اعداء يلبسون ثوب الاصدقاء وهدفهم تدمير ثقافتنا التي كانت دوما ثقافة تسامح وعيش مشترك ومحبة وتلاق بين كافة مكونات وطننا الحبيب ومشرقنا الذي ننتمي اليه جميعا .
وكما اننا نرفض سياسات الاحتلال وممارساته بحق شعبنا ، وسياساته الهادفة الى النيل من ثقافتنا الوطنية فإنه من واجبنا جميعا ان نرفض ايضا اية ثقافة دخيلة اخرى ايا كان مصدرها هدفها النيل من ثقافة الوحدة الوطنية والانتماء الوطني وتكريس ثقافة الكراهية والفتن والتشرذم والتفكك .
هنالك محاور موجودة في عالمنا تحمل اجندات مشبوهة وبعضها يستغل ويتاجر بالقضية الفلسطينية وهؤلاء لا يقلون خطورة عن الاحتلال وممارساته وسياساته.
ان ثقافتنا الوطنية مستهدفة ومستباحة وهي امانة في اعناقنا ويجب ان نحافظ عليها ولا يجوز ان نسمح لاحد بأن ينال من هذه الثقافة التي كانت دوما ثقافة وحدوية وثقافة انتماء لهذه الارض وشعبها المناضل والمكافح من اجل الحرية.
ان بوصلة لا تكون باتجاه فلسطين والانتماء الوطني النقي انما لا تكون في الاتجاه الصحيح ووجب علينا ان نعمل من اجل تصويب البوصلة لكي تكون في الاتجاه الصحيح لكي نكون اقوياء في دفاعنا عن قضيتنا وقدسنا ومقدساتنا.
من المؤسف ان نرى ان بعضا ممن يلبسون ثوب الدين انما يخدمون اجندات خارجية وانتماءهم هو ليس لفلسطين بقدر ما هو لهذه الاطراف الخارجية التي تتاجر بالقضية والقدس والمقدسات .
يجب ان نكون على قدر كبير من الوعي لكي نتمكن من ان نحافظ على خصوصيتنا الثقافية ففلسطين لم تكن يوما الا بلد السلام والمحبة والاخوة بين كافة مكونات شعبنا .
ومن يحرضون ويثيرون الفتن والكراهية في هذا المشرق وفي هذه الارض المقدسة انما هم امتداد للمشاريع الاستعمارية المعادية لامتنا وشعوبنا وخاصة للقضية الفلسطينية.