فتحاوية القدوة و”فتحيات” أوسلو الانتخابية!- عبد اللطيف مهنا

فتحاوية القدوة و”فتحيات” أوسلو الانتخابية!

في حومة توالد وتزاحم وتنافس قوائم “فتحيات” فتح الأوسلوية الانتخابية، المُشهرة والمستترة، أكد ناصر القدوة، عضو مركزيتها المفصول، في مقابلة له مع “فرانس 24″، أن “لا أحد يستطيع نزع صفتي الفتحاوية”.. تأكيده هذا لا مفر من أن يستدعي لسامعه سؤالاً مستوجباً لا ينتظر من محاوريه طرحه، وهو: وعن فتحاوية أية فتح يا هذا تتحدّث؟!

لا من عاقل يخطىء فيتهمك بأنك تقصد فتحاوية فتح المبادئ والمنطلقات والثوابت، أو فدائي الرصاصة الأولى، وشعار “هويتي بندقيتي”، فتلكم نزعتكم آن نزعتموها، منذ أن جنحتم لإلقاء بندقيتها، وصولاً لأوسلو، فوولوجكم قفص الاحتلال كشاة سعت لحتفها بظلفها، بعد أن تنازلتم له عن 78% من فلسطين، وعبثتم في الميثاق الوطني، وقبله القومي، واعتبرتم ما تبقَّى منها أراض متنازع عليها، وانتهيتم أداةً دايتونية وظيفتها حماية أمن المحتلين، وشهود زور على عملية تهويد هذا المتبقّي وحرَّاساً لمستعمري ما يتهوَّد!

وإذ أكَّد القدوة ما شاء تأكيده، أتحفنا بنكتة مفادها، أننا، ويعني تحالفه مع البرغوثي وتفاهمهما مع دحلان، “نريد تغيير الوضع السياسي القائم”! وهذه طرفة من طريف كوميديا اوسلويينا السوداء تستدعي بدورها سؤالاً آخراً، وهو:
إخبرنا يا هذا، وعن أي وضع أو سياسة تتحدَّث؟! وأما وحالكم ومآلكم هو الحال والمآل الذي أنتم عليه، فهل ثمة من فرق بين عباسكم ودحلانكم وبرغوثكم وقدوته و”فتحياتهم”، وإذا ما تجاوزنا الكنية التنظيمية، نستطرد، وعباس”القائمة العربية الموحًدة” المتأسرلة؟؟!!

.. ولم يكتفِ القدوة بما أكَّد وأتحف، بل ختمها جازماً وحازماً: “يجب أن ننهي الانقسام”.. لكنه لم يخبرنا كيف ينتهي دونما إنهاء أوسلو ومعشر اوسلوييها؟؟؟!!!