قانا اللبنانية مجزرتان في غضون عشر سنوات – موقع الصفصاف

قانا مجزرتان في غضون عشر سنوات وجرحٌ مفتوحٌ وضحايا بالمئات. من يحاسب الاحتلال “الاسرائيلي” على جرائمة ومجازره؟.. لا أحد إلا ضحاياه يمكنهم محاسبته وإذلاله ومسحه من الوجود.
في الذكرى ال 25 لمجزرة قانا الأولى في 18-4-1996. يوم فر النازحون المدنيون من غارات الصهاينة الى مقر قوات اليونيفيل الفيجية التابعة للأمم المتحدة للاحتماء من العدوان الصهيوني على بلدتهم وجنوبهم.
لكن هذا المقر لم يتمكن من حمايتهم بالرغم من أنه مكان دولي وموقع لقوات حفظ السلام التابعة للأم المتحدة. قامت الطائرات الحربية الصهيونية بقصف المقر فقتلت وجرحت مئات المدنيين اللبنانيين جلهم من العجزة والنسوة والأطفال. ولم يكن بينهم أي عسكري او مقاتل لبناني أو فلسطيني.
استشهد في 18 نيسان 1996 في الغارة 106 من المدنيين اللبنانيين وجرح العشرات. فيما في المجزرة الثانية التي وقعت في تموز 2006 بعد أن هاجمت الطائرات الصهيونية بناية سكنية ودمرتها، سقط أكثر من 55 مدنياً لبنانياً معظمهم من الأطفال.
بحسب بعض وسائل الاعلام اللبنانية فإن الكيان الصهيوني ارتكب في لبنان فقط أكثر من 17 مجزرة علانية. هذا بالاضافة لعشرات المجازر في مصر وسوريا والاردن وتونس ومئات المجازر في فلسطين المحتلة.
نضال حمد – موقع الصفصاف