فرقة الروك البريطانية “راديوهيد” ترفض دعوات لإلغاء حفلها غدا في (إسرائيل)

Getty Images

يقول يورك إن معارضته للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا تمنعه من إقامة حفلات في الولايات المتحدة، وإنه يطبق نفس المبدأ على إسرائيل وحكومتها.

رفضت فرقة الروك البريطانية الشهيرة “راديوهيد” دعوات لعدم عقد حفل في إسرائيل في إطار حملة مقاطعة دشنها ناشطون وفنانون بريطانيون للاحتجاج على احتلال أرآض فلسطينية.

 

وقال المغني والعازف الرئيسي في الفرقة توم يورك على حسابه بتويتر إن “هناك فرقا كبيرا بين أن تعزف في بلد وأن تؤيد حكومته”.

 

ورفض يورك مناشدات من شخصيات شهيرة تتبنى حملة المقاطعة كمؤسس فرقة “بينك فلويد” روجر وترز والمخرج البريطاني كين لوتش لإلغاء الحفل المقرر غدا الأربعاء في مدينة تل أبيب.

 

“أقمنا حفلات في إسرائيل طوال العشرين عاما الماضية تعاقب خلالها حكومات مختلفة، كما هي الحال في الولايات المتحدة. لا ندعم (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو، كما لا نؤيد (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب، ومع ذلك نُقيم حفلات في أمريكا.

 

توم يوركالمغني والعازف الرئيسي لفرقة “راديوهيد
 

“على راديوهيد الاختيار بين الوقوف بجانب من يمارس الاضطهاد أو المضهدين أنفسهم.

 

كين لوتشمخرج بريطاني