من أرشيف ذاكرة مخيم لن يمت – نضال حمد

اثناء بحثي في أرشيفي الشخصي الخاص عن بعض الصور من مخيمنا عين الحلوة وبعض آخر منها من مخيماتنا في لبنان، عثرت على صورة تجمعني مع الأخوين والصديقين والرفيقين الراحلين، عامر خليل – أبو رامي- وأبو الشهيد .. يومها كنا ملتزمين كلنا أي ثلاثتنا في إطار “ج ت ف” وقائدها الشهيد أبو يعقوب طلعت. وكان المخيم قلعتنا وكانت فلسطين وجهتنا وستبقى كذلك الى أن نستعيدها حرة وسيدة وعربية.
في ذلك اليوم وكان واحداً من أيام العيد، لا أذكر بالضبط أهو عيد الفطر السعيد أم عيد الأضحى المبارك، لكنه كان يوم عيد وكان يوماً سعيداً حيث كانت البسمة تعلو وحوهنا ووجوه زوار بحر العيد.
ربما كان ذلك كله في سنة 1980، حيث غادرنا صباح ذلك اليوم مخيم عين الحلوة واتجهنا الى مدينة صيدا، تحديداً إلى منطقة بحر العيد، لنحتفل بالعيد كما كل الناس. اعتقد إننا جلسنا يومها في استراحة صيدا الشهيرة قرب القلعة البحرية ثم إلتقطنا هذه الصورة التذكارية في حديقة الاستراحة.
ها هي الصورة المرفقة هنا تعيد تذكيري اليوم بمحطة جميلة من محطات كثيرة عشتها أيضاً مع رفيقين وصديقين وأخوين عزيزين رحمها الله… لقد عشت معهما طفولتي وبداية تكويني ونشأتي وشبابي الثوري والفدائي، من تسلق جدار بستان اليهودي لقطف برتقالة أو حبة يوسف أفندي أو غصن اسكيدينيا .. والرسم على جدار البستان بقشرِ الحامض أو البرتقال…
كان البستان قرب بيتنا الى أن جرفته دبابات الاحتلال بعد الغزو سنة 1982، وفيما بعد استولى عليه بعض سكان المخيم وصار حياً سكنيا عامراً. لو أن الدولة اللبنانية تسمح للفلسطينيين بالإعمار والتوسع قليلاً لقام الناس يومها بشراء قطع الأرض في البستان وشيدوا منازلهم ومتاجرهم بشكل قانوني.. لكن الظلم والاضطهاد والتمييز والعنصرية يولدون الفوضى وحرية حماية النفس وتدبير أمور الناس..
من بستان “يانو” اليهودي قرب بيتنا بالمخيم إلى الحياة بين البساتين والحقول في الجنوب اللبناني ثم إلى المنافي العالمية بانتظار العودة الى المخيم فالوطن..
هذه الصورة أعادتني إلى مخيمنا عين الحلوة الذي أنجب مناضلين وودع شهداء كثيرين على درب العودة والتحرير.
إذن لا بد من عين الحلوة وإن طال السفر
ولا بد من عودة من هناك إلى كامل تراب فلسطين.
رحم الله أبو رامي وأبو الشهيد وكل الأحبة.

نضال حمد في 29-9-2022



الراحلان أبو رامي وأبو الشهيد ونضال

الاستراحة مع المرحوم عامر خليل رحمه الله
نضال حمد وعامر خليل