منير السعدي شهيد وصديق وأخ من مخيمنا عين الحلوة – نضال حمد

رفيق كفاح وفكر ونضال منذ ما قبل الغزو سنة ١٩٨٢ واستمر رفيقاً ومناضلاً بعد الغزو والحصار ثم الاحتلال فبدايات التحرير في صيدا وعين الحلوة والجنوب.. وكان أيضاً رفيقاً في الدفاع عن مخيمي صبرا وشاتيلا اثناء المجزرة هو وشقيقه الشهيد زاهر .. ثم ظل رفيقاً في سنوات الجمر واللهيب ما بعد المجزرة .. سنوات الحفاظ على المخيمات وصيانة البنادق ووحدة الجماهير في زمن ما بعد الرحيل وحصار المخيمات وحروب التصفية ضدها ..
منير كان رفيقاً لي ولرفاقي واخوتي في قوافل فدائيي الثورة المستمرة حملة البنادق وأصحاب مقولة الشهيد الكبير غسان كنفاني “الحقيقة كل الحقيقة للجماهير” .. كان رفيقاً لرفاقي ورفيقاتي في مجموعة حتما سنلنقي وفي محكمة الشعب وفي قوات شهداء عين الحلوة. كان أخاً ورفيقاً للجميع وهنا أقصد جميع الشرفاء والثوار الأنقياء.
اغتاله مجرمون قتلة عملاء ليمضي تاركاً خلفه زوجته وطفلته فاطمة التي تربت وكبرت بدون والدها الشهيد.
هذه كلمات قليلة استحضرتها ذاكرتي فجر اليوم الجمعة الموافق ١٨-١١-٢٠٢٢ .. لك المجد والخلود يا منير وعلينا الوفاء ..

  • هذه الصورة التقطت في منتصف الثمانيات بعد عودتي من العلاج واعتقد انها القطت في مخيم شاتيلا سنة ١٩٨٤ أو ١٩٨٥. قمت بتغطية صورة الأخت والرفيقة التي كانت تجلس بيننا في منتصف الصورة بناء على رغبتها… وهي أخت عزيزة جداً ورفيقة درب لها تاريخ حافل بالنضال.

نضال حمد
١٨-١١-٢٠٢٢