عار ف حمو: اقتصاد مابعد الانقلاب –

لا شك ان الاجراءات الروسية بعد حادثة اسقاط الطائرة الحربية قد شدت الحبل على رقبة اﻻقتصاد التركي، وكان اردوغان كعادته يكابر وكأن شيئا لم يحصل واعتقد ان البديل متوفر في اوروبا واسرائيل الى ان وصل الى مرحلة ما كان أمامه إلا ان يعتذر لروسيا آملا في ان تناوله خشبة الخلاص. والآن بعد محاولة الانقلاب وتصرفاته الجنونية تجاه الجيش والقضاء فان اردوغان سوف يجر الاقتصاد التركي نحو الهاوية خاصة وان قطاعي الاستثمار الاجنبي والسياحة سوف يضعان تركيا على خارطة المناطق غير الآمنة سياسيا واقتصاديا. وأعتقد انه سوف تفقد تركيا نقاطا مذهلة في التصنيف اﻻئتماني لجميع منظمات التصنيف الدولية. وهنا سوف تظهر الاثار الكارثية لسياسة الخصخصة التي بدأها تورغوت اوزال في نهاية ثمانينات وبداية تسعينات القرن الماضي واستكملها اردوغان

****

عندما قرر رئيس الوزراء رجب طيب اردوعان عام 2005 الغاء ستة اصفار من يمين الليرة التركية وتم اصدار الليرة التركية الجديدة( yeni turky lirasi) تقرر وضع سعر الليرة الجديدة الواحدة لتعادل دوﻻر امريكي واحد

1 USD = 1 TRY

عندما اصبح اردوغان رئيس للجمهورية في آب 2014 كان الدولار تقريبا ليرتين

1 USD = 2 TRY

الآن

1 USD = 3.1 TRY

امس السبت انخفضت 5% من سعر صرفها مقابلة الدوﻻر الامريكي>

Aref Hamo

المصدر فيس بوك

اترك تعليقاً