عروض فرقة غربة لاجئ الفلسطينية في المدن البولندية – نضال حمد

عروض فرقة غربة لاجئ الفلسطينية في المدن البولندية شملت ميشلنتسه وكراكوف ووارسو وكانت عروضا مبهرة قدمت الوجه التراثي النمشرق لفلسطين وشعبها العظيم.

قدمت فرقة “غربة لاجئ” من مخيم الدهيشة قرب بيت لحم في فلسطين المحتلة رقصات شعبية ودبكات فلسطينية وعروضاً فلكلورية شعبية فلسطينية في مجموعة من المدن البولندية.، شملت مدن ميشلنتسه، كراكوف ووارسو وذلك على مدار أسبوعين من زيارتها لبولندا بدعوة من مهرجان الفلكلور العالمي الذي تقيمه محافظة بولندا الصغرى.
بدأت الفرقة عروضها الجميلة والمنوعة التي جمعت تراث فلسطين مع تراث بلاد الشام أي سوريا الكبرى من مدينة ميشلنتسه حيث أقيمت أعمال مهرجان الفلكلور العالمي.
في تلك المدينة ينشط لأجل فلسطين منذ 30 عاماً الصديق والناشط والأستاذ الفلسطيني بلال قشوع ابن قلقيلية في فلسطين المحتلة، الذي كان مرافقاً ومساعداً ومترجماً ومعاوناً للفرقة، إذ أنه من المتطوعين العاملين في تنظيم وإدارة أمور الفرق المشاركة في المهرجان. وكان بلال قبل سنوات ابلغني أنه يعمل لأجل احضار فرقة فلسطينية الى هذا المهرجان العالمي. وأبلغني يوم قمنا بتكريمه قبل شهرين بأنه هذا العام سيشهد المهرجان حضور فرقة فلسطينية وفيما بعد أكد لي أنها فرقة “غربة لاجئ” من مخيم الدهشية. وفي هذا الصدد نشرت اليوم الصحافة البولندية تقريراً عن المهرجان. ففي مقابلة نشرت يوم الأحد ٢٤-٧-٢٠٢٢ في صحيفة “دجيننك بولسكي” كتبت معدة التقرير الصحافية البولندية كاتجينا هولوي: “منذ النسخة الأولى من لقاءات مهرجان بولندا الصغرى الدولية للفولكلور، كان بلال قشوع يأمل أن تظهر فرقة من فلسطين على خشبة المسرح يوماً ما. لقد تحقق هذا الحلم هذا العام، ولا يزال بلال يشعر بالامتنان لأنه رأى قطعة من وطنه على المسرح. البلد الذي ولد فيه ولم يره منذ أكثر من أربعين عاماً”.

