سيادة المطران عطا الله حنا : ” يجب ان نواجه المحنة التي نمر بها بمعنويات عالية

 

 وايمان قوي ووعي وادراك بمسؤولية كل واحد منا ”

القدس – وجه سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بعض التوجيهات الروحية لابناء رعيتنا الارثوذكسية في مدينة القدس بشكل خاص وفي فلسطين بشكل عام ، في ظل الظروف الاستثنائية التي نمر بها وحالة الحجر الصحي الالزامي التي فرضت في مدينة القدس منذ منتصف هذه الليلة .

قال سيادته في رسالته الروحية بأننا يجب ان نواجه هذه المحنة بإيمان قوي ويقين راسخ بأن الله لن يتركنا في هذه الظروف وهو الذي يفتقدنا دوما بمحبته ورأفته .

تشعرون بالالم والحزن لانكم لن تتمكنوا من الوصول الى الكنيسة خلال الايام القادمة وهذا امر لم تختاروه انتم بل فُرض عليكم بسبب الظروف القاهرة التي نمر بها وبسبب هذا الوباء الخبيث الذي اتى الى بلادنا وهاجسنا هو ان نتمكن من القضاء على هذا الوباء مع تمنياتنا بشفاء المرضى وعودة الجميع الى منازلهم والى حياتهم الطبيعية.

في ظل حالة منع التجول المفروضة على مدينة القدس نتمنى من ابناءنا ان يبقوا في منازلهم وان يلتزموا بهذه الاجراءات التي هدفها هو محاصرة هذا الوباء ومن ثم القضاء عليه .

ويمكنكم ان تُصلوا في منازلكم وان كنا نعتقد بأن الصلاة في المنزل ليست بديلا عن الكنيسة وعن القداس الالهي ولكن هذا ظرف عصيب واستثنائي ونتمنى ان يعبر بأسرع ما يمكن لكي تعودوا الى حياتكم الطبيعية ولكي تعودوا الى كنيستكم والى كافة الطقوس والليتورجيات التي تقام في فترة الصوم المقدس .

ان تزامن دخول الوباء الى بلادنا مع فترة الصوم الاربعيني المقدس يجب ان يجعلنا اكثر تقربا من الله ، افتحوا الكتاب المقدس واقرأوا كافة الكتب الروحية المتاحة امامكم ووسائل التواصل الاجتماعي فيها الكثير من المواقع الروحية التي من الممكن ان تستفيدوا منها ، استغلوا اوقاتكم في الاشياء المفيدة بعيدا عن الضجر واليأس والاحباط والقنوط والغضب والعصبية والوضع النفسي السيء .

ادخلوا اجواء ايجابية الى بيوتكم بكلمة طيبة وبابتسامة جميلة وبعناية فائقة بابنائكم وبحنان ابوي لكل من يحتاجون الى هذا الحنان في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها.

اجعلوا من منازلكم كنائس صغيرة واجعلوا قناديلكم مضاءة وبخوركم متصاعد الى السماء مع صلواتنا وادعيتنا بأن نعبر هذه المحنة بسلام .

نعتقد بأن وباء الكورونا سوف يزول كما ازيلت قبله الكثير من الاوبئة والفيروسات التي ألمت بعالمنا ولكن هذا لربما يحتاج الى وقت ويحتاج الى جهد ويحتاج ان يتحمل كل واحد منا مسؤولياته .

لا تقبلوا بأن يتغلغل الخوف والرعب الى نفوسكم فنحن امام وضع عابر سوف يزول وسحابة صيف سوف تنجلي ونتمنى ان تنجلي بأسرع ما يمكن وريثما تتمكنوا من الخروج من منازلكم ابقوا فيها ووطدوا من علاقاتكم الاسرية وصلوا معا وكونوا الى جانب بعضكم البعض في هذه الظروف التي نمر بها لاننا بحاجة الى التعاضد والى المحبة والى الاخوة الصادقة في مثل هذه المحن والشدائد التي تعصف بنا .

