مقهى أبو دياب العلي للعودة الحلقة 11 – مع المناضلين أبو صالح الأسدي وصالح التركي

ذكريات وحكايات مخيم عين الحلوة – إعداد نضال حمد وموقع الصفصاف

قال الصديق صالح العلي وهو نجل الراحل عيسى العلي (أبو دياب) صاحب مقهى العودة حيث جزء عريق من ذاكرة مخيم عين الحلوة: “أن هناك اثنين من المناضلين المعروفين لكل المخيم وجيرانه، كانا من أهم رواد مقهى والده. وهما العامل والمناضل ذو الثقافة العالية صالح التركي أبو عبدالله، الذي كان مثالا للعامل الكادح والمثقف الشعبي وكذلك أبو صالح الأسدي بطل باب الشمس وباب العودة ومغاور وكهوف دير الأسد وشعب وكل الجليل. .

 عندما طالب عمال قص الليمون أي قطف ثمار الحمضيات في بساتين صيدا، إذ طالبوا بزيادة في الأجرة اليومية بقيمة ليره ونصف كي تصبح أجرة اليوم ستة ليرات بدل أربعة ليرات ونصف. عندها اختاروا المناضل المعروف والشهير الرفيق سعيد الصالح الأسدي “أبو صالح” ومعه المناضل الشعبي صالح التركي – أبو عبدالله (من تركمان فلسطين) كي يمثلوهم في التحدث مع الحاج الزعتري. الحاج الزعتري هو مالك بساتين الحمضيات الشهير وصاحب معمل الزعتري الأشهر في صيدا قام الحاج الزعتري بارسال محاميه للتفاوض مع ممثلي المحتجين، سعيد الصالح وصالح التركي، اللذان كما قال صديقي صالح العلي “أبدعا في تلك الجوله مما أثار إعجاب محامي الزعتري فسألهما: شو شباب من أي جامعة تخرجتما؟ معتقدا انهما محاميان، ذلك مما رأى من براعتهما في فن التفاوض وقدرتهما على حشر الطرف الآخر في الزاوية. أجاباه :نحن خريجا مخيم عين الحلوة... وأضاف صالح التركي “أما أنا فخريج جامعة مقهى أبو دياب“.

SANYO DIGITAL CAMERA

هكذا أجاب صالح التركي أما أنا بعد قراءة رد كل منهما تذكرت نهفة من نهفات الشهيد أبو الفهود العراقي (العراق) وكان من كوادر ج ت ف في لبنان، استشهد في عملية اقتحام سوق الغرب بعدما أصيب إصابة خطيرة نتيجة قيام البارجة الأمريكية نيوجرسي بقصف عنيف ومركز على المنطقة من أجل وقف تقدم القوات المشتركة الفلسطينية اللبنانية المدعومة سورياً. كذلك كانت تقصف لمساندة الفاشيين والانعزاليين اللبنانيين.

قصة أبو الفهود هي التالية: ذات يوم من سنوات الحرب الأهلية اللبنانية كان يجلس مع مجموعة من كوادر الجبهة العسكريين في أحد مقاهي بيروت الغربية، فدخل شخص وعرف على نفسه أنه يحمل شهادة دكتوراة في الفلسفة. فرد عليه أبو الفهود بالطريقة الساخرة التي كان يحبها. قال له معرفاً بالجالسين: أبو فلان دكتوراة بالمتفجرات، أبو علان دكتوراة بالراجمات، أنا دكتوراة بالرشاشات. كنت كتبت حلقة خاصة عن الشهيد أبو الفهود العراقي رحمه الله.

ربما ذا يوم ومن خلال زياراته لمخيم عين الحلوة كان الشهيد أبو الفهود قد تعرف على مقهى أبي دياب. فقد كان فدائياً وأقام في الجنوب اللبناني، كما كان يتردد على مخيم عين الحلوة. سمعت من بعض الأصدقاء والرفاق أن خاله يكون الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب. لقد كان أبي الفهود أيضاً مُحدثاً لبقاً ومُفوهاً كما أبا صالح الأسدي وصالح التركي، الذين كما يقول صديقي صالح العلي: “كانت نتيجه مفاوضاتهما مع المحامي الحصول على زيادة في أجر العمال اليومي في معمل الزعتري”. لقد تمكنا من تحصيل الزيادة للعمال الكادحين البسطاء والفقراء، الذين كانوا يكدوون ويعملون من أجل لقمة عيش طوابير من الأبناء والبنات في المخيمات وفي أحياء الفقر اللبنانية. .

أما المناضل التاريخي المخضرم أبو صالح  الأسدي – سعيد الصالح-  العضو المؤسس في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعضو مكتبها السياسي، الذي قاتل في فلسطين قبل النكبة وبعدها، الذي ناضل طيلة ستون عاما متواصلة من وفي لبنان وحيث كانت زوجته مع أولاده في فلسطين المحتلة. أبو صالح الأسدي، البطل الشعبي والجماهيري، الفدائي المبدئي، بقي ثابتاً على المبادئ والثوابت الفلسطينية. كنت كتبت عنه حلقة خاصة في الشهور الماضية. له المجد والخلود وأمد الله بعمر المثقف الشعبي ذو الاطلاع الواسع أبو عبد الله صالح التركي، الفلسطيني الذي تعود جذوره وأصوله الى “التركمان”. كما حال عائلات عديدة في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق. فلا بد أن نتذكر دائماً بأننا كنا دولة واحدة وأمة واحدة الى أن جاء الى بلادنا غزو جماعة سايكس وبيكو وتقسيمها وتفتيتها في سبيل ديمومة سيطرة الغرب الاستعماري والكيان الصهيوني والطُغم الرجعية والقمعية الحاكمة. لطالما تحدث وتجادل وتناقش رواد مقهى أبو دياب حول الاستعمار والانتداب والاحتلال والتقسيم والتفتيت. لطالما تناقشوا حول سؤال ما العمل لأجل بقاء أمتنا واحدة من المحيط الى الخليج. كذلك من أجل استنهاض اللاجئين الفلسطينيين والأشقاء العرب في معركة التحرير والعودة والوحدة.

يتبع

اعداد نضال حمد وموقع الصفصاف

30-11-2021