سافرت شخصياً مع الفنانة البولندية صديقة شعب فلسطين دومينيكا روجانسكا الى هناك والتقينا بالفرقة وشاهدنا عرضها على خشبة المسرح وجلسنا وتحدثنا مع الفرقة طويلاً ومع بلال وزوجته وابنته وعدد من معارفنا في المدينة ، إذ سبق لي ولدومينيكا أن أقمنا في دار الثقافة بالمدينة معرضاً للصور وللوحات عن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وتم ذلك بمساعدة الأخ بلال قشوع ومبادرة منه. كما وقعت كتابين لي باللغة البولندية في نفس المكان.
على مدار عدة أيام من المهرجان سافرت الى مدينة ميشلنتسه التي تقع بين مدينتي كراكوف وزاكوباني العريقتين والجميلتين. وشاهدت عروضاً عديدة للفرقة ألهبت حماس الجمهور، حيث أثبتت الفرقة الفلسطينية حضورها بشكل قوي على المسرح ومع الجماهير المحتشدة بالمكان.
هذا وكال مدير المهرجان بيوتر شيفشيك وإدارته الثناء على الفرقة لما قدمته من عروض فنية راقية وللانضباط الشديد الذي تحلت به حيث ترك ذلك أثره الطيب على الجميع.
يوم 18-7-2022 قدمت الفرقة ضمن عموم الفرق المشاركة عروضاً في مدينة كراكوف البولندية بدعوة من المهرجان ومدينة كراكوف البولندية.
يوم 20-7-2022 غادرت الفرقة مدينة ميشلنتسه الى كراكوف البولندية حيث قدمت عروضاً يومية على مدار ثلاثة أيام متتالية قبل أن تتوجه الى العاصمة وارسو لتقديم عرضين فنيين هناك بدعوة من السفارة الفلسطينية في بولندا.
تجدر الإشارة الى أن فلسطينيي كراكوف وجوارها قاموا باستقبال الفرقة ورعايتها واحتضانها منذ وصولها الى أن غادرت المدينة مساء السبت الفائت. ولا بد من توجيه الشكر لهم جميعاً على ما قدموه لأجل نجاح مهمة الفرقة في خدمة قضية فلسطين.
في 21-7-2022 على مسرح المركز الثقافي في دار
Dworek Białoprądnicki
قدمت الفرقة تحت شعار يوم مع الثقافة الفلسطينية عروضا فنية تقليدية وشعبية للفلكلور الفلسطيني وكذلك عرضت فيلماً عن الفرقة خلال ندوة تحدثت فيها عن التراث الفلسطيني. كان الملفت في هذا اليوم وجود جمهور حاشد من العائلات البولندية والفلسطينية مع أطفالهم الذين شاركوا في الدبكة والرقص الشعبي. مع حضور مجموعة من النشطاء والمثقفين والأصدقاء والصديقات البولنديين والبولنديات وبعض الأخوة العرب. الصديق المخرج البولندي زبيشيك إفاشوك الذي دعوته لمشاهدة العروض وشكرني على ذلك كان أبدى سروره وغبطته وعبر عن فرحه وإعجابه الشديد بالرقص الشعبي والدبكة الفلسطينية. وقام باعادة النشر والتغريد عن الفرقة في وسائل التواصل الاجتماعي. كما كال المديح للفرقة وأعرب عن سعادته بتنظيم الحفل في المكان المذكور بوجود العائلات والأطفال بأعداد كبيرة. هذا وشاركه نفس الرأي الصديق أندجي تيخونياك رئيس جمعية متبرعي الدم بنادي كراكوفيا وصديق شعب فلسطين. للعلم كنت وأندجي سافرنا الى مهرجان ميشلنتسه يوم 19-7-2022 وقضينا ساعات عديدة مع الفرقة الفلسطينية.
يوم 22-7-2022 قدمت الفرقة في وسط ميدان مدينة كراكوف المنطقة التي تعج بالسياح من كل أنحاء بولندا وجميع دول العالم. حضر العرض جمهور كبير ومنهم سياح عرب وأجانب كانوا يتوجدون في المكان. كما أعادت الفرقة تقديم عروضها في نفس المكان بالمدينة القديمة يوم 23-7-2022 وقبيل سفرها الى العاصمة وارسو.
شاركت في الحضور الصديقة أغنيشكا غروشكا، التي جاءت الى كراكوف يوم أمس من مدينة كاتوفيتسه. وهي الناشطة الحقوقية والمختصة بشؤون اللاجئين والمهاجرين وحقوق الانسان والمناصرة لقضية فلسطين. بدورها أبدت انبهارها وإعجابها بعروض الفرقة.
على هامش العرض ولكن بشكل منفصل قمت بتكريم الصديقة غروشكا وقدمت لها دبلوم من اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا. عربون شكر على تضامنها مع شعبنا وما تقوم به لأجل قضيتنا الفلسطينية.
الى اللقاء في مناسبات قادمة مع فرقة “غربة لاجئ” ومع فرق فلسطينية أخرى ومع محبي فلسطين ومع المتضامنين والمتضامنات معها في بولندا وعموم القارة الأوروبية.

نضال حمد في 24-12-2022