ميسر عطياني، مناضلة وأسيرة محررة،كتبت من وحي تجربتها تقول:

رسالتي الى الاخ السنوار كنت اسيرا وبرفقتك كان الاسير الشهيد الجعبري وكنتم بلجنة الاسرى لابرام صفقة تبادل مع رفاقكم واخوتكم الاسرى
لتكن صفقة وفاء الاحرار امام اعينكم وليكن خطابكم مطمئنا لاهالي الاسرى لطفا بهم
ونحن نترقب ما يتم من تسريبات عن وساطات لابرام تبادل للاسرى الفلسطينين المعتقلين بسجون الاحتلال ودخول مصر ع الخط وتصريحات السنوار والرقم ١١١١ ننتظره مهما كانت نتائجه هو قال ونحن اهالي الاسرى والاسيرات والعاملين والمهتمين بشؤون الاسرى نقول كونوا على العهد وكونوا الاقوى وافصلوا قضية تبادل الاسرى عن اي تفاهمات واي ضغوطات واي معاهدات وهناك اوليات كالتالي
*الاسرى المعتقلين قبيل اوسلو ومن قضوا اكثر من ٣٦ عاما بالسجون والذين كان من المفترض الافراج عنهم بالدفعة الرابعه التي ابرمت مع السلطه ولم يتم الافراج عنهم
* الاسرى الذين اعيد اعتقالهم بعد تحررهم بصفقة وفاء الاحرار
*الاسرى المحكوم عليهم بالمؤبدات واحكام عالية
*الاسرى المرضى الذين يقتلون ببطىء ممنهج من قبل ادارة السجون
*الاسرى العرب والذين يتوجب عودتهم لبلدانهم وعائلاتهم وخاصه الاسيرين الاردنيين اللذان عبرا للوطن منذ فتره قصيره والاسير ابن الجولان السوري المحتل
*الاسرى الاطفال
*الاسيرات كلهن جميعهن الصادر بحقهن احكام والموقفات واللواتي لا زلن بالتحقيق والمحاكم
وهنا رسالتنا الاسير افنى عمره للوطن وليس لحزب او فصيل
وهنا رسالتنا ان بصفقة وفاء الاحرار تم عدم ادراج الاسيرات من الارض المحتله عام ٤٨ والقدس ونطالب وبقوة ادراجهن وعدم الرضوخ وعدم المساومة وخاصه ان منهن محكومات ١٦ عاما كما الاسيرة شاتيلا ابو عياد واخريات وبنات القدس اللواتي اعتقلن اثناءالعدوان ع القدس والشيخ جراح ولا زلن بالتحقيق وموقوفات
*رسالتنا بصفقة وفاء الاحرار واحد صهيوني اسمه شاليط مقابل ١٠٢٧ واذا فان رقم ١١١١ قليل اذا افترضنا انه لتبادل الاسرى احسبوها واحد مقابل الف ولديكم اربعه او خمسه فليكن قرار المقاومه وتحرير الاسرى والاسيرات
كونوا على العهد اوفياء الاسيرات واسرى الحرية
اعملوا على ادخال الفرح لعوائل الاسرى والاسيرات
ليكن امام اعينكم حرية رفاقكم واخوتكم واخواتكم من تركتموهم هناك خلق اسوار السجن ليكن لهم اياما من الفرح كما نلتم حريتكم وفرحكم
ميسر عطياني
مختصه بقضايا الاسيرات والاسرى