عن تصرحيات عباس وشولتس في ألمانيا – نضال حمد

كتب المستشار الألماني (المتصهين) شولتس على تويتر: “بالنسبة لنا نحن الألمان على وجه الخصوص، فإن أي محاولة لإضفاء الطابع النسبي على تفرد المحرقة أمر غير محتمل وغير مقبول.. أنا مستاء من هذه التصريحات المشينة التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس”.

لا ريد أن أدافع عن عباس لأنه كارثة وطنية ونكبة لشعب فلسطين لكنه قال الحق حين تحدث عن هولوكوست صهيوني في فلسطين، لأنه يحدث مع الفلسطينيين منذ النكبة سنة 1947. هولكوست النازيين الألمان استمر بضع سنين وشمل كثيرين من الأوروبيين وبالذات من يهود اوروبا. فيما الصهاينة يجزرون ويذبحون ويرهبون ويحتلون ويقمعون ويزورون التواريخ حسب ما يريدون ويجبرون العالم المنافق والمطبع على ترديد مقولاتهم وزيفهم. كل هذا بدعم مباشر من أحفاد النازيين الألمان ومن أحفاد الاستعمار البريطاني والغربي ومن الولايات المتحدة الأمريكية.

أما الرئيس الألماني وحكومته ومعارضته وهم ورثة النازيين الذين ارتكبوا المجازر بحق البشرية لا يحق لهم الحديث عن مشاعرهم الانسانية لأنهم يزودون الصهاينة بكل أشكال الدعم ومنها آلة الحرب التي تقتل الفلسطينيين يومياً… وما فعلته ومازالت تفعله العصابات الصهيونية بشعب فلسطين هولوكوست مفتوح منذ 74 عاماً. لا يريد الغرب أن يعترف به لأنه شريك فيه من خلال التزامه بقاء “اسرائيل” ككيان صهيوني استعماري عدواني على أرضنا العربية وفي وطننا الفلسطيني.

موقع الصفصاف – وقفة عز
17-8-2022