اذكروا دوما في صلواتكم المرضى والقابعين في المستشفيات وفي اماكن الحجر الصحي ، اذكروا هؤلاء وهم اخوتكم في الانتماء الانساني وصلوا من اجلهم ومن اجل بلادنا وارضنا المقدسة ومشرقنا والعالم بأسره .

في فترة الصوم وفي ظل هذا الوباء الذي ألم ببلادنا علينا ان نحتضن العالم بأسره بمحبتنا وان نتضامن مع كل انسان مكلوم وحزين ومعذب ومريض حتى وان كان هذا من خلال دعاء وصلاة نرفعها من قلوبنا الى الهنا القدوس .

لا تيأسوا ولا تقنطوا من رحمة الله وليكن ايمانكم قوي فالمحن والظروف الصعبة يجب ان تعزز من ايماننا ومن انتماءنا لقيمنا الانسانية والاخلاقية والروحية

 

 

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان وباء الكورونا جعل الكثيرين من ابناءنا عاطلين عن العمل وهؤلاء يجب ان نفكر بهم وبأطفالهم فهذه مسؤولية اخلاقية وانسانية تقع على كاهلنا جميعا ”

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح هذا اليوم بأننا نتمنى ونسأل الله بأن نجتاز هذه الايام العصيبة بسلام وان نتمكن من القضاء على وباء الكورونا بأسرع وقت ممكن .

ان استمرار هذه الحالة سوف يؤدي الى كارثة انسانية ونحن نشاهد الصور المروعة التي تصلنا من عدد من الدول العالمية التي تعاني من هذا الوباء الخبيث .
اما في مدينة القدس بشكل خاص وفي بلادنا المقدسة بشكل عام فعشرات الالاف من ابناءنا فُصلوا من اشغالهم او فُرضت عليهم الاستقالة من اعمالهم وغالبيتهم عندهم أسر وابناء يعتنون بهم ومسؤوليات اجتماعية ومالية ، ومن واجبنا جميعا ان نفكر بهذه الشريحة .

نحن في مدينة القدس امام جيش من العاطلين عن العمل الذين تركوا اعمالهم او فصلوا وارغموا على تركها خلال الايام الماضية ، ولذلك فإننا ما نتمناه هو ان تنتهي محنة الكورونا بأسرع ما يمكن لكي تعود الامور الى نصابها الصحيح ولكي يعود ابناءنا وشبابنا الى اعمالهم واشغالهم .

واذا ما طالت هذه الحالة فهنالك واجبات ملقاه على عاتق المؤسسات الدينية والاهلية والاجتماعية كما وهنالك مسؤولية ملقاه على عاتق رجال الاعمال والاثرياء الذين يملكون المال والذين من واجبهم الاخلاقي والانساني ان يمدوا يد العون والمساعدة للاسر المحتاجة ، فإذا ما طالت فترة معالجة الكورونا قد نصل الى وضع في غاية الصعوبة ويجب ان نكون محتاطين وان نأخذ كافة السيناريوهات على محمل الجد .

كما ونتمنى من اصحاب المحلات التجارية التي توزع الغذاء بأن تأخذ بعين الاعتبار الحالة التي نحن قائمون بها فليس من المقبول اخلاقيا او انسانيا استغلال الناس في هذه الظروف بل يجب ان نكون في حالة تضامن وتآلف واخوة ومحبة حتى نجتاز بسلام هذه المرحلة الصعبة التي نمر بها .

أوجه نداء حارا الى رجال الاعمال والاغنياء والاثرياء الذين يملكون المال بأن يفكروا بشريحة الفقراء والعاطلين عن العمل في هذه الايام وان يكون هنالك عمل اغاثي ونشاط هادف لمساعدة هذه الشريحة في هذه الظروف العصيبة والتي اتمنى الا تطول وان تنتهي بأسرع وقت ممكن .

معا وسويا سوف نقضي على الكورونا بوعينا وحكمتنا ومسؤوليتنا ، ومعا وسويا سوف نكون في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها .

