شعب فلسطين لا يريد أموالكم ولا سلطتكم

“وقفة عز” رأي الصفصاف:
هناك معلومات تتسرب حول نية دول الاتحاد الاوروبي وهم مع الادارة الأمريكية رعاة الاحتلال الصهيوني في فلسطين المحتلة، بإصدار وتبني قرارات تشترط على السلطة الفلسطينية “تغيير المناهج التعليمية للسلطة الفلسطينية”.
في حال غيرت السلطة تلك المناهج وحولتها لمناهج تتبنى الرواية الصهيونية والاستعمارية الغربية فسوف يستمر الدعم المالي المقدر (حوالي 23 مليون دولار من أصل أكثر من 150 مليون دولار قدمت خلال العام الحالي 2021).
أموال الاتحاد الأوربي تذهب غالبيتها للأجهزة الأمنية بالذات ولمؤسسات السلطة الأخرى.
أما الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية فهي أنشأت كي تخدم وتحمي الاحتلال والمستوطنين وتعتقل وتلاحق المناضلين الفلسطينيين. اعتقد ان تمويل الاتحاد الاوروبي لن ينقطع عن تلك الأجهزة بالذات لأنه ضرورة صهيونية، لكنهم قد يقطعون تمويل المؤسسات المدنية.
طبعاً الاتحاد الأوروبي بالنهاية منحاز للصهاينة وهو من رعاته الأوائل ودوله هي التي أسست ومولت وسلحت ودعمت وسهلت عملية استعمار واحتلال فلسطين من قبل يهود أوروبا الصهاينة.
موقف الأوروبيين ابتزازي وانحطاطي لكنه ليس أكثر ابتزازا وانحطاطا ونذالة وحسة من مواقف الدول العربية وبالذات السعودية واخواتها الصغيرات في الخليج.
كل هؤلاء الابتزازيين والمُنحطين يعرفون معدن قادة السلطة وانبطاحهم ولهاثهم خلف الأموال حيث يسيل لعابهم لمجرد سماع أخبارها.
نتيجة لتجربتنا المريرة مع سلطة اوسلو فأنا شخصياً أعتقد أنها سوف توافق على الشروط وسوف تغير المناهج.
لماذا هذا الاعتقاد؟
لأن السلطة الفلسطينية بكل بساطة ليست سلطة وطنية بل سلطة خدمات أمنية مقابل امتيازات مادية وعائدات مالية لقادتها وعائلاتهم ومحسوبياتهم.
02-10-2021
نضال حمد