فروانة: (16) صحفيا فلسطينياً على الأقل لا يزالوا في سجون الاحتلال

في اليوم العالمي لحرية الصحافة

غزة – 2-5-2015- أكد مدير دائرة الاحصاء في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وعضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤونها في قطاع غزة، عبد الناصر فروانة، أن حرية الصحافة في فلسطين لاتزال مقيدة، وأن سلطات الاحتلال صعّدت في السنوات الأخيرة من استهدافها للصحفيين الفلسطينيين وملاحقتهم واعتقالهم، وأن (16) صحفيا فلسطينياً على الأقل لا يزالوا معتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

داعيا المجتمع الدولي وكافة الجهات والمؤسسات المعنية للتحرك الجاد لرفع القيود المفروضة على حرية الصحافة من قبل الاحتلال، والافراج عن كافة العاملين في هذا المجال اعلام، وتوفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين ولكل العاملين في مجال الصحافة والإعلام، ووضع حد لاستهدافهم المتواصل، وملاحقتهم الدائمة، واعتقال العشرات منهم والزج بهم في سجون ومعتقلات تفتقر للحد الأدنى من مقومات الحياة الانسانية. وضرورة مساندتهم دفاعا عن حق الرأي والتعبير ورفضا لسياسة تكميم الأفواه وتقييد العمل الصحفي والإعلامي في فلسطين.

ورأى فروانة، بأن استمرار الاحتلال باستهدافه للصحفيين الفلسطينيين والعاملين في مجال الاعلام، إنما يهدف إلى إرهابهم وتخويفهم، والتأثير على توجهاتهم، وحرف أقلامهم الحرة وحجب الحقيقة التي تلتقطها عدسات كاميراتهم الصادقة، وتغييبهم قسرا عن القيام بمهامهم الإعلامية ودفعهم لتجاهل ما يقترفه الاحتلال وقواته العسكرية وأجهزته الأمنية من انتهاكات و جرائم إنسانية بحق الشعب الفلسطيني.

جاءت تصريحات فروانة هذه في بيان صحفي تناقلته وسائل الإعلام بمناسبة اليوم العالمي للصحافة والذي يصادف في الثالث من مايو / آيار من كل عام ، والذي خصص لتعريف الجماهير بانتهاكات حق الحرية في التعبير والتذكير بالصحفيين الشجعان الذين أثروا الموت أو السجن في سبيل تزويدهم بالأخبار اليومية  وهم كثر في فلسطين.

عبد الناصر فروانة
مدير دائرة الإحصاء بهيئة شؤون الأسرى والمحررين
عضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤونها بقطاع غزة

أسير محرر ، و مختص في شؤون الأسرى

0599361110


0598937083


Ferwana2@gmail.com

الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان

www.palestinebehindbars.org

اترك تعليقاً