لا نريد لاي عائلة ان تبقى بدون طعام او خبز او حليب لاطفالها ولا نريد لاي عائلة ان تشعر بالعوز في ظل حالة منع التجول المفروضة على مدينة القدس .

لن نكون متفرجين مكتوفي الايدي امام هذه الحالة وسيتم اطلاق مبادرات انسانية اغاثية اذا ما استمر هذا الوضع وهذه المأساة التي نمر بها .

لا نريد ان يتحول وباء الكورونا الى كارثة انسانية ويمكننا من خلال التكافل والتضامن والوقوف مع بعضنا البعض ان نجتاز هذه الظروف الصعبة التي ألمت بنا والتي لم يكن احد يتوقعها .

 

 

سيادة المطران عطا الله حنا : ” نحن امام وضع جديد واجراءات غير مسبوقة بهدف مكافحة وباء الكورونا ونرجو من ابناءنا الالتزام والانضباط والبقاء في منازلهم “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح هذا اليوم بأننا نعيش في مدينة القدس في وضع جديد حيث هنالك منع شامل للتنقل وابناء القدس مطلوب منهم ان يبقوا في منازلهم والا يخرجوا منها اطلاقا الا في حالات الضرورة القصوى وهذا الامر ايضا مفروض على كافة سكان بلادنا وارضنا المقدسة .

نحن امام وضع جديد ومرحلة جديدة يراد من خلالها محاصرة وباء الكورونا ونرجو من ابناءنا الالتزام بهذه الترتيبات الجديدة والبقاء في منازلهم وان يكون لكل واحد منا دوره في مكافحة ومواجهة افة الكورونا التي تعصف ببلادنا وارضنا المقدسة.

ان فرض الحجر الصحي الالزامي على سكان مدينة القدس سيمنع ابناء المدينة المقدسة من الوصول الى دور العبادة سواء كانت مسيحية او اسلامية .

اليوم الجمعة لن يتمكن ابناءنا من الوصول الى كنائسهم للمشاركة في خدمة المديح ويمكنهم تلاوة هذه الصلاة في منازلهم والالتزام بالحجر الصحي المفروض على الجميع وكاتدرائية مار يعقوب ستكون مغلقة بدءا من اليوم ولمدة اسبوع لانه لن يتمكن احد من الوصول اليها بدءا من الكهنة وكذلك المرتلين والمؤمنين .

نحن في وضع استثنائي لم نشهده من قبل وعلى كل واحد منا ان يتحلى بالمسؤولية بعيدا عن حالة التوتر والخوف والرعب التي يسعى البعض لادخالها الى مجتمعنا.

نعم نطالب ابناءنا بأن يكونوا ملتزمين بالارشادات والتعليمات التي تصدر من الجهات المختصة بهدف معالجة وباء الكورونا ولكننا نرفض ولا نريد لابناءنا ان يكونوا في حالة توتر نفسي لان هذا لا يساعد في معالجة الوضع الخطير الذي نحن فيه.

ابقوا في منازلكم حفاظا على حياتكم وعلى حياة الاخرين ويمكنكم في هذه الايام المقدسة وهي فترة الصوم الاربعيني ان تتلو خدمة المديح والصلوات الاخرى في منازلكم .

ان ما تم الاعلان عنه مساء يوم امس ان هنالك حظرا للتجوال وغرامات مالية على كل من يخالف هذه التعليمات وذلك لمدة اسبوع قابلة للتمديد اذا اقتضت الضرورة .

ابقوا في منازلكم والله معكم ، صلوا معا عيشوا حياتكم الاسرية معا حتى نتجاوز هذه المحنة وهذا الغضب الذي نمر به في هذه الايام العصيبة .
لن يتمكن احد من الخروج من منزله فاستغلوا هذه الاوقات بالقراءة والمطالعة وتعزيز العلاقات الاسرية والعائلية واهتموا بابناءكم واطفالكم الذين يحتاجون الى عناية خاصة في هذه الظروف