لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني فى مدينه شتوتغارت/ ألمانيا Palästinakomitee Stuttgart

أخبار سارة الى شعبنا فى الوطن والشتات،
في أقل من إسبوع حققت لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني فى مدينه شتوتغارت/ ألمانيا Palästinakomitee Stuttgart إنتصارين مهمين على صعيد الأعتراف القانوني بأن الحق في دعم حركة مقاطعة “إسرائيل” بي ذي اس BDS، هو شيئ مسموح به ولا يتعارض مع حريه الرأي والتعبير.
جاء ذلك بعدما قررت محكمتان اداريتان بشكل منفصل في المدينه بإبطال قرار البنك المركزي الرئيسي BW Bank للولايه و القاضي بإلغاء الحساب البنكي للجنه التضامن بحجه دعم اللجنه لحمله المقاطعه و اتهامها بمعاداه الساميه و دوله “إسرائيل”.
في قرارها الصادر في 26.04.22 اقرت المحكمه ببطلان هذه المزاعم و حق اللجنة بممارسة عملها في دعم حقوق شعبنا و حقها بأن يكون لها حسابها البنكي لتسيير عملها التضامني في مواجهة اللوبي الصهيوني و انصاره من اليمين المتطرف الألماني الذي يحاول باستمرار تضييق الخناق على لجان دعم فلسطين فى الخارج. هذه الحملات بذات مند اكثر من سبع سنوات و كان وراها احد مراسلين جريده الجروزالم بوست الصهيونية “بنيامين فاينتال” بالتعاون مع حزب اليمين الألماني المتطرف AFD و بعد صدور تقرير مركز سيمون فيزنتال و مركزه مدينه لوس أنجلوس الامريكيه لعام 2022 و الذي اعتبر اللجنه من أقوى اللجان المدافعه عن القضيه الفلسطينية فى المانيا و اتهامها بمعاداه الساميه و دولة “إسرائيل”.
كل هذه المحاولات المتكررة كان هذفها الضغط على رئيس وزراء الولايه و محافظها لإغلاق الحساب البنكي للجنة و الذي تكلل في نهاية المطاف بإغلاق حسابها البنكي فى 22.02.22 مما استدعى اللجوء العاجل للمحكمة لإبطال هذا القرار و هذا ما تم تحقيقه بالفعل .
سبق هذا الانتصار انتصار آخر حين اقرت المحكمه الاداريه للمدينة فى قرارها الصادر يوم 21.04.22 بحق لجنه التضامن في إستخدام الموقع الإلكتروني لمدينة شتوتغارت في التعريف عن اللجنه و أهدافها و نشر المعلومات المتعلقه بمعاناة شعبنا و نضاله المستمر ضد دوله الفصل العنصري “اسرائيل” و سياساتها بإقامة نظام استعماري استيطاني عل كل ارض فلسطين التاريخية من النهر حتى البحر.
هنيئا الي كل المدافعين عن الحق والعداله من مناصرين قضيتنا و النصر حليفنا.
عطيه رجب، لجنه التضامن مع الشعب الفلسطيني فى مدينه شتوتغارت الألمانيه