عالمة بريطانية: الجائحة القادمة قد تكون أكثر انتشارا وفتكا

رأت العالمة، بروفيسور سارة غيلبرت، وهي من مطوري لقاح “أكسفورد- أسترازينيكا” أن الجائحة القادمة قد تكون أكثر انتشارا وفتكا من فيروس كورونا؛ في حال لم يتم تخصيص المزيد من الأموال للبحث العالمي والاستعدادات لمكافحة التهديدات الفيروسية الناشئة.
وشددت غيلبرت على أن “التقدم العلمي الذي أحرز في مكافحة الفيروسات القاتلة يجب ألا يضيع بسبب تكلفة مواجهة الجائحة الحالية”.

وأكدت أن “هذه المرة لن تكون الأخيرة التي يهدد فيها فيروس حياتنا وسبل عيشنا، الحقيقة أن الفيروس القادم قد يكون أسوأ وأكثر انتشارا أو أكثر فتكا أو كليهما”.

وجاءت هذه المقتطفات قبيل إدلاء غيلبرت تصريحات مساء اليوم، الإثنين، عندما تلقي محاضرة “ريتشارد ديمبلبي” هذا العام، والتي سميت على اسم المذيع الراحل الذي كان أول مراسل حربي في “بي بي سي” ورائد الأخبار التلفزيونية في بريطانيا.

وتتضمن المحاضرة المتلفزة السنوية كلمات لشخصيات مؤثرة في قطاع الأعمال والعلوم وكذلك مسؤولين حكوميين.

ومن المقرر أن تدعو غيلبرت حكومات العالم إلى مضاعفة التزامها بالبحث العلمي والتأهب للأوبئة حتى بعد تلاشي تهديد فيروس كورونا.

منقول